جريدة: إغلاق المساجد لم يكن له أثر على الدولة والمجتمع بخلاف “البيران” والدعارة!

21 أبريل 2020 11:52
"كود" الناطق الرسمي باسم "وكالين رمضان"

هوية بريس – عبد الله مخلص

كما أدخلت أيام الحجر الصحي الناس إلى بيوتها فقد أخرجت الأفاعي من جحورها، حيث أن منسوب استهداف الشعائر الدينية ارتفع بشكل مثير ومريب، وكأن من يقف وراء حملة الكراهية والتحريض هذه؛ يعاني من نقص شيء ما أثر في سلوكه وعقله.

فمن جديد تلك الخرجات المثيرة ما نشره موقع “كود” ليلة أمس تحت عنوان/فقرة، “شهر دابا والجوامع السادين.. من غير تحسر المتحسرين الأبديين فالفايسبوك الأمر مكانش عندو شي أثر كبير ومباشر على المغاربة وعلى الدولة.. بينما البيران والقهاوي سدو الدولة ضاعت فمداخيل مهمة ديال الضريبة وناس كثار بقاو بلا خدمة”.

ومن ضمن من فقدوا عملهم وفق الجريدة المذكورة “عاملات وعمال الجنس، لي مادايرينش ليهم خانة خاصة فالموقع ديال التضامن من أجل التوصل بالمساعدة ديال الدولة، بحكم أنهم فقدو الخدمة ديالهم بسباب هاد الجائحة، وهادشي يا حسرة الدولة مزيرة فالقضية ديال الطاسة شوية وماشي غير آجي وشد الرخصة، وحتى الاماكن لي فيها الشراب كتلقاها مخبية ومظلمة والى داخل ليها بحال الى جاي تدير شي جريمة وخاص مايشوفوكش الناس، وهادشي راه العكس خاص التطبيع والتصالح مع الطاسة باش ماتبقاش طابو ونوليو نستهلكوها بعقلانية وبلا تأنيب الضمير”.

قد لا يصدق أحد أن هذا كتب على جريدة تتلقى الدعم من الدولة ومن الشركات المساهمة، ولكنها الحقيقة، جريدة تدعو جهارا نهارا إلى التطبيع مع أعمال يجرمها القانون الجنائي المغربي، الدعارة واللواط والخمر..

لا أريد أن أقف كثيرا مع فرح “كود” بإغلاق المساجد، ورفع العناء عنها هذه السنة لمحاربة “صلاة التراويح” والدفاع عن “وكالين رمضان”، ولا مع إغلاق المساجد الذي كان له أثر كبير وكبير جدا على الدولة والمجمع الذي يبدو أن كتاب “كود” لا ينتمون إليه ولا يحسون بمعاناته..

لا أريد أن أطيل في هذا لأن المنبر المذكور يتبنى خطا إلحاديا، حيث سبق له وسخر من السجود وصلاة التراويح والنبوة والرسل، الذين وصف رسالتهم “ببيزنس وبريكول تاراسوليت ممكن يزدهر في أي مكان..!”، وما فتئ يشجع علنا على الإلحاد والدعارة والزنا والخيانة والخمر والمخدرات..!! إضافة إلى أنه اعتبر الفن الذي يسوق له المخرج المثير للجدل نبيل عيوش (أرقى من الله)، -تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا-.

“كود” الناطق الرسمي باسم “وكالين رمضان”

فالشيء من معدنه لا يستغرب، لكن رجاء احترموا عقول المتابعين، ولا تجعلوا من ذنوبكم والموبقات التي وقعتهم فيها مطالب اجتماعية، فحتى العاهر التي تتاجرون بقضيتها لو وفِّرت لها الظروف وأتيحت لها فرصة الاختيار بين ما تعانيه بين أحضانكم والعفاف والأسرة والبيت لاختارت بكل تأكيد ما لا يعجبكم.

رجاء ارفعوا المستوى وكفاكم إسفافا..

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. مثل هذه الأخبار نتمنى أن لا تنشر مطلقا على جريدة شريفة مثل هوية بريس، هوية بريس لها خط تحريري شرعي مجتمعي تربوي راقي يحاول المتابع أن يستزيد من الموقع علميا وتربويا واجتماعيا ومثل هذه الأخبار تعفن عليه هذه الاستزادة، المرجو من الهيئة لتحريرية للموقع أن يختار بعناية ما يتم نشره حتى تكون له فائدة وثمرة مرجوة على المتابعين خصوصا ن متابعي هوية بريس من النخبة العلمية المثقفة، وجزاكم الله خيرا

  2. تايقولو الناس اللوالى الله يلعن لي ما يحشم . و أظن و الله أعلم أن لعنة الله نازلة عليهم لا محالة .

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
21°
الإثنين
21°
الثلاثاء
22°
الأربعاء
23°
الخميس

حديث الصورة

كاريكاتير