تذمر فيسبوكي من خطبة الجمعة اليوم عن موضوع “الرضاعة الطبيعية”



عدد القراءات 1959

تذمر فيسبوكي من خطبة الجمعة اليوم عن موضوع

هوية بريس – عبد الله المصمودي

أصدرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مذكرة لجميع خطباء المملكة ليخصصوا خطبة اليوم حول موضوع “أهمية وفوائد الرضاعة الطبيعية”، أي الرضاع من حليب الأم، وذلك كعادتها كل سنة؛ وهو الأمر الذي خلق تذمرا عند بعض المصلين، وجعل نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي يسجلون استنكارهم لذلك بطرق تهكمية.

ويرجع غضب المستنكرين، إلى كون الخطبة في المغرب لم تعد تساير الأحداث الوطنية وقضايا الأمة، ففي الوقت الذي تعرف فيه مجموعة من بقاع العالم الإسلامي مآسي وجب التعريف بها، والدعوة إلى إيجاد حلول لها، بالإضافة إلى أنه على مستوى الساحة الوطنية يتم استهداف عدد من الثوابت الدينية والأحكام الشرعية، ومع ذلك تبقى منابر الجمعة -وحتى منابر الوعظ والإرشاد- بعيدة عن التعاطي مع هذه الأمور، وهي سياسة فرضها وزير الأوقاف أحمد التوفيق منذ سنوات، ودفع ضريبة عدم الامتثال لها للأسف خيرة خطباء هذا البلد، عن طريق عزلهم.

الحسن.ش، قال تعليقا على موضوع الخطبة: “حدثنا خطيب الجمعة اليوم عن فوائد الرضاعة الطبيعية.. ونسي أن يحذر الشباب من مخاطر الرضاع في الطبيعة أمام المؤسسات التعليمية!!”.

وكتب جواد.أ: “الرضاعة الطبيعية :'( :'( :'( بدون تعليق..!!!”.

بينما كتب أسامة.أ: “المتحكمين فالشؤون المغربية تتجيهم التوجيهات من اسيادهم الغرب كل مرة فموضوع . و هاذ المرة جات القرعة فالرضاعة الطبيعية. و من نيتهم كيهضرو لينا فالخطبة على المنافع ديال الرضاعة الطبيعية. سمع: هاذوك اللي كيديرو الرضاعة الاصطناعية فالمغرب راه مضطرين يديروها, و هاذوك اللي دايرينها بخاطرهوم ماكايمشيوش لالجامع اصلا. و الاغلبية معندهومش الفلوس باش يديرو الرضاعة الاصطناعية باش نكونو واقعيين. اللهم ارحم شهداء الشام و افغانستان و باقي بلاد المسلمين, ومكنا لنصرتهم!”.
محمد.أ قال: “بعد ما سمعنا خطبة فوائد الملح في الطعام اليوم سمعنا خطبة عن فوائد الرضاعة الطبيعية..”.

يشار إلى أن وزارة الأوقاف سايرت في حديثها عن “الرضاعة الطبيعية”، مع وزارة الصحة التي تنظم من 09 إلى 15 أبريل 2018 النسخة الثامنة للأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية تحت شعار “الرضاعة الطبيعية حماية فعالة للأمّ والطفل من أمراض السكري والسمنة”.

وحسب بلاغ لوزارة الصحة فإنها تهدف من وراء ذلك، إلى “تسليط الضوء على دور الرضاعة الطبيعية في الحماية من السمنة وداء السكري غير المعتمد على الأنسولين (السكريّ من النوع الثاني) بالنسبة للأم والطفل”.

يشار إلى أن نتائج البحث الوطني حول الساكنة والصحة الأسرية لسنة 2011، فإن 27.8% من الرضع هم الذين يستفيدون من الرضاعة الطبيعية المطلقة خلال الستة الأشهر الاولى، و26% من الإرضاع المبكر في النصف الساعة الأولى التي تلي الولادة.

2 تعليقات

  1. للإنصاف أقول بصفتي خطيبا: صدرت مذكرة للخطباء بشأن الموضوع أعلاه، ونصها: يشرفني أن أحث السادة خطباء الجمعة، بأن يشيروا في الخطبة الثانية ليوم الجمعة 13 أبريل 2018موافق 26 رجب 1429 إلى موضوع الرضاعة الطبيعية ومالها من فوائد صحية على الأطفال…
    إذا طلب منهم الإشارة فقط في الخطبة الثانية والعتب على من جعلها في الخطبتين؛ لاعلى الوزارة.وفق الله الجميع لما فيه الحق والصواب.

  2. سلام.وماالعيب يااخوة فهو موضوع اجتماعي
    تبقى كيفية تناول الموضوع هي الأهم
    والرضاعة مذكورة أيضا في القرءان والسنة. وخاصة أن ايام الجمع كثيرة 5 إلى 4 في الشهر. فهناك وقت لجميع المواضيع. لكن يوجد من هو مسلط على انتقاد كل شيء

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق