تقرير.. مخيمات تندوف تئن تحت وطأة العطش والجوع والمرض

24 مايو 2017 12:28
مخيمات تندوف: منطقة ينعدم فيها القانون وتشهد ممارسات وحشية في حق المحتجزين

هوية بريس – متابعة

أكد “منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بمخيمات تندوف” المعروف اختصارا باسم “فورساتين”، أن المخيمات تعاني من وضع إنساني مزري، على إثر نفاذ مخزون الأمان من المواد الغذائية الأساسية (الأرز والسكر)، مشيرا إلى أن المخيمات ومنذ أسابيع تعيش حالة من السخط والغضب بسبب فشل قيادة “البوليساريو” في التعامل مع المشاكل، وخاصة استفحال ظاهرة العطش.

وأورد ذات المنتدى في تقرير له، أن برنامج الغذاء العالمي، اضطر إلى تقليص الحصص الغذائية الشهرية التي يوفرها بنسبة 20 في المائة لشهر ماي الحالي، “وسيلجأ إلى مزيد من التقليص في شهر يونيو القادم، وإذا لم يحصل على مساهمات من البلدان المانحة في أقرب وقت ممكن فلن يتمكن من الوفاء بالتزاماته للنصف الثاني من سنة 2017، وهو ما يزيد من تفاقم الوضع الإنساني بالمخيمات”. وفق صياغة التقرير.

وأكد ذات المصدر نفاذ المواد العلاجية الخاصة بمكافحة سوء التغذية وفقر الدم، “الأمر الذي سيعرض حياة أكثر من 22000 من الأطفال والنساء المصابين بسوء التغذية وفقر الدم للخطر”.

 وفي ذات السياق أورد التقرير أن مشروع الخضر الموجه لساكنة المخيمات تقلص بنسبة 70 في المائة “نظرا لعدم إفراج المديرية العامة الأوروبية إلى حد الساعة عن مساهمتها في برنامج سنة 2017”.

وذكَّر التقرير بمناشدة مجلس الأمن للبلدان المانحة في توصيته لشهر أبريل الماضي لتقديم المزيد من المساهمات وعدم تقليص الحصص الغذائية التي تقدمها، مشيرا إلى أن برنامج الغذاء العالمي كان قد دق ناقوس الخطر ودعى البلدان المانحة إلى توفير ما يقدر بمبلغ 7.9 مليون دولار لتوفير الحد الأدنى من الاحتياجات الغذائية للاجئين الصحراويين للنصف الثاني من هذه السنة.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. من غير المعقول توفير المأكل والمشرب لانفصاليين يرومون ضرب الأمن والسلم ووحدة المجتمع المغربي وتشكّل رغبتهم الخرقاء في الإنفصال خطرا على المنطقة والدّول كلّها،إنّها إعانة وإعطاء للثّدي لإرهابيين مجرمين وجبت محاسبتهم وعقابهم الرّادع الماحق في إطارقانوني.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
26°
الإثنين
24°
الثلاثاء
24°
الأربعاء
25°
الخميس

كاريكاتير