جمعية عبد الواحد الفاسي تستنكر الدعوة إلى قيم غريبة عن ثقافة المغرب وتاريخه العريق



عدد القراءات 894

جمعية عبد الواحد الفاسي تستنكر الدعوة إلى قيم غريبة عن ثقافة المغرب وتاريخه العريق

هوية بريس – مصطفى الحسناوي

توصلت “هوية بريس” ببلاغ صادر عن المكتب الوطني لجمعية لاهوادة، التابعة لحزب الاستقلال جاء فيه:

عقد المكتب الوطني لجمعية لاهوادة للدفاع عن الثوابت اجتماعا عاديا برئاسة الدكتور عبد الواحد الفاسي المنسق الوطني للجمعية، وفي بدايته عبر أعضاء المكتب الوطني عن متمنياتهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله بالشفاء العاجل بعد العملية التي اجرها جلالته، وكللت ولله الحمد بالنجاح، ليواصل جلالته كساهر على وحدة الوطن، واميرا للمؤمنين، مسيرة قيادة الوطن في مسارات التنمية التي اطلقها جلالته .

كما استحضر أعضاء المكتب الوطني روح المجاهد امحمد بوستة رحمه الله في ذكرى وفاته الأولى، مستحضرين الأدوار الوطنية الهامة التي قام بها رحمه الله، إلى جانب إخوانه في قيادة الحزب، منذ تسلم مشعل أمانة الحزب بعد وفاة الزعيم علال الفاسي رحمة الله عليه دفاعا عن قيم الوطن الأساسية وثوابته، المبنية على الإسلام الوسطي المعتدل، والملكية الدستورية، ووحدة الأرض والهوية الوطنية المتعددة الروافد، كما استحضر المكتب الوطني للجمعية الأدوار التاريخية لقيادة الحزب في مواجهة كل إشكال المس بالمسار الديمقراطي، وقيم الوطن المجتمعية المبنية على تماسك الاسرة، واحترام الحقوق الجماعية والفردية في إطار القيم الأخلاقية الرفيعة البعيدة عن ثقافة الشذوذ فكريا او غيره.

واستعرض المكتب الوطني بعد ذلك العديد من القضايا المجتمعية الراهنة، ومن ضمنها قرار المحكمة الاوروبية الذي يعتبر مسا غير مقبول بالسيادة الوطنية للمملكة، خاصة وان الأمر يرتبط باشكال اوروبي اوروبي، ويؤكد المكتب الوطني ان السيادة الوطنية للمغرب على كامل ترابه الوطني لايمكن القبول بالمساس بها تحت اي ذريعة كانت .

كما عبر المكتب الوطني عن استغرابه من مجموعة من الدعوات التي تستهدف اللغة العربية كلغة رسمية للبلاد، الى جانب الامازيغية حسب منطوق الدستور، ويعتبر المكتب الوطني هذه الدعوات مسكونة بهواجس الفكر الاستعماري، الذي حاول على امتداد فترة احتلاله لوطننا خلق اليات تدمير اللغة العربية بخلق صراع وهمي سواء بالدفع الى تبني اللغة العامية كبديل، او استغلال الامازيغية لتحقيق هدف ثالث وهو جعل الفرنسية تنتعش من هذه التوجهات التغريبية.

واستحضر المكتب الوطني مجموعة من التراجعات على مستوى حربة الراي والتعبير، واستهداف الجسم الصحفي بمتابعات عديدة، والمكتب الوطني اذا يؤكد اهمية مساوات الجميع امام القانون، فانه يدعو الجهات المعنية الى الحرص على سلامة التطبيق صونا لحرمة الوطن اولا، ولحقوق المواطنات والمواطنين انطلاقا من الحرص على قرينة البراءة إلى ان يتبث العكس.

وبعد ذلك تدارس المكتب الوطني مسارات الجمعية التنظيمية، مستحضرا المواقف الأساسية التي اعلنتها سواء من خلال بلاغاتها او بياناتها او دورات مجالسها الوطنية دفاعا عن ثوابث الأمة المغربية الموحدة للهوية والأرض، وفضح كل دعوات التغريب، ومسخ القيم المجتمعية، من خلال الدعوة إلى قيم غريبة عن ثقافته وتاريخه العريق، وأكد أعضاء المكتب الوطني على مواصلة الجمعية لخطها المبني على كون ثوابت الأمة خطا احمرا لايمكن السماح لأي جهة المساس بها، مؤكدين أن المغرب ظل وطنا للانفتاح الحقيقي، ومحترما لكل العقائد في ظل كل الدساتير التي عرفتها بلادنا، دون أن يشكل ذلك مدخلا لمسخ الهوية الوطنية، او المس باركانها الأخلاقية المجتمعية وتؤكد الجمعية ان الحرية لايمكن ان تعني، حتى في الأنظمة المتقدمة، السماح بتمييع صورة الأخلاق العامة للمجتمع.

وقرر المكتب الوطني للجمعية في نهاية اجتماعه تشكيل لجنة تحضيرية وطنيةبرئاسة المنسق الوطني لعقد الجمع العام الأول بعد التأسيس لتجديد هياكل الجمعية ومؤسساتها، واوكل للجنةالتحضيرية تحديد تاريخ ومكان، والتحضيرات الأدبية واللوجيستيكية للجمع العام الاول

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق