بوعلي لشفيق بعد وصفه العربية باللغة الميتة: العربية حية وستبقى حية بعد موتك وموت مشروعك، والوطن أسمى من مشاريعك القزمية



عدد القراءات 2968

بوعلي لشفيق بعد وصفه العربية باللغة الميتة: العربية حية وستبقى حية بعد موتك وموت مشروعك، والوطن أسمى من مشاريعك القزمية

هوية بريس – عبد الله المصمودي

ردا على محمد شفيق الذي وصف اللغة العربية بـ”اللغة الميتة”، في حواره مع مجلة “زمان” في عددها الصادر شهر دجنبر المنصرم، كتب رئيس “الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية” تدوينة جاء فيها:

“ذات لقاء مع الدكتور أحمد رمزي، الوزير السابق ورئيس المجلس الأعلى لمراقبة مالية الأوقاف العامة حتى وفاته، في جلسة هادئة وسبرٍ في أغوار حياته الماضية ومسؤولياته المتعددة، سألته عن محمد شفيق وهل يمكن إدراجه في صنف المتطرفين من العمل الأمازيغي أم صنف المعتدلين؟ قال لي عبارة رسخت في ذهني لحد الآن: “ذلك كبيرهم الذي علمهم السحر”.

وحين قرأت الترهات التي جادت بها قريحة شفيق المتعفنة والتي أبت إلا أن تزكم أنوفنا في أيامه الأخيرة بحقيقته التي داراها طويلا تحت يافطة العلمية والوطنية والعديد من الشعارات التي تستعمل لمآرب أخرى، قلت حين قرأتها فهمت لم سيظل وجود شفيق وأمثاله في مؤسسات الدولة سبة في حقها، لأن مثل هؤلاء لا يؤمنون لا بالمشترك الوطني ولا بالدستور ولا بأي شيء من ثوابت هذا الوطن وإنما إيمانهم الوحيد هو الانتقال نحو تشظية الوطن واستعادة أوهام زمن القبائل والسيبة.

ولذا نقول لشفيق وحواييه: العربية حية وستبقى حية بعد موتك وموت مشروعك، والوطن أسمى من مشاريعك القزمية. وإن لم تفهم فعد للتاريخ”.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق