بنكيران يطالب بفتح تحقيق في أسباب البلوكاج الحكومي، ومن كان يقف وراءه!!



عدد القراءات 1177

ماء العينين: لا أحد يمكنه التشكيك في الملكات التي منحها الله لبنكيران

هوية بريس – عبد الله المصمودي

طالب عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة السابق والأمين العام لحزب العدالة والتنمية بفتح تحقيق في أسباب البلوكاج الذي عانى منه لتشكيل الحكومة بعد تكليفه بذلك بعد انتخابات 7 أكتوبر 2016 واستمر ستة أشهر إلى أن أعفاه الملك، وكلف رفيقه سعد الدين العثماني أبريل الماضي.

وحسب ذ. أنس الدحموني فإن كلمة بنكيران التي ألقاها في حفل افتتاح الملتقى الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، والذي انطلق مساء اليوم الأحد بمدينة فاس، كانت أهم رسائلها كالتالي:

– “أنا لا أعلق على الخطاب الملكي ولن أعلق عليه، ولكنه كان خطابا قاسيا على الأحزاب السياسية والإدارة، والمرضى النفسيون هم من ابتهجوا به”.

– “يجب فتح تحقيق في من تسبب في البلوكاج في أثناء فترة تشكيله للحكومة بعد انتخابات 7 أكتوبر”

– “يجب فتح تحقيق من أجل معرفة من المسؤول ومن الذي عبث بمسار المغرب طيلة 5 أشهر”.

-“يجب فتح تحقيق في مسيرة ولد زروال التي لم تحصل على ترخيص”.

– العفاريت يتحركون ولا يراهم أحد، والتماسيح يصطادون الفريسة ويغوصون في الأعماق، وَيَا ليتني كنت مخطأ ولم يكن في بلادنا تماسيح ولا حتى عفاريت.. لكن للأسف كاينين…وكاينة أشياء أخرى”.

– قالو للزيتونة علاش كتصبري على العصى، قالت لهم على ود أولادي… صبرنا على بلاغ خدام الدولة… صبرنا على بلاغ الخارجية… هذي بلادنا غادي نصبرو على ودها.

-” إذا اقتضى الأمر مراجعة الدستور نراجعوه… حتى نعرفو شكون المسؤول عن شكون.. وشكون كيتكلم مع شكون”.

– “البام جابو 102، أنا كانعرف منهم غير جوج الأول وهبي والثاني ما عقلتش على الإسم ديالو، وديك المائة معرفتهومش منين جاو وفين مشاو؟”

’’سكان الحسيمة إخواننا، وقوات الأمن التي تواجدت بهذه المنطقة للحفاظ على النظام العام أيضا إخواننا، وأهنئهم بمناسبة تهنئتهم من طرف جلالة الملك محمد السادس‘‘.

– ’’ لا نريد أن يتكرر هذا الأمر في بلادنا، وأطلب من جلالة الملك ان يضع حداً لمشكل الحسيمة إنطلاقاً من الصلاحيات والإمكانيات التي يتوفر عليها‘‘.

– ’’فاش كتحراف لينا كنرجعو لجلالة الملك، ولهادشي علاش دارو الله تماك‘‘.

– “اللي عطى الله أعطاه، دابا الدكتور سعد وعبد الإله بنكيران جاو عندوكم يد بيد، المرجو أن تفهموا الرسالة”.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق