الواجبات الشرعية لنصرة القدس(2): الجاليات المسلمة في الدول الغربية

15 سبتمبر 2020 10:16

 هوية بريس – الدكتور علال الزهواني (منسق المنتدى الأوربي للوسطية –بلجيكا)

 الحمد لله رب العالمين، الواحد الأحد، الفرد الصمد، حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه، كما ينبغي لجلاله وعظيم سلطانه، وكما يحب ربنا ويرضى، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، سيدنا محمد البشير النذير، والسراج المنير، وعلى آله وصحبه، ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد..

إن الجاليات المسلمة في المجتمعات الغربية قليلة الاختلاط ببعضها لكونها تعاني من انقسامات أفرادها على أساس عرقي أو قومي(الجالية الباكستانية، الهندية، التركية، الأفريقية…)، فرغم كثرة عدد المسلمين في بعض الدول الغربية إلا أن التأثير ضعيف بسبب التشتت والفرقة، ولعل قضية القدس الشريف والمسجد الأقصى ينبغي استغلالها كوسيلة مجمعة لهذه الجاليات، وذلك بتنظيم فعاليات مجمعة لأفرادها بغرض التعارف أولا فيما بينهم ومن ثم تقريب وجهات النظر، وتوحيد الرؤى تجاه قضايا العالم الإسلامي بصفة عامة وقضية القدس والمسجد الأقصى بصفة خاصة، وكذلك تجميع كل الجهود والطاقات المؤمنة بهذه القضية في المجتمع الغربي وتوحيد كلمتها والتكتل وراء قضية القدس خاصة. كما ينبغي الاهتمام بحصر أفراد الجالية الفلسطينية والتواصل معهم وتأييدهم معنويا وماديا.

ومن الواجبات الشرعية لنصرة القدس والمسجد الأقصى من طرف الجاليات المسلمة في الدول الغربية نذكر[1]:

– نشر الوعي بقضية القدس والمسجد الأقصى في صفوف أفراد الجاليات المسلمة في الغرب، وعقد اجتماع دوري لأسر أفراد هذه الجاليات ولو لدقائق قصد مدارسة قضية القدس والمسجد الأقصى،

– تحريك قضية القدس وسط الجاليات المسلمة، وكذلك مع غير المسلمين، وذلك بنشر أخبار قضية القدس والمسجد الأقصى عبر وسائل التواصل الاجتماعي (البريد الإلكتروني، الجوال، الواتساب، الأنستغرام،….) قصد التذكير بمستجدات القضية الفلسطينية، والمشاركة في المسيرات الدولية أمام الهيئات المؤثرة في القضية لفضح ممارسات الكيان الصهيوني مع الشعب الفلسطيني، ونقل الفعاليات الخاصة بفلسطين وجهود الجاليات المسلمة إلى العالم الإسلامي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، مع رفع الروح المعنوية لأهل فلسطين في الداخل، وذلك باتصالات بأهل فلسطين لتقوية عزيمتهم والثناء على صبرهم، مع إعداد مداخلات للبرامج التلفزية والإذاعية التي تتحدث عن القدس وفلسطين لتوضيح وجهة نظر إسلامية وإظهار تعاطف الجاليات المسلمة مع الشعب الفلسطيني،

– دعوة الأئمة والدعاة والمرشدين في الدول الغربية إلى تخصيص جزء من خطب الجمعة للحديث عن مستجدات قضية القدس و والمسجد الأقصى ،

– تنظيم مؤتمرات وندوات ومحاضرات ومعارض… حول القدس لشرح مستجدات قضية القدس،

– إنشاء مواقع شبكة الأنترنت في كل دولة غربية قصد شرح أبعاد قضية القدس و والمسجد الأقصى باللغات المحلية الوطنية، مع إنشاء صحف ومجلات خاصة بأبناء الجالية الفلسطينية، وإنشاء نواد ومنتديات تتبنى القضية، وترجمة الكتب والإصدارات التي تتحدث عن القضية الفلسطينية بمنظورها الصحيح إلى لغة الدولة التي تعيش فيها الجاليات المسلمة، وكذا ترجمة المواد المنشورة عل مواقع الأنترنت والتواصل الاجتماعي، وترجمة بحوث ودراسات  المراكز البحثية المهتمة بالقضية الفلسطينية،

– إعادة قضية القدس والمسجد الأقصى إلى إطارها الإسلامي مع الحفاظ على البعد الإنساني للقضية في الدول الغربية،

– تكوين جمعيات مدنية في الدول الغربية تتبنى قضية القدس  والمسجد الأقصى، وانخراط أفرادها في صفوف الأحزاب السياسية التي تهتم بالقضية الفلسطينية، والتواصل مع قادة الفكر الغربي المحايدين والمدافعين عن القضية، والوقوف إلى جانبهم في حالة تعرضهم للاعتداء من طرف اللوبي الصهيوني، مع الضغط على المؤسسات الرسمية في تبني المواقف العادلة بحق الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية، والتواصل مع الشخصيات السياسية و الإعلامية والحزبية…المؤثرة والأجهزة الإعلامية غير المتحيزة لتوضيح وجهة النظر الإسلامي تجاه القضية الفلسطينية (القدس، المسجد الأقصى) بهدف الإقناع وكسب التأييد أو على الأقل تحييدهم،

-إنشاء جائزة سنوية تقدم لأفضل جمعية خيرية تدعم وتساند قضية القدس والمسجد الأقصى في جميع المجالات الخدمية (خدمات اجتماعية، وصحية، وثقافية، وإرشادية، وتربوية، وتعليمية، وإغاثية، وقانونية وغير ذلك…) قصد تحفيز  وحث  جمعيات وهيئات على بدل كامل جهدها لنصرة قضية القدس والمسجد الأقصى،

– رفع دعاوي قضائية ضد زعماء الكيان الصهيوني لانتهاكهم حقوق الإنسان وارتكابهم جرائم الحرب حيث تسمح القوانين الوطنية في العديد من الدول الأوربية بمحاكمة مرتكبي جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان بغض النظر عن المكان الذي ارتكبت فيه،

– دعوة الجمعيات الخيرية المهتمة بقضية فلسطين (القدس  والمسجد الأقصى) تشجيع أبناء الجاليات المسلمة  على القيام بواجب العون المالي والترغيب فيه، واستحضار نيته في سبيل الله.

والله من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل.

ــــــــــــــــــــــ

[1] – للمزيد ينظر : فلسطين وواجبات الأمة، راغب السرجاني، مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة،ط1،  2010، القاهرة،

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
25°
الجمعة
23°
السبت
23°
أحد
24°
الإثنين

كاريكاتير

منظمات إندونيسية: اتفاق التطبيع الإماراتي ـ الإسرائيلي "جريمة"

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان