توضيح مجلس جهة درعة تافيلالت بشأن قضية 7 سيارات فاخرة

24 يونيو 2016 11:45
خطبة الشوباني لبنخلدون «علاقة شرعية» أم «جريمة حداثية»

هوية بريس –  متابعة

أصدر المكتب المسير لمجلس جهة درعة تافيلالت ما أسماه بيان حقيقة للرد على ما سماه “الأداء الإعلامي اللامهني لجريدة “الأخبار”” حيث نشرت في عددها ليوم الخميس 23 يونيو 2016 خبرا تحت عنوان “الشوباني يقتني 7 سيارات كات كات توارك بمبلغ 284 مليونا “.

وأوضح البيان أن مجلس جهة درعة تافيلالت لم يرث من جهتي مكناس تافيلالت وسوس- ماسة- درعة أي حظيرة للسيارات تمكن مكتبه ولجنه وإدارته من القيام بمهامهم وممارسة اختصاصهم في جهة واسعة الأرجاء وصعبة الطقس والتضاريس.

وأشار البيان  إلى إن مجلس جهة درعة تافيلالت صوت بالإجماع في دورة الميزانية بتاريخ 02 نونبر 2015 على تخصيص اعتماد (3) ثلاثة ملايين درهم لشراء سيارات وتأسيس نواة حظيرة لهذا الغرض.

كما أن مكتب المجلس بكل مكوناته السياسية الأربع (العدالة والتنمية، التجمع الوطني الأحرار، الحركة الشعبية، التقدم والاشتراكية) يعبر عن امتعاضه وإدانته لهذه الممارسات المنسوبة زورا وبهتانا للإعلام والتي لا يخفى أنها مسخرة لحسابات انتخابوية بئيسة.

وفي الأخير أكد البيان أن مكتب المجلس ماض في القيام بمهامه في تنمية الجهة في شراكة واسعة ومسؤولة مع كافة الفاعلين والدفاع عن حق مواطنيها في الانتفاع بثرواتها بشكل عادل وشفاف، ولن تثنيه عن ذلك الحملات السياسوية المتلفعة بأردية إعلامية مزيفة موغلة في القبح الرداءة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
24°
السبت
23°
أحد
22°
الإثنين
22°
الثلاثاء

حديث الصورة

كاريكاتير