“الملك يستغل الدين وخاصو يشد معانا الطريق مكود” فيديو خطير للزنقة 20

22 أغسطس 2016 12:59
"الملك يستغل الدين وخاصو يشد معانا الطريق مكود" فيديو خطير للزنقة 20

مصطفى الحسناوي – هوية بريس

تبنى موقع “الزنقة20” فيديو فيه اتهامات مباشرة للملك باستغلال الدين٬ وتقليل كبير للاحترام عليه٬ واستهزاء بالإسلام وترويج لرسائل عنصرية ضد الأمازيغ٬ وسب وقذف في حق شخصيات عديدة٬ دون أن يعلق أو يحذف أو يتبرأ أو يوضح الموقع المذكور موقفه٬ من الرسائل المضمنة في الشريط المرئي على مدى 15 دقيقة.

ولجأ موقع “الزنقة 20” في إطار سياسة “ضرب باش ما عطى الله”٬ وفي إطار الحملة المنسقة المحمومة والمسعورة٬ التي تشنها على عدة محاور٬ جهات عديدة٬ في الحرب على الإسلاميين عموما٬والعدالة والتنمية والتوحيد والإصلاح بشكل خاص. إلى الاستعانة بفيديو للمرتد المتحول عن الإسلام إلي الإلحاد٬ الناشط الفبرايري سابقا٬ “سعيد بنجبلي”. والذي وصفه الموقع بالمنتمى إلى العدل والإحسان٬ كذبا على قرائه ومتابعيه واستهانة بهم٬ رغم أن سعيد بنجبلي القاطن بأمريكا٬ ارتد عن الإسلام٬ وله فيديوات كثيرة٬ في الدعوة إلى الإلحاد٫ والشك في القرآن والخالق والأديان.

الفيديو المعنون ب: “العدالة والتنمية فضيحة الخيانة والفساد”. حمل من الاستهزاء بالإسلام  ووصفه بالتخاريف٬ والدعوة إلى علمانية صريحة والقطع مع نظام إمارة المومنين٬ بل فيه من السب والطعن في الملك واتهامات له باستغلال الدين، الشيء الكثير.

ابتداء من الدقيقة 8:30 يتهم الموقع على لسان سعيد بنجبلي الملك محمد السادس “باستغلال الإسلام واستغلال الدروس الحسنية واستغلال البيعة لتحسين صورته والبقاء في الحكم” و ثمن بنجبلي في الفيديو الذي تبناه الموقع المذكور٬ “إنكار الملك للحور العين”٬ لكنه أضاف معلقا على الملك٬ ومطالبا إياه بجرأة أكبر٬ بالقول: “كون الملك كان باغي الصح كون انتاقد هاد الخريف ديال الإسلام كامل”

وطالب بنجبلي٬ الملك بكل وقاحة في الدقيقة 10:50 بلغة فيها من التعالي والاستهزاء ونبرة إعطاء الأوامر أن ينضبط لأصول وقواعد الحداثة والعلمانية كاملة دون تجزيء٬ فقال:”خاص الملك يشد معانا الطريق مكود٬ إما دولة علمانية مكودة٬ أو دولة دينية مكودة٬ بحال داعش”.

الفيديو الذي تبنته “الزنقة20″٬ حمل رسائل عنصرية تجاه الأمازيغ٬ حين قال: “فاش كاتجيب الشلح يقابلك الحانوت”. وأيضا سب وقذف لعدد من الشخصيات على رأسها رئيس الحكومة٬ والناشط الشاب الشيخ سار الذي وصفه بالصرصور.

ومعروف أن سعيد بنجبلي ارتد عن الإسلام وله فيديوات كثيرة يستهزئ فيها بمقدسات المسلمين والمغاربة٬ وبالملكية أيضا.

فكيف استطاع هذا الموقع نشر هذا الفيديو؟

ومن الجهة التي وراء هذا الموقع؟

وهل محاربة العدالة والتنمية٬ لصالح جهة ما٬ تبيح له ضرب كل المقدسات٬ وتبنى كل زبالات الأفكار؟

وهل سنرى متابعة للموقع٬ بتهمة إهانة الملك والتطاول عليه٬ وازدراء الأديان٬ والترويج لمحتوى عنصري٬ والسب والطعن والقذف لشخصيات عمومية كما حدث مع الزميل على أنوزلا بتهمة الترويج لمحتوى يشيد بالإرهاب أم لا؟

آخر اﻷخبار
3 تعليقات
  1. الشكر لهوية بريس على الدفاع علىدينناالحنيف.مع مﻻحظة عليها اﻻبتعاد قليﻻ على حزبالعدالة والتنمية ﻻنه المسؤول امام الله وامام الشعب على سياسته الﻻشعبية والتي افقرت الفقير واغنت الغني وطبقت ما امﻻه عليها صندوق النقد وخضعت لضغوطه ، ( كتاب عالم المعرفة الخا بصندوقالنقد عدد ابريل2016 )

  2. من المؤسف حقا ان السفهاء كثروا من بني جلتنا و هم يحتمون بمن يعتبرونهم قدوة لهم في الانحلال و التملص من العقيدة و الاستدراك على الخالق جل و علا . فخيب الله سعيهم و شتت شملهم و الحقهم بصناصيد الكفر و الالحاد و الشرك كابي جهل و ابي بن خلف و من لف لفهم و اتبع طريقتهم

  3. في إطار التوجه العام للمملكة بالحرية التامة في التعبير و التسامج و التعايش مع قليلي الأدب و الحياء و الدين فإن ذلك الموقع و ذلك الصرصار لديهم الحق في قول ما يريدونه طالما أنهم لا يمسون بثوابت المملكة (الركائز العلمانية الثابتة رغم العواصف التي يسلطونها على أعداءها) و أيضا طبقا لتوجه المملكة يمنع على الشيخ أبو النعيم نصره الله و أيده و غيره من الشيوخ و الدعاة و المنابر كهوية بريس من ذوي الغيرة الزائدة عن الحد المسموح به أن يردوا أو يكفروا هذا الكافر و أشكاله لأن هذا يتصادم مع المقررات المعروفة و الأدبيات الموروثة من عصور الماقبل التسارع و التي تنبثق من بوتقة الإحساس بالوازع المشترك و تندمج في مجموعة من المحاور الفرعية التي تصب جميعا في إحلال الطمأنينة و الوئام في العالم الرقمي الذي يتبلور أساسا في النقط المرجعية المذكورة أعلاه.
    عرفتك ما فهمتي والو، حتى واحد فينا مابقى فاهم شي حاجة فهاد البلاد.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. جماهير الرجاء تنتقد إدخال الدارجة إلى المقررات الدراسية بطريقتها الخاصة

كاريكاتير