انطلاق فعاليات الملتقى الوطني لأساتذة شعبة الدراسات الإسلامية بالقنيطرة



عدد القراءات 447

انطلاق فعاليات الملتقى الوطني لأساتذة شعبة الدراسات الإسلامية بالقنيطرة

 نبيل غزال – هوية بريس

انطلقت صباح اليوم السبت 9 شوال 1439هـ 23 يونيو 2018 أشغال الملتقى الوطني لرؤساء ومنسقي شعب الدراسات الإسلامية، وقد افتتحت الجلسة بتلاوة قرآنية عطرة ثم ألقى الدكتور محمد الروكي الكلمة الافتتاحية، ذكّر فيها بالدور الذي كانت تقوم به جامعة القرويين، وأنها كانت مؤسسة توفر تدريس مختلف العلوم من طب وفلك وفلسفة وفقه وغيرها، منبها إلى الحاجة إلى العودة إلى الشمولية التي كانت تتسم بها منهجية التكوين.

ثم أعطى الدكتور الروكي الكلمة للدكتور خالد الصمدي، كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، والذي ربط ماضي الشعبة بحاضرها، وذكر بأسس البحث العلمي.

د محمد وزرو عميد كلية الآداب بالقنيطرة، تطرق في كلمته للتغيرات التي يمكن ان تعرفها الشعبة من مثل سنة تحضيرية للطلبة قبل الولوج إلى الشعب الأدبية عامة ومن ضمنها الدراسات الإسلامية، د.محمد بلحسان رئيس شعبة الدراسات الاسلامية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة وجه إلى أن أي شيء نطمح أن نضمن له البقاء تجب العناية بتطويره واعتماد أدوات وآليات تحفظ ماهيته، من هنا وجب -وفق قوله- العناية بشعبة الدراسات الإسلامية والحفاظ على الدور المحوري الذي تقوم به في الحفاظ على هوية الأمة ومقدساتها، خاصة وأن العالم الاسلامي يعيش وضعا فكريا خطير ا يحتاج وعيا وتبصرا وعلماء أوفياء يقومون بالواجب المنوط بهم.

تجدر الإشارة إلى أن الجلسة الافتتاحية حضرها الدكتور الحسن بلبشير مؤسس أول شعبة للدراسات الإسلامية، ورؤساء ومنسقي الشعبة من مختلف ربوع المملكة.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق