الملك محمد السادس: أنا أمير المؤمنين، المؤمنين بجميع الديانات.. والإسلام في المغرب معتدل وسمح

26 نوفمبر 2016 18:32
عريضة مليونية من أجل إسقاط الحكومة

هوية بريس – متابعة

نفى الملك محمد السادس ما وصفه بـ”الشائعات” التي تفيد بأن المشاريع التي أطلقها في مدغشقر “لن تعود بالنفع سوى على الطائفة المسلمة”، وقال إنها “لا أساس لها من الصحة”، مؤكدا على أن “هذه المشاريع موجهة، بطبيعة الحال، لجميع الساكنة”.

وقال الملك في أول حديث صحفي له منذ عام 2005، خصّ به وسائل الإعلام المحلية في “مدغشقر”، اليوم السبت، إن “ملك المغرب هو أمير المؤمنين؛ المؤمنين بجميع الديانات، والمغرب لا يقوم البتة بحملة دعوية ولا يسعى قطعا إلى فرض الإسلام”، مشدّدا على أنه “الإسلام في الدولة المغربية معتدل وسمح”.

ويقوم الملك بزيارة رسمية لجمهورية مدغشقر، التقى خلالها رئيس الجمهورية هيري راجاوناريمامبيانينا، الاثنين الماضي، وترأسا بالقصر الرئاسي في العاصمة أنتاناناريفو، حفل توقيع على 22 اتفاقية للتعاون الثنائي.

وزار محمد السادس، الأربعاء الماضي، الفندق الذي كان يقيم فيه جده الملك محمد الخامس، وعائلته، بأنتسيرابي، في العام 1953، بعد نفيه من طرف السلطات الاستعمارية الفرنسية.

وأطلق بالمدينة مشاريع لتشييد مستشفى للأم والطفل، ومركزاً للتكوين في مهن السياحة والبناء والمنشآت العمومية.

واستهل الملك حسب “الأناضول”، زياراته لعدد من الدول الإفريقية في 17 نوفمبر الحالي، بزيارة لإثيوبيا استغرقت 3 أيام، في إطار ما وصفته وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة، بالجزء الثاني من الجولة الإفريقية التي بدأها من دول بإفريقيا الشرقية.

وكان العاهل المغربي في 18 أكتوبر الماضي، بدأ جوله خارجية في شرق إفريقيا، تعد الأولى من نوعها منذ تنصيبه ملكاً عام 1999.

واستهل جولته بزيارة رواندا، تلتها زيارة لتنزانيا.

وختم الملك محمد السادس الجزء الأول من جولته الإفريقية بزيارة السنغال، التي ألقى فيها، في 6 نوفمبر الجاري، خطابا بمناسبة “المسيرة الخضراء” (مسيرة شعبية سلمية، تم تنظيمها عام 1975 من أجل الضغط على إسبانيا لمغادرة إقليم الصحراء الذي كانت تحتله)، وهو أول خطاب يلقيه من خارج المغرب.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
27°
الإثنين
27°
الثلاثاء
29°
الأربعاء
34°
الخميس

حديث الصورة

كاريكاتير