بسبب محنته.. كتاب الدكتور سفر الحوالي يحقق أكبر نسبة تحميل في الوطن العربي

16 يوليو 2018 21:25
بسبب محنته كتاب دكتور سفر الحوالي يحقق أكبر نسبة تحميل في الوطن العربي

هوية بريس – يوسف الوهابي العلمي

وأنا أقرأ كتاب دكتور سفر الحوالي” المسلمون والحضارة الغربية” الذي يعالج مشكل الحضارة عند الأمة الإسلامية وأهم أسباب تخلف المسلمين عن ركب التحضر من المنظور الشرعي والأسباب التي تتركنا في مستنق التخلف عن الأمم.
قرأت في الكاتب الصدق والنصح والجرأة والشجاعة والبصيرة والحكمة التي كان يتحلى بها علماء المسلمين والمجددون الذين اجتمع فيهم كل هاته الخصال، وأعتقد أن الطريقة التي تعامل بها النظام السعودي الذي واجه هذه النصيحة التي قد تكون وسيلة من خروج هذا النظام من حالة التشويه التي وصل لها أمام شعوب العالم فكان رده قمع الكاتب وسجنه، وبقدر ما شكلت تلك المعاملة ابتلاء للكاتب الذي يدرك معنى الابتلاء باعتباره سنة كونية تواجه كل مصلح، إلا أنها جعلت من هذا الكتاب لؤلؤة يبحث عنها أهل العلم وطلبة الحق، وبالتالي خدمة في انتشاره في مختلف البلاد الإسلامية، وسبحان الله التاريخ يعيد نفسه فلو عدنا قليلا إلى الماضي سنجد أن الأمر نفسه تكرر مع العديد من المصلحين في مختلف البقاع الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها.

فالاستبداد والسجن الذي يكون الغاية منه حجب المصلح وعقابه يتحول إلى دعاية وتقديم خدمة وهي سنة كونية نقلها ربنا في القرآن الكريم لقصة ذلك الملك الظالم الذي أراد القضاء على فتى ينكر ألوهيته ويوحد الله، فأراد الملك الظالم إيقاف صوته بقتله، وعندما تمكن من ذلك وجد أن ذلك الصبي قد قذف إنكار ألوهية الملك وانتشرت بين كل شعبه كما في قصة أصحاب الأخدود الشهيرة.
ويا سبحان الله ها هو الأمر يتكرر مع كل مستبد لا يقبل نصح المصلحين، فالدكتور سفر الحوالي يؤكد بكتابه الجديد الذي عرف انتشارا كبيرا بعد سجنه أن العلماء والدعاة ليسوا كلهم من طينة سمعنا وأطعنا كما يريد المتحكم، وليسوا من الذين يسكتون يوم الأزمات، بل من الذين يريدون الصلاح لوطنهم والنجاة عند ربهم رغم اشتداد مرضه وكبر سنه، وبالتالي استطاع أن ينفي تلك الصورة التي يحاول ترويجها البعض باعتبار أن علماء بلاد الحرمين مجرد خدام لأصحاب السلطة.
نسأل الله أن يفرج على الدكتور سفر الحوالي و جميع العلماء و الدعاة في سجون ال سعود.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. خلك في حالك ولاتتدخل في مالايعنيك ..
    أنا وأنت والبقية من الناس نجتمع ونكتب مافيه خاطرنا
    انتقاد ولاة الأمر وانتقاد المسؤولين والمطالبة بالاصلاحات
    وكل مايخطر في بالك ولن تجد من يمنعك في السعودية
    لا من حكومة ولا شعب ولا وحتى ولاة الأمر ..
    ولكن أن تتآمر وتحييك المؤمرات وتجند أشخاص وتثير الفوضى وفتنة وكل ذلك لصالح دولة أخرى مثل قطر مقابل مبلغ مادي واملاك وعقارات فهذه خيانة ومسألة أمن قومي وتعرض حياة 32 مليون نسمة للخطر ..فلابد من المحاسبة وتأخذ جزاؤك كما هو معروف لمن يتعدى حدوده ويخون ويظن انه فوق القانون ..
    والظلم ظلمات يوم القيامة والسعودية تدافع عن أمنها ومقدسات المسلمين مسؤولية عظيمة أمام الغزو الصليبي الغربي الصهيوني وتجد اقرب الناس يساعدهم على ذلك

    1. لاشك انك مدخلي، ولا تفقه الا مايقوله احبارك، مرجئة العصر واكبر سرطان ينخر في هذه الامة، موالاة لاعداء الله في كل مكلن وتتبجحون بالسلفية، ابشر هي منك براء، عجل الله بفك المصلحين وخذل الله كل من طبل لظالم

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. من هنا مر الفرنسيون أصحاب "السترات الصفراء"!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. مناظرة بين الكتاب والهاتف