الوزير الصمدي يعلق على “الفوضى اللغوية في الفضاء العام”

09 سبتمبر 2018 20:46
الوزير الصمدي يعلق على "الفوضى اللغوية في الفضاء العام"

هوية بريس – عبد الله الزكري1

أثار إدراج كلمات بالدارجة المغربية في الكتاب المدرسي للغة العربية في المستوي الابتدائي استنكارا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي واستياء في الأوساط الاجتماعية وتوجسا علي مستقبل ملكة التلميذ اللغوية، وتفاعلا مع هذا الحدث كتب الدكتور خالد الصمدي كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي تدوينة علي صفحته الشخصية في الفيس بوك، معلقا علي هذا الحدث بالنقطة التي أفاضت الكأس.

وقد تطرق الدكتور في تدوينته للنقاط التالية:

– اقتراح مفهوم أوسع للكتاب المدرسي.

– التنبيه على تعدد مشارب التلميذ اللغوية.

– خطورة انتشار الفوضى اللغوية في الفضاء العام، وتجليات هذه الفوضى على الكفايات التواصلية واللغوية لدى المتعلمين.

– أن تصحيح الأخطاء اللغوية في الكتاب المدرسي لن يرفع التخوف السائد على ملكات المتعلمين اللغوية ما دامت الفوضى اللغوية قائمة والفاعلون في المشهد العام لا ينضبطون الى قواعد عامة تحد من الفوضى اللغوية ويتفق الجميع على ضرورة ضبط وعقلنة المشهد اللغوي العام.

“إذا كان المفهوم السائد للكتاب المدرسي يعني لدى المختصين تلكم الوثيقة الديداكتيكية المعتمدة من طرف الوزارة، والمتضمنة لحمولة علمية ومهارية وقيمية وأنشطة تعليمية، والتي تعتبر وسيطا ديداكتيكيا بين الاستاذ والتلميذ داخل الفصل الدراسي، وإذا كنّا نعتبر تبعا لذلك أن هذه الوسيلة لوحدها كافية للارتقاء بالمهارات اللغوية للمتعلمين ودرء كل المشوشات المؤثرة فيها، وإذا ما اعتبرنا أن أي ارتباك في مضامينها هو إرباك بالضرورة لهذا الرصيد اللغوي، فإننا واهمون ومخطئون ونراهن على الجهة التي لا تشكل إلا مكونا واحدا من مكونات التعلم لدى الناشئة، إن المفهوم الحقيقي للكتاب المدرسي؛ “هو ذلك الفضاء العام المفتوح المتعدد الأشكال والذي يتجول فيه المواطن ويكتسب منه بصفة مباشرة او غير مباشرة معارفه ومهاراته وقيمه”.

وليس هناك حاجة للتأكيد على أن التلميذ اليوم يبني رصيده اللغوي من فضاءات متعددة ومنها الفضاء الدراسي التقليدي (المدرسة) والذي أصبح تأثيره في تراجع مهول أمام جاذبية الفضاءات الاخرى وخاصة الوسائط الإعلامية والرقمية، وما نشاهده اليوم من فوضى لغوية في الفضاء العام وفِي المشهد الإعلامي لهو أضر على الكفايات اللغوية للمتعلمين من اجتهادات لبعض المؤلفين لكتاب مدرسي يمكن أن تتدارك الى جانب غيرها من الملاحظات التربوية واللغوية في أول تعديل وطبعة منقحة، بناء على معايير علمية وتربوية دقيقة مختصة، إن التخوف الذي يبديه الرأي العام اليوم على مستوى امتلاك المتعلمين للكفايات اللغوية وإثارة الانتباه بقوة الى المشوشات التي قد تعترض ذلك ينبغي أن يشمل الى جانب فضاء القسم والوسائط التعليمية المستعملة فيه، باقي الوسائط التعليمية في الفضاء العام من برامج تلفزية وإذاعية في القنوات العمومية أو الخاصة المرخص لها، ولوحات إشهارية ومنشورات توزع في الفضاء العام وغيرها مما يشكل مصادر جد مؤثرة في التعلمات، وقد أشرت في تدوينة سابقة تحت عنوان “اختفاء السنتكم وألوانكم” إلى ظاهرة خطيرة تتفاقم وتتسع وتحتاج الى استنفار جهود الباحثين في علم الاجتماع اللغوي وخبراء التربية واللغات والتواصل، إنها ظاهرة ستؤدي على المدى المنظور الى إضعاف كلي للكفايات اللغوية والتواصلية بمختلف تعبيراتها وألوانها لدى الناشئة والشباب عموما وتهدد حتى المتعلمين منهم على وجه الخصوص سواء في لغاتهم الوطنية أو الأجنبية، بل وأثرت حتى على لغة التدريس وأساليب التواصل بين الأساتذة والتلاميذ في مختلف المستويات (واسألوا المدرسين الممارسين) إنها الفوضى اللغوية في الفضاء العام، في بلد لغاته الدستورية العربية والأمازيغية ويتطلع الى أن ينفتح أبناؤه بكل جرأة على اللغات الأجنبية الأكثر تداولا، فوضى لغوية تتمثل في تعبيرات إعلامية وتواصلية وإشهارية تجارية لا يهمها ما تحدث من أثار مدمرة على مستوى تملك الناشئة للغات، ودورها الخطير في شُل قدرتهم على التواصل بجمل مفيدة كتابيا أو شفهيا بأي لغة، ناهيك عن الكلفة المالية الضخمة التي تتحملها الدولة نتيجة هذا الهدر اللغوي، إن مسحا بسيطا لمظاهر الفوضى اللغوية في الفضاء العام والذي هو فضاء تعليمي بامتياز يجد:

