بالصور.. حملة فيسبوكية لمقاطعة شركات: إفريقيا، سنطرال، سيدي علي.. لمدة شهر، احتجاجا على غلاء أسعارها

23 أبريل 2018 00:00
أسماء كبيرة توقع "إعلان المقاطعة"

هوية بريس – عبد الله المصمودي

دشن مجموعة من النشطاء حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا الفيسبوك، دعوا من خلالها لمقاطعة ثلاث شركات مغربية كبرى لمدة شهر، وهي: إفريقيا، سنطرال، سيدي علي.. وذلك احتجاجا على غلاء أسعارها، ومن أجل الضغط عليها، لأجل تخفيض أثمنة منتجاتها، من المحروقات والحليب ومشتقاته، والماء المعدني.

وقد اختار المشاركون في الحملة مجموعة من الوسوم، نشروها مع تدويناتهم والصور التي أعدت للحملة، ومن هذه الوسوم:

#خليه_يريب  #المازوط_حرقو  #الما_ديال_الله #مقاطعون

حملة فيسبوكية لمقاطعة شركات: إفريقيا، سنطرال، سيدي علي.. لمدة شهر، احتجاجا على غلاء أسعارهاوهذه تدوينة للداعية رضوان بن عبد السلام، الذي شارك بدوره في هذه الحملة، حيث كتب في حسابه على فيسبوك: “قبل أيام بدأت حملة مقاطعة بعض المنتوجات وأنا أدعم هذه الطريقة التي لها تأثير قوي في زجر هاذ الشركات المتغطرسة..
على سبيل المثال قرعة ديال الما (لتر ونصف) بـ6 دراهم وثمنها في(أوروبا) بـ3 راهم وأحيانا أقل…
مع أن الدخل ديال العامل فأوروبا مضاعف أكثر من أربع مرات ديال العامل فالمغرب …
انا عن نفسي والله لا باقي نشري الما ديال هاذ الشركات المتغطرسة وكندعم ديك الحملة وسأقاطع ديك المنتوجات
فالمقاطعة وسيلة ناجحة.. وخصوصا إذا كان أغلبية الناس اتفقو على المقاطعة وديك الساعة ستضطر هذه الشركات تنزل الثمن ديال المنتوجات رغم أنفها…
عندهم جوج حوايج يا إما ينقصو فالثمن يا إما الإفلاس
ما نعرف فين طالعين بهاذ الأثمنة
واش باغيين يرجعونا بحال سويسرا”.

وإليكم نماذج من تدوينات ومشاركات الحملة:

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏مشروب‏‏

آخر اﻷخبار
6 تعليقات
  1. أنا مع المقاطعة كخيار حضاري لمواجهة جشع بعض الشركات التي تمتص دماء المغاربة وحبذا لو تكون المشاركة مكثفة لتعتبر الشركات الأخرى وأدعو إلى نشر خبر المقاطعة بشكل واسع عبر وسائل التواصل.

  2. السلام عليكم انا مع المقاطعة لان هذه الشركات تغطرست و فيها عبرة لمن ينوي الزيادة و الله في عيوننا

  3. هكذا نريد من المنابر الحرة أمثال هوية بريس أن تصنع…..
    مزيدا من التضامن والتآزر في مثل هذه الحملات.
    بهذا الشكل ممكن أن نصبح يوما شعبا حقيقيا.

  4. نعم هوية بريس تدعم المقاطعة ومالمشكلة فالمقاطعة سلاح من لاسلاح له.تحياتي لكل جريدة مغربية حرة.

التعليق

حديث الصورة

كاريكاتير