حقيقة مؤسسة المواطن الرسالي الشيعية بالمغرب

15 مارس 2017 17:23
حقيقة مؤسسة المواطن الرسالي الشيعية بالمغرب

هوية بريس – إبراهيم الصغير

بعد أن بينت ماهية الحالة الشيعية بالمغرب في كثير من المناسبات في أسبوعية السبيل المغربية، والتي أسلفت البيان أنها تتكون من تيارين كبيرين هما التيار الرسالي والتيار الشيرازي.

وسبق وأن أوردت أنه انشطرت من كل تيار تنظيمات مستقلة، كحال مؤسسة المواطن الرسالي للدراسات والأبحاث الإسلامية، التي تفرعت عن التيار الشيرازي المتطرف.

فما حقيقة وحجم هذه المؤسسة، وما مرجعيتها، وما عقائدها؟

تعتبر “مؤسسة المواطن الرسالي للدراسات والأبحاث الإسلامية” تنظيما جديدا بالمغرب، فبعد نشاطها على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أصدرت سلسلة بيانات تبين فيها أدبياتها ومنطلقاتها الفكرية والمرجعية المتبعة، وكذا التعريف ببعض أعضائها ونشاطاتها.

اختارت مؤخرا الظهور بشكل علني؛ مما جعلها تستأثر باهتمام بعض المنابر الإعلامية التي حاولت فك بعض شفراتها، ومن ذلكم هذه المحاولة التي نحن بصددها.

تتبع مؤسسة المواطن الرسالي للدراسات والأبحاث الإسلامية، لمتشيع مغربي (مستبصر) يدعى أبا الفضل المغربي من مدينة الرباط، واسمه الحقيقي عبد الرحمان بنشرقي يشغل منصب رئيس قسم التوجيه والإرشاد العقائدي، والأمين العام للمؤسسة.

وحسب بيان المؤسسة الأخير فإنها تتحفظ عن باقي أعضائها خوفا على سلامتهم كما يقول البيان، والذين لا يعرف منهم لحد الآن إلا شخص اسمه الشريف الصديقي من مدينة تطوان، وشاب أيضا من نفس المدينة اسمه أنس ينشط على مستوى تنسيقية المؤسسة بلبنان.

يشار إلى أن هذه المؤسسة قد أعلنت في وقت سابق على صفحتها الرسمية على فيسبوك بتاريخ: 05-03-2016، عن قرب أجل افتتاح مكتبها التنسيقي بتطوان التي أسمتها (العاصمة المهدوية).

كما أعلنت عن نيتها تعميم فروع للمؤسسة في باقي المدن المغربية، وجعلت المكتب تحت إشراف شخص اسمه السيد الشريف الصديقي، وحملت الحكومة المغربية عواقب أي اعتداء تعسفي ضد فروع المؤسسة التي اعتبرتها غير حكومية، حسب نص البلاغ الصادر بالتاريخ أعلاه، والموقع من طرف المكتب الإعلامي للمؤسسة، تنسيقية المغرب، والمحرر في مراكش.

بعد ظهور صفحات لتنسيقيات هذه المؤسسة بكل من تطوان، الرباط، الدار البيضاء، مراكش، عُلم أن لهذه المؤسسة نشاطا في لبنان حيث درس مؤسسها، والعراق وغيرهما.

و اغلب بيانات المؤسسة تصدر من لبنان، كإعلان الحملة الأخيرة التي أطلقتها لجمع التبرعات تحت مسمى “حملة أم البنين للإمداد”.

وكإعلان خبر اعتقال زعيمها بداية هذا الشهر، في مدينة الدار البيضاء وإطلاق سراحه.

ولا يعرف عدد أعضائها ولا أتباعها بالتحديد.

