حامي الدين: من هم أصحاب مطلب حكومة تقنوقراطية؟ والصورة السوداوية للأداء الحكومي لا توجد إلا في مخيلة من يحاول أن “يفرضها صَحَة”

31 مايو 2020 20:40
منظمة “التجديد الطلابي” تعتبر متابعة حامي الدين “مهزلة غير مسبوقة”

هوية بريس – عابد عبد المنعم

قال عبد العلي حامي الدين “إذا كانت هناك اختلالات في الأداء الحكومي، فالذي سيحكم عليه هو الشعب المغربي يوم الانتخابات، ليس أن نأتي اليوم ونفتي بوجوب تشكيل حكومة تقنوقراطية”.

وتساءل أستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية “من هم أصحاب مطلب حكومة تقنوقراطية؟”

وأضاف خلال مشاركته بندوة حول “هل المغرب في حاجة إلى حكومة إنقاذ وطني بعد جائحة كورونا”؟  “إننا إلى الآن لا نعرف من يقول هذا الكلام”، مبينا أن “الكلام المتعلق بحكومة تقنوقراطية يكتب في الصحف، ولا أدري من أين يصدر”.

وبعد وصفه النقاش المرتبط بتشكيل حكومة تقنوقراطية بـ”الجيد”، أكد حامي الدين أنه ليست له أي قيمة، لأنه لم يصدر عن فاعلين سياسيين محترمين لهم مسؤولية سياسية، ويمكن أن يكون لهم دور في المستقبل، خصوصا حين يتجاوز هذا النقاش الدستور.

وشدد عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، على أن الصورة السوداوية التي يحاول البعض أن يرسمها للأداء الحكومي، لا توجد إلا في مخيلة من يحاول أن “يفرضها صَحَة”، مردفا “نحن في البرلمان صفقنا لخطاب وزير الصناعة والتجارة على الرغم من أنه لا ينتمي إلى حزب العدالة والتنمية، كما صفقنا لخطاب وزير الفلاحة على الرغم من أنه لا ينتمي لحزبنا العدالة والتنمية، وصفقنا أيضا لخطاب وزير التربية الوطنية على الرغم من أنه لا ينتمي لحزبنا، وصفقنا أيضا لرئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني الذي يقوم بدوره كاملا في تنسيق العمل الحكومي”.

وأشار حامي الدين، إلى أن المعارضة كانت هي الأخرى، في مستوى دورها التاريخي، وقامت بدورها في دعم القرارات التي اتخذتها الحكومة في ظرفية صعبة، “ولذلك علينا أن نفتخر ببلدنا وبملكنا وبوطننا في هذه الظرفية الصعبة”.

ووفق موقع حزب العدالة والتنمية فقد اعتبر حامي الدين ما قام به المغرب لمحاصرة تفشي وباء كورونا “انتصارات كبرى”، مستدركا أنها لم تكن لتتحقق، لو لم تكون الحكومة متضامنة رغم فيها من اختلافات، وأضاف أن هذه الاختلافات طبيعية ومن العادي جدا أن تقع.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. شيطنة الحكومة لعبة قديمة جديدة لتغيير مسار الانتخابات التشريعية ولرغبة الشعب، ومن ورائها اصبح مكشوفا العامة.

  2. سي عبد العالي أنزل إلى الطبقة السفلى و سوف ترى ما الذي تغير في عهد هذه المحكومة . لا شيء. بل إزداد الأمر سوءا.المخدرات منتشرة. التعليم يتم تخريبه بشكل ممنهج. ثروات البلاد ما تزال مفقودة. قرارات حكومية ضد الشعب. أو مازال السي عبد العالي تظن أن الشعب سيذهب إلى الإنتخابات. و هذا دليل على أنكم بعيدون عن هموم ومعاناة المواطنين.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
26°
الإثنين
26°
الثلاثاء
27°
الأربعاء
31°
الخميس

حديث الصورة

كاريكاتير