بوعشرين من داخل سجنه: 3 ناموا سعداء يوم الحكم علي.. هذه أسماؤهم

17 نوفمبر 2018 21:43
بوعشرين من داخل سجنه: 3 ناموا سعداء يوم الحكم علي.. هذه أسماؤهم

هوية بريس – متابعة

قال توفيق بوعشرين، مؤسس “أخبار اليوم” و”اليوم24″، إن ثلاثة أسماء نام أصحابها سعداء يوم الحكم عليه ب12 سنة، في قضية لم يصدقها الرأي العام.

وقال بوعشرين، في تصريح من سجنه، نقله محاميه سعد السهلي، إن هؤلاء الثلاثة هم ولي العهد السعودي محمد بنسلمان، ورئيس التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، وإدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، الذي تجندت “فيالقه” لحشد ودعم المشتكيات ضده.

هذا وكان بوعشرين، حسب موقع “اليوم24″، فجر علاقة السعودية باعتقاله، الذي جاء بعد شكوى قدمتها السلطات السعودية للرباط ضده، مؤكدا أن الرد كان: “سنتكلف به”!

وأياما قلائل على اعتقاله كانت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، قد حكمت على مدير نشر جريدة “أخبار اليوم” المغربية، بغرامة مالية ضخمة قدرها 45 مليون سنتيم مغربي، لصالح كل من وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش، وزميله في الحكومة السابقة وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، و3 ملايين سنتيم لصالح المحكمة.

وفي تعليق له على الحكم، قال بوعشرين، على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “مبروك السي عزيز أخنوش مبروك لتابعه بوسعيد، ربحتما هذا الصباح 45 مليون سنتيم بمقتضى حكم قضائي ضد أخبار اليوم بتهمة نشر خبر تحويل الأمر بالصرف في المادة 30 من قانون المالية لسنة 2016 من يد رئيس الحكومة إلى يد وزير الفلاحة دون علم الأول، في أزمة دخلت إلى تاريخ المناورات السياسية في المغرب”.
وتابع بوعشرين: “لكن أنا متضامن معكما لأن مطلبكما الأول للقضاء كان مليار سنتيم (10 ملايين دولار) كتعويض على تعليق على خبر صحيح”.

وزاد: “عندما يحرر القاضي الحكم سننشره للعموم لنكتشف أين هي التهمة، لكن من الآن نقول إن الصحافة ليست جريمة وأخنوش ليس مقدسا، وجمع المال مع السلطة فيه مفسدة كبرى، والكلمة الأخيرة للرأي العام والتاريخ”.

من جهة أخرى، كان المحامي محمد زيان، عضو هيئة دفاع مدير نشر “أخبار اليوم”، قد اتهم الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر، بتعبئة العشرات من المحامين المنتمين سياسيا لحزب الاتحاد الاشتراكي من أجل مؤازرة المشتكيات ضد مدير نشر جريدة “أخبار اليوم”، حسب “اليوم24”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. من هنا مر الفرنسيون أصحاب "السترات الصفراء"!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. مناظرة بين الكتاب والهاتف