جدل حول حقيقة الكمامات التي فرضتها جائحة كورونا على المغاربة

03 يوليو 2020 09:34

هوية بريس-متابعة

كثر الحدثت عن حقيقة الكمامات التي فرضتها جائحة كورونا على المغاربة بعدما تداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي فكرة التأثير السلبي لاستعمالها على استنشاق الأوكسجين، وبالتالي تهديدها لعدة أعضاء ووظائف في جسم الإنسان، بينما يدفع باحثون ببطلان هذه المعلومة، ويؤكدون أن ارتداء الكمامة بشكل سليم لا يشكل خطرا بالمرة، وإنما يقي من خطر انتقال عدوى فيروس كورونا.

في هذا الصدد، قال الطيب حمضي، رئيس النقابة الوطنية للطب العام بالمغرب لجريدة “العلم”، إن على المواطن أن يعرف جيدا أن الكمامة هي الرفيق للأمان والسلامة له ولأسرته ومجتمعه، موضحا أن الأطباء كانوا يستعملون الكمامات الطبية القوية خلال اشتغالهم في قاعة الانعاش والجراحة والأمراض التعفنية لمدة تزيد عن ثماني ساعات في اليوم، ولم يتم تسجيل أي نقص في الأوكسجين لديهم.

وأفاد محمد أمين برحو، أستاذ علم الأوبئة السريري بكلية الطب والصيدلة بفاس، بأن فترة الحجر الصحي عرفت مسؤولية كبيرة للدولة في تفعيل تقييد حرية حركة المواطنين للحد من انتشار الوباء، بينما في هذه الفترة التي هي استمرار لاحتواء الجائحة، فإن كل فرد ملزم بحماية نفسه ومجتمعه بلزوم تدابير الحماية، وعلى رأسها ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي والنظافة الشخصية.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. فرق كبير بين كمامة الطبيب يا من تدعي النصح للمغاربة
    و كمامة 4ريال التي بمجرد وضعها تبدأ أليافها و خيوطها في التفتت….
    باركة من الطنز على المغاربة…
    نحن لا نثق فيكم….

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
24°
الأربعاء
24°
الخميس
25°
الجمعة
25°
السبت

كاريكاتير