حصري: الخطبة التي تسببت بتوقيف الشيخ الموهري



عدد القراءات 1346

2 تعليقات

  1. الخطبة في حد ذاتها لا تعين أحدا بذاته، ولكنها توجه عامة الناس فردا فردا، ومشكلتها في ظرفيتها؛ وقد حضرتني قصة واقعية مشابهة؛ خطيب تحدث عن بر الوالدين؛في التسعينيات ؛ فكان سببا في توقيفه إلى يومنا هذا؛ ذلك أ ن الدولة رغبت صحراويي الداخل إلى الذهاب للسكنى في مدننا الصحراوية؛ فذهب الأبناء وتركوا آباءهم في الداخل؛ وطال الزمن واشتاق الناس إلى رؤية بعضهم بعضا؛ وكان الرجوع ممنوعا مؤقتا؛ فألهب الخطيب المسجد؛ فارتفعت اصوات النساء والرجال والصغار بالبكاء؛ وعوقب المتسبب في تلك الفتنة؛ وهذا ما وقع لأستاذنا وفقنا الله وإياه وأثابه عن كل كلمة حق قالها ؛ وغفر لنا وله ما جانب فيه الصواب؛ وحفظ بلادنا من شر الفتن والمفسدين

  2. المهم سي الفقيه لقاو فيك الضربة …
    الواضح أن الدولة تريد التحكم في الأئمة بالكامل .. ولكن الإمام يجب أن لا يسمح بذلك وأن يضحي بمنبره من أجل كلمة ألحق والرزق على الله
    وصدق من قال : لا تكون الكلمة من الرأس حتى تكون اللقمة من الفأس

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق