بعد النهاري بولوز يرفض التواصل مع “آخر ساعة”

13 أبريل 2016 13:04

عبد الله مخلص – هوية بريس

يبدو أن الشيخ النهاري ليس وحده من يرفض التواصل مع يومية “آخر ساعة” التي أنشأها إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وأوكل إدارتها قبل أيام لأخيه فؤاد العماري.

فبعد أن أقفل النهاري الخط في وجه صحفية تعمل بيومية “آخر ساعة” بسبب أسئلتها التي اعتبرها غير لائقة، ورفض بعد ذلك التواصل مع هذا المنبر المثير للجدل، اختار الدكتور محمد بولوز القيادي بحركة التوحيد والإصلاح منذ البداية طريقة أكثر وضوحا وصراحة.

فقد أوردت “آخر ساعة” على صفحتها الأولى من عدد اليوم الأربعاء أن بولوز رفض الإدلاء بأي تصريح للجريدة المذكورة، مؤكدا على أن حركته لا تتعامل مع هذه الجريدة ولا تقدم لها أي تصريحات، وقال بولوز: “نحن نتعامل مع كل الجرائد وندلي لها بتصريحات إلا جريدة آخر ساعة فلا يمكننا التعامل معها أو مدها بأي تصريح”.

والظاهر أن احتراز بولوز الذي أثار حفيظة المنبر المذكور كان صوابا؛ على اعتبار أن المتصل به كان ينوي الإيقاع به وإقحامه في نقاش ملغوم يخص تصريحات محمد العبادي الأمين العام لجماعة العدل والإحسان وتصوره للخلافة.

وتجدر الإشارة إلى أن كثيرا من قيادات الحركة الإسلامية تتحفظ من التواصل مع “آخر ساعة” التي أعلن منشؤها أنه جاء لمحاربة الإسلاميين.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. هدف الاعلام العلماني عموما هو محاربة الاسلام و الوقيعة بين المسلمين .. باختصار (اعلام نمام )

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
18°
السبت
18°
أحد
20°
الإثنين
23°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

مظلات حديدية بثلاثة ملايير وسط الرباط تثير الجدل