حفل توقيع كتاب “دور الفقهاء في الحركة الوطنية..” للأستاذ إدريس كرم بالمعرض الدولي للكتاب غدا الأحد (فيديو)

08 فبراير 2020 20:20
حفل توقيع كتاب "دور الفقهاء في الحركة الوطنية.." للأستاذ إدريس كرم بالمعرض الدولي للكتاب غدا الأحد (فيديو)

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

سينظم حفل توقيع كتاب “دور الفقهاء في الحركة الوطنية من خلال رسائل إلى الفقيه عبد الله كنون/مرحلة الحماية (1912-1956)” للأستاذ إدريس كرم بالمعرض الدولي للكتاب والنشر غدا الأحد، وذلك برواق “مركز التراث الثقافي المغربي” (جناحB12)، ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال.

وتعليقا على هذا الحفل نشرت صفحة منتدى إحياء للتنمية الأخلاقية والفكرية: “شخصية تاريخية وكتاب هام: يوفر لك هذا الحفل فرصة اللقاء بإحدى الشخصيات الوطنية التاريخية.. وتملك أحد أهم إصدارات المعرض الدولي للكتاب..
لا تفوتوا فرصة توقيع الدكتور إدريس كرم مدير جريدة ميثاق المغرب ورابطة علماء المغرب سابقا”.

الكتاب الذي يجمع العديد من الرسائل التي بعثت للفقيه عبد الله كنون -رحمه الله- من قبل عدد من قادة الحركة الوطنية ومن مفكرين وقادة لمقاومة الاحتلال الامبريالي من عدد من الدول، وبعض الرسائل التي أرسلها هو إليهم.

الكتاب يقدم أيضا دراسة وافية لأهداف الرسائل والدروس المستفادة منها؛ فمن غير تسليطها الضوء على الفكر السياسي عند الفقيه كنون، توضح الفكر النهضوي الذي تميز به رواد الحركة الوطنية المغربية وتضحياتهم في سبيل الدفاع عن استقلال البلاد، كما أنها تبين كيف كان يتم التنسيق بين دول المشرق ودول المغرب لمواجهة الاحتلال مع اهتمام كبير بالدول المغاربية، في ظل المنع الذي كان يطال رسائلهم ومنشوراتهم وكتبهم، وعلى رأسها كتاب “النبوغ المغربي”.

الرسائل تعطي أيضا صورة ناصعة ومعبرة عن أدب التراسل لخدمة مصلحة الوطن والإسلام، وأيضا كيف أسهم رواد الحركة الوطنية في إيجاد المرأة المثقفة والمتعلمة والواعية.

يقدم الكتاب أيضا مجموعة من تراجم وافية لعدد من رواد الحركة الوطنية، ولأمير البيان شكيب أرسلان، الذي كان كثير التواصل مع كل قادة المقاومة.

أما الأستاذ إدريس كرم، فخلال مناقشته حول الكتاب، ذهب لأبعد من ذلك، إذ أكد أن الفقهاء هم من قاد حركة المقاومة السلمية في المدن التي انتزعت الاستقلال، وأنهم هم بناة المغرب الحديث، والذين منذ صغر سنهم كانوا قادة وسباقين لإثراء كل الميادين، وانتزعوا من المحتل حقوقهم، بالسياسة والفكر والعلم والنضال.

الفقهاء عند الأستاذ إدريس كرم هم من بدؤوا السياسة الحديثة في المغرب، لأن أول من أسس حزبا هو الزعيم علال الفاسي رحمه الله، وهم من كتب في الإعلام وأصدر الصحف والمجلات كالشيخ المكي الناصري والفقيه داوود بل إنه يتعبر الفقيه محمد القري الذي توفي تحت تعذيب الفرنسيين في منفاه أول شهيد للصحافة المغربية، وهم أول من أسس الجمعيات مثل جمعية “أنصار الحقيقة”، وأن أول من ترجم تقارير الضباط والمراسلين الفرنسيين هو الشيخ المكي الناصري، كما أنهم مثلوا المغرب أحسن تمثيل في المحافل الدولية دفاعا عن حرية واستقلال المغرب وغيره من البلدان.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
26°
26°
أحد
27°
الإثنين
27°
الثلاثاء
35°
الأربعاء

حديث الصورة

كاريكاتير