بنك إسلامي كبير يدخل على خط “مشروع أنبوب الغاز الضخم” بين المغرب ونيجيريا‎‎

15 أكتوبر 2021 20:14

هوية بريس – متابعات

اعلن البنك الإسلامي للتنمية عن طلب عروض من أجل تقييم الأثر البيئي والاجتماعي والإطار الخاص لسياسة حيازة الأراضي لمشروع أنبوب نقل الغاز من نيجيريا إلى المغرب.



وجاء في طلب العروض أن هذا التقييم يهم 13 دولة، وهي نيجيريا والبنين وتوغو وغانا وكوت ديفوار وليبيريا وسيراليون وغينيا وغينيا بيساو وغامبيا والسنغال وموريتانيا والمغرب.

وكان المغرب قد أعلن رفقة نيجيريا عن هذا المشروع الضخم سنة 2016، ومن شأنه أن يربط آبار الغاز الطبيعي في نيجيريا ودول أخرى بالمغرب.

وفي سنة 2018، دخل هذا المشروع مرحلة جديدة بتوقيع اتفاقيات للتعاون الثنائي.

وحسب تفاصيل المشروع، فإن الدول التي تتوفر لديها حقول غاز سيتم ضخ إنتاجها في خط الأنابيب؛ بينما ستستفيد منه الدول الأخرى غير المنتجة للغاز لأغراض تنموية.

ومن المتوقع أن يمتد الأنبوب على طول حوالي 5660 كيلومترا.

وجاء في طلب العروض أن المشروع الضخم تلقى تمويلا من البنك الإسلامي للتنمية، بحيث يرتقب أن ينطلق الأنبوب من محطة براس آيلاند في نيجيريا وصولا إلى المغرب ليرتبط فيما بعد بخط الأنبوب الغاز المغاربي الأوروبي. ويتوقع أن يعمل الأنبوب بمعدل تدفق يبلغ 30 مليار متر مكعب في السنة.

تجدر الإشارة إلى أن البنك الإسلامي للتنمية هو بنك تنموي متعدد الأطراف، يوجد مقره الرئيسي في السعودية، وهو مؤسسة تمويلية رائدة في التمويل الإسلامي، ويبلغ عدد الأعضاء الحاليين للبنك 57 بلدا عضوا؛ من بينها المغرب، الذي استفاد من 244 مشروعا بتمويل إجمالي يناهز 6,7 مليارات دولار.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
16°
الخميس
15°
الجمعة
16°
السبت
17°
أحد

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M