بلاغ تأسيس لجنة الحقيقة والعدالة في قضية الصحافي توفيق بوعشرين



عدد القراءات 840

البلاغ الإخباري الثاني للجنة الحقيقة والعدالة في قضية الصحفي توفيق بوعشرين

هوية بريس – متابعة

جاء في “بلاغ تأسيس لجنة الحقيقة والعدالة في قضية الصحافي توفيق بوعشرين”، أنه “بمبادرة من بعض الفعاليات الحقوقية والإعلامية والأكاديمية، اجتمع، مساء يوم السبت 2 يونيو 2018، نشطاء حقوقيون وصحافيون ومثقفون، نساء ورجالا، بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط، للتداول في مستجدات قضية اعتقال ومحاكمة الصحافي توفيق بوعشرين والمسار الذي اتخذته القضية منذ الاعتقال إلى حين اتخاذ المحكمة قرارا بجعل الجلسات سرية ومنع حضور الملاحظين المغاربة والأجانب للمحاكمة، وما تلا ذلك من تضارب في التصريحات الصادرة عن مختلف الأطراف.
وخلال الاجتماع، استحضر المشاركون السياق الذي تم فيه اعتقال الصحافي بوعشرين، حيث تم الوقوف على العديد من الانتهاكات القانونية والمسطرية التي واكبت هذه القضية منذ البداية. هذه الانتهاكات سبق أن صرح بها للصحافة حقوقيون بارزون وأوضحتها بيانات بعض الخبراء المتتبعين للقضية، وفصل فيها دفاع المتهم، كما وثقتها الشكاية التي بعثت بها زوجة الصحافي المعتقل للمجلس الوطني لحقوق والتي تشمل أيضا وضعيته في السجن وظروف الاعتقال.
وانطلاقا من مبدأ الحياد والوقوف بنفس المسافة من مختلف أطراف القضية، واستنادا لمبدأ قرينة البراءة التي تعد أساس المحاكمة العادلة والتي تجعل من المتهم بريئا إلى أن تثبت إدانته في إطار محاكمة عادلة، واعتمادا على المعايير المتعارف عليها بخصوص شروط وضمانات المحاكمة العادلة، قرر المشاركون والمشاركات تأسيس هيئة اتفق على تسميتها بـ:
“لجنة الحقيقة والعدالة في قضية الصحفي توفيق بوعشرين”
وستقوم اللجنة بمراقبة مدى توفر شروط المحاكمة العادلة في ملف الصحافي توفيق بوعشرين وجميع أطراف القضية، والمطالبة باحترام قرينة البراءة ووضع حد لكل ما نتج عن خرقها من قرارات تعسفية تمس بالحقيقة والعدالة وحقوق الإنسان والضمانات المنصوص عليها في الدستور وفي باقي القوانين، ورصد حملات التشهير والقذف والمس بالكرامة وانتهاك خصوصيات المعنيين بهذه القضية، واحترام كرامة جميع الأطراف ورفع كل أشكال الضغط والتهديد التي تتعرض لها المستنطقات الرافضات لإقحامهن في هذه القضية (عفاف برناني، حنان باكور، أمل الهواري)، وتسييد أجواء مهنية خلال جلسات المحاكمة وبعدها، وتمكين الصحافي توفيق بوعشرين من حقوقه كاملة في السجن صونا لكرامته وعلى رأسها وقف اعتقاله التحكمي واللاقانوني.
وفي نهاية الاجتماع تم تشكيل سكرتارية اللجنة وتضم كلا من:
أشرف الطريبق (منسق اللجنة) سعيدة الكامل، سليمان الريسوني (نائباه)، ربيعة البوزيدي (مكلفة بالتوثيق)، عادل بنحمزة، أحمد السنوسي (بزيز)، أمينة ماء العينين، محمد زهاري، رقية الدريوش، المعطي منجب، خديجة الرياضي، محمد سالمي، فاطمة الإفريقي، منير أبو المعالي، عبد اللطيف الحماموشي، خالد البكاري، اسماعيل حمودي.
الرباط في: 2 يونيو2018
عن السكرتارية
المنسق: أشرف الطريبق”.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق