بالصور والفيديو.. وفاة الشيخ القارئ عبد الإله قسو بعد رحلة قرآنية بمنتريال كندا



عدد القراءات 3584

بالفيديو.. وفاة الشيخ القارئ عبد الإله قسو بعد رحلة قرآنية بمنتريال كندا

هوية بريس – إبراهيم بيدون

توفي الشيخ القارئ عبد الإله قسو الليلة الماضية بعد إصابته بنوبة قلبية، وصليت عليه صلاة الجنازة بعد صلاة الظهر بمسجد عقبة بن نافع بالفوارات بمدينة الدار البيضاء، ودفن بمقبرة الغفران -رحمه الله-، وقد شيعه عدد كبير من المصلين.

وألقى الموعظة أثناء دفنه الدكتور عز الدين توفيق خطيب مسجد عقبة بن نافع، ذكر فيها بعضا من مناقب الفقيد رحمه الله.

وفاة الشيخ عبد الإله قسووفي التفاتة شرعية طيبة، ندر حصولها، أخذ الكلمة بعد الموعظة أحد معارفه رحمه الله، وقال: “فقيدنا كان تاجرا رحمه الله، فمن كان له عليه دين فأنا كفيله، وأبرئ ذمة أخي قسو من كل دين”.

ولم تمض على عودة قسو -رحمه الله- من رحلة قرآنية رمضانية بمنتريال بكندا سوى بضعة أيام، فقد اعتاد القارئ أن يؤم المصلين بمسجد نور الرحمن بمنتريال، ويسافر إلى كندا رفقة الشيخ زين العابدين بلافريج الذي تكون له رحلة دعوية عملية في كل رمضان إلى كندا وغيرها من الدول الغربية، وكذلك للشيخ قسو رحلات إلى مناطق متعددة خارج المغرب.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏لحية‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

توفي الشيخ قسو عن سن يناهز 60 سنة، بعد رحلة قرآنية طويلة، وقد أمتع المسلمين والمصلين وراءه في كل مكان بصوته العذب وقراءته الطيبة.

فنسأل الله عز وجل له الرحمة والمغفرة، وأن يجعل القرآن رفيقه إلى يوم القيامة.

3 تعليقات

  1. اللهم ثبته بالقول الثابت ، اللهم آنس وحشته ، اللهم اجعل القرآن العظيم شفيعا له عندك يا أرحم الراحمين واجعل كل حرف تغنى به نورا له في قبره .

    للإشارة
    الشيخ من مواليد 1963
    والمسجد في كندا هو نور الإسلام

  2. رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ووالله إن له صوتا شجيا جميلا خشوعا مؤثّرا باكيا ولاأدري كيف لم ينل شهرة واسعة رغم حنجرته الذهبية نسأل ربنا أن يكرم نزله ويغفر ذنبه ويؤنس بالقرآن وحدته ويضيء به قبره والشيخ عن يمينه هو الشيخ القارئ العروسي من وجدة إمام مسجد بدر بوجدة وهو بدوره يذهب كل رمضان لكندا لنفس الهدف وقد عرضت عليه الإقامة والإمامة بكندا ورفضها وفضل بلده ومسجده المبارك بدر،وسبحان الله كثرت ظاهرة الموت المباشر دون مرض أو أعراض في كل العالم،والمهم هو الدعاء والضراعة لله أن يحسن خاتمتنا راجين ربنا ومولانا أن تصعد إليه أرواحنا طاهره مرضية راضية رابحة.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق