الودادية الحسنية للقضاة تدخل على خط واقعة الاعتداء على نائب وكيل الملك بطنجة

18 مايو 2020 22:43

هوية بريس – ومتابعات

أكدت الودادية الحسنية للقضاة أنها ستبقى مواكبة ومتابعة لواقعة الاعتداء الذي تعرض له نائب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة وتطوراتها عن كثب، ومستعدة لاتخاذ جميع الخطوات والإجراءات حفاظا على هيبة وحرمة أسرة القضاة والتي تعتبر من هيبة وحرمة السلطة القضائية. وأوضحت الودادية، في بلاغ اليوم الاثنين، أنه “على إثر واقعة الاعتداء الجسدي واللفظي الذي تعرض له السيد نائب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة من طرف أحد عناصر القوات المساعدة في خرق سافر للقانون، فان الودادية الحسنية للقضاة واعتبارا للأدوار المنوطة بها قانونا بادرت بمجرد إخبارها الى الاتصال بكل الجهات والسلطات المعنية للإحاطة بكل حيثيات هذه الواقعة الفردية المعزولة وغير المقبولة التي لن تبخس بأي حال من الأحوال المجهودات الوطنية الكبرى التي تقوم بها جميع السلطات والمؤسسات حفظا للأمن والصحة والسلامة للجميع”.

وأضاف المصدر ذاته أن الودادية الحسنية بقيت تتابع عن كثب كل تطورات هذه القضية في تنسيق تام مع مكتبها الجهوي بطنجة الذي كان في اتصال دائم مع القاضي المعني بالأمر “الذي قرر اليوم التنازل عن شكايته في اطار ما يحفظ كرامته وكمبادرة شخصية منه تعكس سمو المهنة وقيمها وتعبر عن أصالة ومسؤولية من يتشرفون بحمل صفتها، وذلك بناء على مساعي عدد من الجهات وبحضور السيد رئيس المكتب الجهوي الودادية الحسنية بطنجة وعدد من المسؤولين القضائيين”.

وأكد البلاغ أن الودادية الحسنية “إذ تواصل اليوم استمرار مساندتها للسيد نائب وكيل الملك وتمسكها بقيم التضامن المسؤول التي تحكم أخلاقيات أسرة القضاء، فانها ستبقى مواكبة ومتابعة للوضع وتطوراته عن كثب، ومستعدة لاتخاذ جميع الخطوات والإجراءات حفاظا على هيبة وحرمة أسرة القضاة والتي تعتبر من هيبة وحرمة السلطة القضائية”.

آخر اﻷخبار
3 تعليقات
  1. طيب أيها القضاة و يا أيتها الودادية نحن كذلك نتفهم موقفكم
    ونحن أيضا تألمنا حقا لما وقع للسيد وكيل الملك.
    لكن أين أنتم مما يعانيه المواطن المغربي البسيط يوميا من الإهانة و قطع الأرزاق والتسلط البغيض من بعض القواد ذكورا و إناثا و المقدمين….(حاشا الذين يقومون بمهامهم بتجرد مع مراعاة ظروف مواطنيهم)
    ألا تشاهدون ما يقع
    فكونوا عادلين

  2. سبحان الله، يتوهمون انهم فوق المغاربة، في حين ان المنطق يقتضي ان القاضي والمسؤول في القوات المساعدة كلاهما مواطنان، يطبق القانون على الجميع،
    من اخطا في حق الاخر ، هناك قضاء
    لكن المسؤولين القضائيين يعتبرون انفسهم فوق القانون،
    هذا لايعني مناصرة احدهم على الاخر،
    وانما تدخل جمعية قضائية، فيه استهتار بالقانون وتطاول على القضاء زفسه.
    ثم ان ماوقع للسيد الوكيل قد يكون من اسبابه مؤازرة القضاء لرجال السلطة ، ضد المواطن حتى ولو كان هذا الاخير مظلوما،
    والدليل و ماوقع للمناضل المحترم وايحمان،

  3. المخزن يذل القضاء كما يذل القضاء المواطن المغربي العادي
    و لكم في الفرنسي قاتل الغنم و مهدد الراعي الصغير بالقتل و من قبله الكويتي المغتصب و دانيين الإسباني مغتصب العشرات من الأطفال المغاربة و و و
    كما قال الصحافي المسجون ظلما حميد المهداوي ” هادي والله ما بلاد”

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
23°
السبت
22°
أحد
23°
الإثنين
21°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

مظلات حديدية بثلاثة ملايير وسط الرباط تثير الجدل