جمعية أقليات ترفع آذان الأغلبية داخل الكنيسة الكاثوليكية بالرباط

10 يونيو 2018 11:03

هوية بريس-أحمد السالمي

في سابقة من نوعها تقوم الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية، برفع أذان المغرب وتنظيم إفطار جماعي داخل الكنيسة الكاثوليكية الكاتدرائية بالرباط، يوم الثلاثاء 27 رمضان.
وقد ذكرت الجمعية أن برنامجها يتضمن رفع أذان المغرب داخل الكنيسة، و”إفطار جماعي بمشاركة شخصيات من الديانات التوحيدية”.
وقالت الجمعية، في نفس البيان، إن هذا الإفطار سيليه نقاش لـ”منع مواطنين من الاعتكاف في المساجد، والتضييق على المسيحيين والشيعة، وإنشاء لجنة تحتضن لادينيين للدفاع عن حرية المعتقد”.
كما سيعرف هذا اللقاء، حضور أتباع المذهب “الإباضي”، بحسب المنظمين.
وتأتي هذه الخطوة بعد تقرير وزارة الخارجية الأمريكية، الصادر في شهر ماي الماضي، حول الحريات الدينية في العالم، حيث قالت “السلطات المغربية فرضت قيودا على توزيع مواد دينية غير إسلامية، إضافة إلى مواد إسلامية اعتبرتها غير متسقة مع المذهب المالكي الأشعري”.
وقد وصف مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية إذ ذاك التقرير المذكور بأنه “غير مبني على معطيات علمية دقيقة”.
وتبقى التساؤلات عن دور مثل هذه الجمعية الحديثة التأسيس مطروحة بقوة، لأن المتضرر الأكبر من التضييق هم المسلمون، لما تقوم به الوزارة الوصية من قمع في حق كل من خالفها الرأي، وما تقوم به من فرض لنسق واحد على جميع المسلمين، الأمر الذي لم يشهد التاريخ له مثيلا حتى في أكثر الدول مذهبية وتعصبا.
ثم الأمر الآخر أن هذه الجمعية تريد الدفاع عن خليط غير متجانس، من الديانات والمذاهب العقدية، وهي أصلا تعنى بحقوق الأقليات الدينية، الطارئة على المجتمع المغربي، ونجدها تدافع عن المعتكفين الذين يمثلون حسب أبجديات التأسيس الأغلبية المُضطهدة للأقلية، ولكن هي استراتيجيات لإضفاء شيء من المصداقية على مثل هذه الجمعيات العبثية-الاسترزاقية.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. السلام عليكم

    من الأقلية ؟ المسلمون هم الأقلية متضايقين من كل جهة ، حتى الإعتكاف حرموا منه ناهيك عن طرد عدة أئمة من المساجد لالشيء لأنهم يقولون الحق.

    السلام عليكم

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. جماهير الرجاء تنتقد إدخال الدارجة إلى المقررات الدراسية بطريقتها الخاصة

كاريكاتير