حذف دروس الإرث يثير استياء الأساتذة



عدد القراءات 738

بيان الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية في مجلسها الوطني الأخير

هوية بريس – متابعات

كشفت مصادر تربوية أن استياء يسود صفوف أستاذة التربية الإسلامية بعد حذف دروس الإرث من مقررات التربية الإسلامية، بعد أن استغنى منهاج التربية الإسلامية عن دروس الأنشطة والتطبيقات، وحذف دروس المواريث، التي ظلت تدرس في المنهاج المغربي لسنوات. ومن المنتظر أن تعقد الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية ملتقى وطنيا عاما في يناير المقبل لتطرح ملاحظاتها حول مقررات مادة التربية الإسلامية بعد عملية المراجعة.

يشار إلى أن نظام الإرث الشرعي عرف مؤخرا هجوما كبيرا وحربا معلنة من طرف التيار العلماني، وطالب لشكر الأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي بمراجعة هذا النظام، ما خلف استياء عارما لدى كثير من العلماء والمواطنين الذي عبروا عن رفضهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي..

2 تعليقات

  1. كان الارث مقررا في السنة الاولى ثانوي وتخصص له نصف السنة الدراسية ويدرس من اوله الى اخره ونفس المقرر كانت تخصص له سنة كاملة في كلية الشريعة بفاس وكان التلاميذ يجدون صعوبة فيه خاصة في ححالة الجد وحبذا لو ان المقررين اكتفوا باطلالة على هذا ووضعوا مقارنة بينه وبين انظمة الارث عند امم اخرى اما بعض التدخلات التي تلجا الى المؤامرة فالاسلام ليس هو الارث فهناك مجالات اخرى شبابنا في حاجة اليها ولتعرفوا سبب المشكلة ناقشوا اغلب اساتذة التربية الاسلامية فالاستاذ اذا كان مكونا فانه يتصرف داخل البرنامج ولكن بعضهم يعجبه استعراض عضلاته امام التلاميذ في الارث

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق