تعليق على من دعا للغناء من الشرفات أو السطح وعلى عصيد

21 مارس 2020 22:15

هوية بريس – مصطفى بونمار

عند حلول الوباء؛ الواجب علينا  الدعاء واللجوء إلى الله تعالى، فاتقوا الله عز وجل فيما تقولون.

الآن الذي ينبغي لنا هو الدعاء، واللجوء إلى الله عزوجل،  والقنوت في الصلوات الخمسة مع أسرنا،

وأن ندعوا للمؤسسات الرسمية وكل من ساهم في اتخذ الأسباب الوقائية للعلاج من الوباء الذي أصاب العالم؛ أن يحفظهم ويجزيهم عنا خير الجزاء،

أما أن نقول للناس “نهار السبت 21 مارس مع 10 ديال الليل، نغنيو كلنا من البالكو ولا من السطح ولا من الشرجم”

أشياء ليس محلها هذا، فكل شيء له وقته وأسبابه،

نحن مسلمون مقيدون بكتاب الله وسنة رسول الله صلى عليه وسلم،

اسمعوا وتدبروا هذه الآيات؛ قال الله تعالى: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ. فَلَوْلا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَاكَانُوا يَعْمَلُونَ . فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَافَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ )

وليعلم الجميع أن البشرية كلها رجعت إلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وفعل الصحابة ألا وهو الحجر الصحي، وأجمعوا أن ذلك هو الحل الوحيد للعلاج وأن نلتزم البيوت.

وفيه رد على المعتوه  الذي يحارب الله عز وجل ويتنقص من شرعه والمسلمين، المسمى عصيد  إذ قال:

هل واجهت البشرية الأوبئة بالعلم والاختراع أم بالدعاء والاعتكاف، رغم أنههو لم يخترع، ولم يدع،

فلا يعرف شيئا سوى الطعن في ثوابت الأمة الإسلامية،

هاهم أسيادك الغرب يعترفون بالحجر الصحي وطبقوه، واعترف زعمائهم بأن الحل هو الدعاء والتوجه الى الله بالصلاة والدعاء،

وانظر ماغرد به الرئيس الأميريكي ترمب إذ يقول:

(إنه لشرف عظيم لي أن أعلن أن يوم الأحد 15 مارس هو اليوم الوطنيللصلاة (الدعاء). نحن بلد ، طوال تاريخنا ، ننظر إلى الله من أجل الحمايةوالقوة في أوقات كهذه. بغض النظر عن مكان وجودك ، فإنني أشجعك علىالتوجه نحو الصلاة في فعل إيماني. معا، سوف ننتصر).

ونحن أولى بذلك الوقت ليس  أن نطرح ماتهوى به أنفسنا

قال الله تعالى(فَلَوْلا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَاكَانُوا يَعْمَلُونَ).

بالعودة إلى السُّنة النبوية نجد أن الرسول الكريم كان الأكثر حرصًا علىأرواح وصحة الناس، وهو أول من أرسى قواعد الحجر الصحي عندما أمرالناس بملازمة منازلهم وبلادهم في حال تفشى فيها وباء مثل الطاعون،وعدم مخالطة المرضى؛ إذ قال: “إذا سمعتم الطاعون بأرض فلا تدخلوها،وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا منها،

وعندما وقع الطاعون في الشام لم يرتفع الطاعون إلا عندما أخذ عمرو بنالعاص بنصيحة عمر بن الخطاب بالخروج بالناس إلى الجبال؛ لأن الطاعونلا ينتشر هناك؛ فخطب فيهم قائلاً: “أيها الناس، إن هذا الوجع إذا وقع فإنمايشتعل اشتعال النار، فتحصنوا منه في الجبال“.

وبتلك الطريقة استطاعوا القضاء على الوباء الذي شكّل خطورة كبيرة علىدولة الإسلام في تلك الفترة؛ وذلك أخذًا بأسباب الوقاية منه، والقضاء عليه.

وقد قال بعض أهل العلم باستحباب الدعاء لرفع الطاعون وأنه من جملةالنوازل، وقد أطال البحث فيه الحافظ ابن حجر في كتابهبذل الماعونوهوكتاب نفيس تطرق فيه للطاعون وكل مايتعلق به من الناحية الشرعية والطبية ،والطاعون وباء معدي إذا نزل أهلك أمماً كثيرة، إذا نزل بأرض فإنه لا يجوزالذهاب إليها ولا يجوز الخروج منها لمن كان فيها كما ثبت في الصحيحين

وقد اتفق العلماء على مشروعية الدعاء واللجوء إلى الله تعالى عند حلولالوباء، وتواترت الأحاديث بالاستعاذة من وطيس الأمراض وسيئ الأسقام؛لما في ذلك من الخضوع والتذلل لله تعالى.

والمأثور عن السلف الصالح، وهو مذهب جماهير العلماء من الفقهاءوالمحدثين: مشروعية القنوت عند النوازل، ناقلاً ما قاله الشيخ ابن تيمية:

القنوت مسنون عند النوازل، وهو قول فقهاء أهل الحديث، وهو المأثور عنالخلفاء الراشدين رضي الله عنهم“.

وقال الإمام النووي فيشرح مسلم“: (باب استحباب القنوت في جميعالصلاة إذا نزلت بالمسلمين نازلة) والعياذ بالله

ومما ينبغي لكل احد المبادرة إليه رد المظالم والتخلص من التبعات والتوبة منالعود إلى شيء من معصية الله والندم على مامضى من ذلك والوصية منغير أن يقع فيها حيف أو جنف  وهذا مطلوب في كل وقت ويتأكد عند وقوعالأمراض عموما ولمن وقع به خصوصا

اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ منَ البرصِ والجنونِ والجذامِ ومن سيِّئِ الأسقامِ

اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ

اللهمَّ إنِّي أعُوذُ بِكَ مِنْ جَهْدِ الْبَلَاءِ، وَدَرَكِ الشَّقَاءِ، وَسُوءِ الْقَضَاءِ، وَشَمَاتَةِالْأَعْدَاءِ

اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِنا وَدُنْيَانا وَأَهْلِينا وَأموالنا،

اللَّهُمَّ استُرْ عَوْرَاتنا، وآمِنْ رَوْعَاتنا، اللَّهمَّ احْفَظْنِا مِنْ بَينِ أيدينا، ومِنْ خَلْفنا،

وَعن أيماننا، وعن شِمائلنا، ومِن فَوْقِنا، ونعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أنْ نغْتَالَ مِنْ تَحتنا

آمين

 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
7°
18°
الثلاثاء
17°
الأربعاء
17°
الخميس
18°
الجمعة

حديث الصورة

كاريكاتير