مرجعية مؤسسة المواطن الرسالي:

أعلنت المؤسسة على صفحتها الرسمية على الفايسبوك في2/03/2017، عن مرجعيتها الدينية المتبعة من خلال البيان التالي:

“عاجل

في أول قرار للأمانة العامة للمؤسسة بعد استلام المنصب سماحة السيد أبو الفضل المغربي كأول أمين عام للمؤسسة أصدر سماحته قرارا باتخاذ المؤسسة سماحة المرجع الديني آية الله الشيخ محمد جميل حمود العاملي حفظه الله كمرجعية معتمدة للمؤسسة.

وبناء على هذا القرار الذي وافق عليه السادة المؤسسون بالمجلس التأسيسي للمؤسسة، يكون أول مرجع معتمد لنهج المؤسسة.

وللاستفسار من سماحته المرجو زيارة موقعه مركز العترة الطاهرة على الانترنت ومراسلة مكتبه الكائن ببيروت. والسلام”.

مرجعية يعرف الجميع طائفيتها وتطرفها، فالشيخ محمد جميل حمود العاملي، مرجع شيعي اثنا عشري لبناني معاصر، مشهور بسلاطة لسانه في الصحابة سبا ولعنا وتكفيرا، وهو الذي لا يمل من تكفير المخالفين ورفض التقريب معهم.

وهو صاحب كتاب “خيانة عائشة بين الاستحالة والواقع”، الذي يتهم فيه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالزنا عياذا بالله.

فقد قال في الصفحة 115، بعدما أخضع ما سرد من نصوص لهواه: “فتحصل مما تقدم أن عائشة خائنة للرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم في عقيدته، وخائنة له في فراشه”.

فهو شيرازي لا يحتاج كثيرا من البرهنة على غلوه وتطرفه.

عقائدها:

تتفق مؤسسة المواطن الرسالي للدراسات والأبحاث الإسلامية مع التيار الشيرازي في جميع العقائد، حيث تعتقد بكفر جميع الصحابة ماعدا ثلاثة أو سبعة، ولا يعترفون بإمارة المؤمنين، بل يعتقدون بتكفير جميع حكام المسلمين، معتبرين أن أي راية ترفع قبل ظهور المهدي صاحبها طاغوت، وينعتون كل من تسمى بأمير المؤمنين بأقبح الصفات، ولا يهمهم المذهب المالكي، لأن صاحبه من المنحرفين عندهم، ويكفرون حتى الصوفية وجميع المخالفين لهم، حتى من بعض فرق الشيعة.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. السلام عليكم اخواني المسلمين اهل السنة والجماعة فيما يخص هذه العصابة بسم الله الرحمان الرحيم فهناك مسوولون خانو الله ورسولة صلى الله عليه وسلم بيعت دولتنا الي المنافقون العلمانيون هم سبب الفتنة الطائفية البغيضة

  2. ابدأ من الاخر
    ادخال المجوس الى المغرب امر ليس بيد المسؤولين هي مسألة اكبر منهم.بل هي رغبة امريكية . و المغرب لن يتجرأ على قول لا لأمريكا و هذا في اطار اللعب بنسيج المجتمع لصنع اقلية كمنفذ يدخلون عبرها في الوقت الذي يفكر المغرب في الانعتاق من التبعية للغرب.. يعني ان المسؤولين يرون ان امريكا تضع ثعبانا قاتلا على رقبتهم و لا يسنطيهون ان يرفضوا لها طلبا. علما ان تكلفة مواجهة سياسة امريكا ارحم من تكلفة النبعية لها. امريكا تساوي الغدر.
    الكل يحذر من الشيعة لكن هل تحرك احد المل خبر جرائمهم و انقلابهم على حكوماتهم لصالح الاجتبي فهل تحرك احد اذم الامر واضح الكلام لا ينفع امر الشيعة اصبح واضح و لا لبس فيه كما كان الامر قبل 2010

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
19°
الأربعاء
18°
الخميس
16°
الجمعة
16°
السبت

حديث الصورة

صورة امرأة مغربية تقبل يد إيفانكا ترامب.. تغضب عددا من المغاربة!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها