بروفيسور سابق للتخدير والإنعاش والمستعجلات: التهويل الإعلامي للوباء أجج مخاوف الناس وزاد من منسوب قلقهم

25 أكتوبر 2020 10:51

هوية بريس – متابعات

أكد الدكتور مبارك ديمو، البروفيسور السابق للتخدير والإنعاش والمستعجلات بكلية الطب والصيدلة بالرباط، اليوم السبت، أن التهويل الإعلامي لوباء كوفيد-19 أجج الخوف في نفوس الناس وزاد من منسوب القلق لديهم.

وسجل ديمو، في مداخلة له ضمن أشغال المؤتمر الدولي الرابع للجمعية المغربية لطب المستعجلات، أنه “بالإضافة إلى الضغط والقلق والخوف”، تفاقمت الآثار النفسية الناجمة عن الأزمة إلى حد بعيد بسبب شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام.

وتطرق ديمو إلى الذكاء العاطفي في حالات الطوارئ، حيث دعا الجميع إلى الاعتماد على “الوعي الذاتي”، موضحا أن هذا هو السبيل إلى “تحكم الفرد في خوفه وجعله إيجابيا”.

وشدد على أن المجال العاطفي للحياة اليومية واسع جدا ويصعب تحديده، وأن الوعي، الذي يشكل 5 في المائة فقط من رأس مالنا غير الملموس، “ضئيل ولكنه مهم جدا”، مؤكدا أنه “كلما طورنا وعينا، زاد استخدامنا له، وكانت مشاعرنا إيجابية”.

وقد اختتم المؤتمر الدولي الرابع للجمعية المغربية لطب المستعجلات أشغاله مساء أمس السبت، بحضور عدد من المهنيين المغاربة والأجانب من عالم الطب.

وعرف اليوم الثاني من هذا المؤتمر تنظيم ست ورشات وما لا يقل عن عشر ندوات تناولت أساسا تدبير كوفيد-19 من قبل مهنيي الصحة، ومختلف أشكال التدخل ودور التخصصات الطبية الأساسية في هذا المجال.

كما تم تكريم اثنين من أطباء المستعجلات عرفانا لجهودهما وتفانيهما في المهنة، واعترافا بالجهود التي تبذلها الأطر الطبية خلال أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وما بعدها، ويتعلق الأمر بطبيبين ممارسين لطب المستعجلات، وهما الدكتورة نعمة بونواس، طبيبة المستعجلات بمستشفى محمد الخامس التوجيهي بالرباط، والدكتور هشام بحيري، المتخصص في طب المستعجلات والكوارث بالمستشفى الإقليمي الأمير مولاي عبد الله في سلا.

وتم كذلك منح جائزة الدورة الرابعة للمؤتمر للسيدتين غيثة الشاوي وهاجر مجتهد، الطالبتين في السنة الخامسة في الطب بكلية الطب والصيدلة بالرباط، لجهودهما في ردم الفجوة بين الممارسة والنظرية في طب المستعجلات، الإنعاش القلبي الرئوي نموذجا.

ونظمت في إطار المؤتمر، الذي امتد على يومين، ندوات وورشات حول مواضيع تهم مجال المستعجلات بجميع جوانبه، وأزمة كوفيد-19 وتداعياته متعددة الأشكال، وكذا تأثير الجائحة على الأطقم الطبية.

وتتمثل مهمة الجمعية المغربية لطب المستعجلات في النهوض بالمعارف العلمية والمهنية، في كافة مجالات ممارسة الطب الاستعجالي، وتشجيع ودعم البحث في هذا المجال.

كما تسهر الجمعية على عقد مؤتمرات ولقاءات علمية، وإصدار مؤلفات ودعامات أخرى، وبلورة توصيات علمية أو مهنية فضلا عن تقديم منح وجوائز، إلى جانب تنظيم مشاريع بحثية والبحث عن التمويل.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
16°
أحد
20°
الإثنين
24°
الثلاثاء
22°
الأربعاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. تساقط الثلوج على جبال الأطلس (إقليم تارودانت)