تدشين حفل افتتاح «الجمعية العالمية لعلماء المسلمين» بإسطنبول

02 يناير 2016 17:04
القرة داغي: نطالب بحقوق شعب الأويغور

هوية بريس – متابعة

السبت 02 يناير 2016

عقد اليوم السبت، حفل افتتاح “الجمعية العالمية لعلماء المسلمين”، تحت رعاية الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في حي الفاتح بمدينة إسطنبول، بالتعاون مع رابطة علماء أهل السنة التركية (ESABk)، وبحضور العديد من علماء الأمة في تركيا.

وقال ممثل وزارة الشؤون الدينية التركية، عثمان شاهين، خلال كلمة الافتتاح، “إننا نهنئ الأمة جميعًا بمناسبة تأسيس الجمعية، في مرحلة تعد مصيرية وهامة في حياة الأمة، ومن المؤكد أن الجمعية ستكون لها مساهمات في مجالات عديدة”.

بدوره أفاد أحمد أغراقتشا، نائب رئيس الجمعية، “إن تركيا الجديدة اليوم تقوم بدور يختلف عن العقود الماضية، وإنها تريد أن تورّث الطريق الصحيح للأمة”.

وأضاف أغراقتشا، “الغرب وأعداء الإسلام، لا يريدون من تركيا والأمة الإسلامية، التقدم والنهضة والازدهار، وتركيا خلال السنوات العشر الماضية تقدمت تقدمًا ملحوظًا، خصوصًا في العلاقات التركية العربية، حتى أصبحنا نجتمع في تركيا مرارًا”.

كما أعرب عن أمله في أن تخدم الجمعية الكثير من المجالات في الأمة، مشيراً أنه “سيكون للجمعية عدة فروع أخرى في المحافظات التركية”.

وأشار أغراقتشا، إلى “وجود مبادرة جديدة سيتم طرحها قريبًا، تتمثل في منح الجنسية التركية إلى علماء وأساتذة الشريعة الذين يعملون ويشغلون مناصب في تركيا، على اختلاف جنسياتهم وقومياتهم”.

من جانبه، ذكر الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي القره داغي، “أن الاتحاد كان يحارب في الكثير من البلاد العربية، لكن تركيا استقبلت الجمعية والاتحاد، ورئاسة الشؤون الدينية التركية تبذل جهودًا كبيرة للارتقاء بالاتحاد”.

وأكد القره داغي، على ضرورة حل القضية الفلسطينية، قائلًا، “قضية فلسطين لا يجب أن تغيب عن وجداننا وضمائرنا، وينبغي علينا أن نكون أوفياء لها كما كان العلماء في الماضي”.

وأشار القره داغي، أن “الجمعية العالمية لعلماء المسلمين، لا تتبع في نهجها أي دولة، أو طائفة، أو حزب، ولا تحارب إلا من يعادي الأمة، ومن مهمة الجمعية إعداد العلماء في الشريعة والاقتصاد وجميع المجالات المختلفة، وهنالك الكثير من المشاريع التي سيتم طرحها في وقتٍ لاحق”.

والجمعية العالمية لعلماء المسلمين، مؤسسة مدنية تمثّل الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تركيا، وتم تأسيسها من قبل نخبة من العلماء والأكاديميين خلال عام 2015، بترخيص رسمي ذات هوية قانونية تركية، وسمة إسلامية عالمية ومقرها إسطنبول.

والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، مؤسسة إسلامية تأسست عام 2004، يرأسها الشيخ يوسف القرضاوي، ويعنى بالعلماء، وخريجي الكليات الشرعية، والأقسام الإسلامية، وكل من له عناية بعلوم الشريعة، والثقافة الإسلامية، وله فيها إنتاج معتبر، أو نشاط ملموس، وفقا للأناضول.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
20°
السبت
20°
أحد
21°
الإثنين
21°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة