“بوشكيوة” التي لعنت الرسولﷺ تدعو الدولة لتجفيف منابع الفكر المتطرف وإلغاء التربية الدينية

04 يونيو 2020 12:46

هوية بريس – عابد عبد المنعم

لازالت المتطرفة “مينة بوشكيوة” مصرّة على استفزاز الرأي العام المغربي، فبعد ازدرائها للدين الإسلامي ولعنها لرسول اللهﷺ خرجت مرة أخرى، في حوار لها مع موقع “كود”، الذي يدعم آراءها ويحاول جاهدا تخليصها من تهمة ازدراء الدين الإسلامي التي وقعت فيها، (خرجت) لتؤكد كلامها السابق.

أكثر من هذا فأستاذة “الفلسفة” شددت على أنها لن تعتذر و”ماكتخافش”.. لأنها “مارست حقها في الخوض فالطابوهات”.

وأضافت بأنها مع مناقشة أي شيء ونزع القداسة عنه، سواء كان دينا أو سياسة أو جنسا، وبجميع الأشكال التعبيرية والإبداعية.

وحول متابعتها من طرف محامي بهيئة الرباط بتهمة ازدراء الدين الإسلامي، قالت بلغني “أن واحد المحامي من العدالة والتنمية ناب على واحد الشخص، وضع شكاية ضدي عند وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط، كيتهمني فيها بإزدراء الدين الإسلامي وسب الرسول. المحامي ديالي بالرباط غادي يتكلف بالإجراءات اللازمة فالقضية من بعد الحجر منين يرجع العمل فالمحاكم بشكل عادي”.

المثير بل المضحك حقا أن “بوشكيوة” حاولت في حوارها “المخدوم بطريقة باسلة” مع “كود” الهروب للأمام، ودعت الدولة للتحرك من أجل “تجفيف منابع الفكر المتطرف، الذي يصادر حرية التعبير والفكر”! وطالبت بـ”إلغاء التربية الدينية من المدارس الابتدائية والثانوية وتعويضها بدروس حول تاريخ الأديان”!

ما دعت إليه “بوشكيوة” فكر لا تمثله فقط “أستاذة فلسفة” تعاني من مشاكل نفسية واجتماعية حادة، تتخبط وتحاول من هنا وهناك التخلص من تهمة ازدراء الدين الإسلامي التي التصقت بها، وإنما هو منهج له أهادف ومشاريع واضحة، تمثله مؤسسات وهيئات وأشخاص أعلنت عن نفسها بعد أن توفرت لها الحماية والدعم.

آخر اﻷخبار
6 تعليقات
  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    التصرف الأحسن مع هذا النوع أن تعامل كمريضة تعاني من مشاكل نفسية واجتماعية حادة ويروج لهذه الفكرة حتى تحماق

    4
    2
  2. “وأضافت بأنها مع مناقشة أي شيء ونزع القداسة عنه”!
    وهذا كذب؛ لأنّها تقدس الحداثة، ولا يمكن لها نزع القداسة عنها.
    ما من نسان على وجه هذه الأرض إلاّ ويقدّس شيئاً ما، ولا يمكن له رفع القداسة عنه.
    وإذا كانت الأستاذة لا زالت تقدس الديمقراطية، فكان عليها أن تطالب الحكومة إلى اللجوء إلى صناديق الاقتراع؛ لكي يعبر الشعب عن إرادته والحسم في مسألة ”إلغاء التربية الدينية”!

    6
    1
  3. في نظري أنتم تزيدون من وزن هاته النكرة لاداعي للتحدث عنها بالإسم لأنكم تصنعون إسمها و تساهمون في شهرتها عالجوا المواضيع بالأفكار دون الأسماء هو أسلم ……

    و التافه و النكرة سيبقى تافه و نكرة و على الدولة اعتقال و منع صرف راتب و طرد كل من يتطاول على هذا الدين العظيم كما طرد ظلما و عدوانا من دافع عن الحق في التسعينات ……

    10
  4. منذ عصور الاستعمار والمسلمون، بل والعالم كله تحكمه العلمانية والحداثة والديموقراطية، ونحن الآن أمام ما نسجه لنا هذا الفكر المادي النفعي الذي يعلم ظاهرا من حياة ما قبل الموت ويتغافل عن الآخرة…هذا الفكر فشل فشلا ذريعا في تذويب الناس وإلباسهم لباسه الضيق الفاضح، لا لشيء إلا لأنه يتنافى مع الفطرة ويتعسف في لي وتشويه الحقائق وتعويجها خدمة لأجندة معينة ولفكر باطل ترفضه الفطرة البشرية والطبع السليم. هذا الفكر وفرت له الأقلام والإعلام والأفلام وبنيت له المدارس والمعاهد ورصدت له أموال طائلة…لكن الحق يعلو ولا يعلا عليه…
    نحن في زمن الأنترنت والعالم أصبح منفتحا بعضه على بعض، ولا يستطيع أي مفكر أو فياسوف أن يحجب الشمس بالغربال…إن من يسب الله والرسول والدين وسائر مقدساتنا هو كمن يسب الشمس أو الماء، يسبهما وهو لايكاد يستغني عن منافعهما…ويصير في نهاية المطاف أضحوكة بين الناس….

  5. يجب علينا كمسلمين محاورة المختلف بروح رياضية فازدرؤه لذيننا لاينقص منه ودفاعنا عنه بهده الطريقة لايلجم المخلفين

    1
    4
  6. هذه النكرة التي يقال عنها أستاذة لا تناقش لأنها مزدرية للدين ومست بمقدس من مقدسات المسلمين اما المغاربة فهو مقدس ديني ودستوري/الذي يجب أن يناقش هو صاحب فكرة وليس متهكم/أجزم بأنها لا تعرف الفلسفة لا ن الفلسفة هي البحث عن الحقيقة /هذه اذا لم تكن مجنونة فهي عاهرة لا أصل لها ولا فصل.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
31°
الإثنين
34°
الثلاثاء
28°
الأربعاء
23°
الخميس

حديث الصورة

كاريكاتير