برلماني يطالب العثماني بطرد مسؤول مكتب الاتصال الصهيوني من المغرب.. ويؤكد “التوقيع عن التطبيع كان خطأ جسيما”

16 مايو 2021 16:00

هوية بريس – عابد عبد المنعم

تساءل النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، مصطفى شناوي، ماذا ينتظر العثماني كي يطرد مسؤول مكتب الاتصال الصهيوني بالمغرب؟

ووجه مصطفى شناوي سؤالا كتابيا لرئيس الحكومة جاء فيه فيه “أراسلكم بصفتكم الرجل الثاني في الدولة المغربية من حيث المسؤولية طبقا للدستور الذي صوتتم عليه وتم تنصيبكم بناء عليه، وأراسلكم بصفتكم المسؤول الأول عن الحكومة وأنتم رئيسها وكل الوزراء هم تحت سلطتكم.

السيد رئيس الحكومة العالم كله يندد ويستنكر ويحتج على الجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها الكيان الصهيوني الغاشم في حق الشعب الفلسطيني، العالميةكله يعبر عن استهجانه ويخرج للشارع للتعبير عن غضبه من قتل الكيان الصهيوني للمواطنين الفلسطينيين العزل وللأطفال والنساء، شعوب العالم بأسره بما فيها شعوب الدول الحليفة والمتواطئة مع الكيان الصهيوني تعبر عن سخطها بكل الأشكال عن ما يقوم به هذا الكيان من خرق للقانون الدولي ومن تنكيل وقصف وتقتيل ممنهج للفلسطينيين وترحيلهم وتهجيرهم والاستحواذ على أراضيهم واستيطان المتطرفين الصهاينة …، وأنتم السيد رئيس الحكومة ماذا تفعلون؟

تقمعون احتجاجات الشعب المغربي، وتمنعون التظاهر للتنديد بما يقوم به الصهاينة، وتتركون أجهزتكم القمعية تنكل بمواطنينا الذين يعبرون عن سخطهم عن التقتيل والإجرام المرتكب من طرف الكيان الصهيوني العنصري المتطرف في حق شعبنا الفلسطيني، وتسكتون وتغضون الطرف عن ما يقع من جرائم ضد الإنسانية وتكتفون بترديد عبارات فضفاضة للاستهلاك “نتابع بغضب شديد…” و”ترفض الإجراءات التي…” وأنكم “منشغلون… وتضعون ما يقع في صدارة انشغالاتكم…” الخ من المواقف الضعيفة والمحتشمة… ولا تنصتون مع الأسف إلى نبض الشعب المغربي ولم تستوعبوا تغيرات، هو الذي يؤكد لكم يوميا سخطه عن الكيان الصهيوني ، ويؤكد لكم رفضه للتطبيع مع هذا الكيان المجرم.

السيد رئيس الحكومة ، أمام الجرائم المتكررة للكيان الصهيوني ضد الإنسانية، وأمام التقتيل اليومي للمواطنين الأبرياء والنساء والأطفال الفلسطينيين، وأمام خرق الكيان القانون الدولي والمواثيق الدولية، وأمام سخط الشعب المغربي وشعوب العالم المؤمنة بالعدل والحق والقانون والقيم الإنسانية من ما يرتكبه الكيان العنصري، ألم تستيقظوا بعد من سباتكم لتدركوا بأن توقيعكم عن التطبيع مع ذلك الكيان الصهيوني كان خطأ جسيما، وهل ستستمرون في نفاق المغاربة بالتعبير عن موقف ملتبس داخل الحزب الذي ترأسونه وتعبرون عن عكسه خلال وبعد التوقيع على قرار التطبيع؟

ألا تعتبرون بأن ما يقوم به ذلك الكيان الآن كاف للحسم مع مسألة التطبيع ومراجعة موقفكم؟ وهل تزكون ما ينطق به وزبركم في الخارجية؟

السيد رئيس الحكومة، لقد جاوز الظالمون المدى، فهل ستتركوهم يغصبون فلسطين؟ ماذا تنتظرون لاتخاذ قرار جريء بطرد المسؤول عن مكتب الاتصال الصهيوني بالمغرب؟ هل تنتظرون أن يصل عدد الشهداء الفلسطينيين إلى الآلاف لكي تنتفضوا كرئيس حكومة؟ أم علينا أن لا ننتظر منكم شيئا لأنكم كالذي سبقكم ستقولون لنا بأنكم “مجرد رئيس للحكومة”؟

ألا يؤلمكم ماتشاهدونه من مآسي للشعب الفلسطيني في القدس وغزة والضفة الغربية من طرف كيان صهيوني عنصري محتل لأراضي فلسطين بدون حق؟ أم أنكم عاجزون عن اتخاذ موقف تاريخي سيحسب لكم ضد الكيان الغاشم وطرد الوافد الصهيوني؟

واذا كان الأمر كذلك، فما عليكم إلا أن تقدموا استقالتكم من رئاسة الحكومة للحفاظ على ماء الوجه. أمام كل هذه المأسي التي يعيشها الشعب الفلسطيني وبناء على الأسباب التي سردتها، أساء لكم عن الإجراءات التي تعتزمون القيام بها دفاعا عن الشعب الفلسطيني وعن حقه في دولة مستقلة وعاصمتها القدس انطلاقا من قولكم بأن القضية الفلسطينية هي بمثابة قضية وطنية.

وتقبلوا السيد رئيس الحكومة فائق التقدير والاحترام . إمضاء : النائب مصطفى شناوي فيدرالية اليسار الديمقراطي.

 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
22°
الإثنين
23°
الثلاثاء
22°
الأربعاء
22°
الخميس

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M