1- دارجة مغربية مكتوبة بالحرف العربي من قبيل ( توحشتك يالمميمة ونتي فلحج

2- دارجة مغربية مكتوبة بالحرف اللاتيني من قبيل (Aji ntwaslo)

3- فرنسية مكتوبة بالحرف العربي من قبيل ( شارجي وزيد شارجي)

4- كلمات غير مفهومة عبارة عن حروف لاتينية مخلوطة بالأرقام من قبيل (wach 39alti 3liya)

5- عناوين بالفرنسية

6- أمازيغية بالحرف العربي

7- أمازيغية بحرف تيفيناغ

8- أخذت مؤخرا تظهر بعض العناوين باللغة الانجليزية

9- فرنسية مخلوطة ببعض الكلمات الإنجليزية

10- شذرات من اللغة العربية التي اختفت من المشهد العام أو تكاد،

والنتيجة : عجز التلميذ كلية عن التعبير بأي لغة وطنية كانت او أجنبية، وفِي ذلك معاكسة وتبخيس كما ذكرنا لكل المجهودات التي تبذلها المدرسة والجامعة ومراكز التكوين،

وإذا أضفنا الى ذلك ضمور حاسة النطق لدى جيل بداية الألفية الثالثة نظرا لغياب التواصل الشفهي في وضعيات اجتماعية جماعية نتيجة حالة الانزواء التي أحدثتها الهواتف النقالة، وطغيان التواصل الكتابي وبالرموز عن طريق وسائط التواصل الاجتماعي تلك الوسائط التي شجعت الاتصال وقطعت التواصل

فإننا أمام هذا الوضع سنتعامل في الفضاء التربوي مع وضع سريالي ومع جيل فقد القدرة على التواصل أو يكاد مهما كانت جودة الكتاب المدرسي ومهما بذل من مجهودات في تطوير المناهج التعليمية.

إن خبراء التربية واللغات والتواصل يدقون ناقوس الخطر، ويطرحون سؤالا جوهريا يقول : كيف نعيد الانسجام الى المشهد اللغوي في الفضاء العام خدمة للمجهودات المبذولة في المنظومة التربوية حتى تتظافر جهود الجميع في تنمية الكفايات اللغوية للمتعلمين سواء في لغات التدريس أو تدريس اللغات؟ علما بأن اللغة والتواصل وسيلة التعلم الأساس.

والخلاصة:

أن ما يثار اليوم حول تسرب بعض الألفاظ العامية الى فضاء الفصل الدراسي والوسائط التعليمية المرتبطة، وما أثاره من ردود أفعال واسعة (مع الأخذ بعين الاعتبار ما كان منها صحيحا فقط) حتى وإن عملت الجهات الوصية على تداركه وفقا للشروط العلمية والتربوية المختصة، فإن ذلك لن يرفع التخوف السائد على الارتباك والضعف الذي يعرفه المستوى اللغوي للمتعلمين في اللغة العربية بخاصة أو غيرها من اللغات بصفة عامة مادام الفاعلون في المشهد العام لا ينضبطون الى قواعد عامة تحد من الفوضى اللغوية ويتفق الجميع على ضرورة ضبط وعقلنة المشهد اللغوي العام تعزيزا للمجهود الوطني الذي تبذله المنظومة التربوية في سبيل تمكين التلاميذ من امتلاك اللغات الدستورية والانفتاح الموزون على اللغات الأكثر تداولا في العالم كما ينص على ذلك دستور البلاد،

دون هذا المنظور الشمولي للفضاء التعليمي، ودون فتح نقاش عمومي حول إعادة بناء وتنظيم المشهد اللغوي العام، سيبقى النقاش الجزئي في هذه القضية إما ذرا للرماد، أو نفخة في واد، والامر أخطر من ذلك أو يكاد”.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- طالب باحث.

آخر اﻷخبار
3 تعليقات
  1. مقال طويل يكتنفه الغموض بشكل مقصود، من شخص مسؤول، في حزب متدبدب في القول والفعل، من خلال ماكان يناظر به خصومه عند ماكان (شبه معرض). وبعد مااصبح منفدا لاجندة غيره من الفاعلين السياسيين حقا ، ولاصحاب القرار فعلا.
    خلاصة كلام المسؤول لاطعم له .

    2
    1

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. جماهير الرجاء تنتقد إدخال الدارجة إلى المقررات الدراسية بطريقتها الخاصة

كاريكاتير