حكم صوم يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم

18 أكتوبر 2021 17:57
د. بنكيران تعليقا على ندوة الحريات الفردية الممولة من طرف الاتحاد الأوروبي: قل لي من الممول أقول لك ماذا يحاك لك ويخطط لك

هوية بريس – د. رشيد بنكيران

من قال بتحريم أو كراهية صوم يوم الذي ولد في الرسول صلى الله عليه وسلم فقد افترى على الشرع، ووقع في بدعة شنيعة.
ذلك أن الأمة اتفقت على أن النعم والمسرات تقابل بالشكر، والشكر يكون باللسان والقلب والجوارح، ومن أعمال الشكر الصوم.
ومما يشهد لصحة هذا المعنى ما جاء في الصحيحين واللفظ لمسلم عن ابْنِ عَبَّاسٍ -رَضِىَ اللهُ عَنْهُمَا- ((أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدِمَ الْمَدِينَةَ، فَوَجَدَ الْيَهُودَ صِيَامًا، يَوْمَ عَاشُورَاءَ.
فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
*مَا هَذَا الْيَوْمُ الَّذِى تَصُومُونَهُ؟ *.
فَقَالُوا: هَذَا يَوْمٌ عَظِيمٌ، أَنْجَى اللهُ فِيهِ مُوسَى وَقَوْمَهُ، وَغَرَّقَ فِرْعَوْنَ وَقَوْمَهُ، فصَامَهُ مُوسَى شُكْرًا، فَنَحْنُ نَصُومُهُ.
فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
*فَنَحْنُ أَحَقُّ وَأَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ *،
فَصَامَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ)).
يقول القاضي عياض المالكي في إكمال المعلم بفوائد مسلم عند شرحه لحديث ابن عباس:
“وقوله: (فصامه موسى شكرًا لله فنحن نصومه):
فيه جواز فعل العبادات للشكر على النعم فيما يُخَصُ للإنسان ويعم المسلمين ويخص أهل الفضل والدين، والذين ألزمنا حبهم وولايتهم من الأنبياء والصالحين، وأن الشكر بالعمل والطاعة، وبالقول والثناء، قال الله تعالى: {اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا} وقال -عليه السلام-: “أفلا أكون عبدًا شكورًا“، وقال الله تعالى: {لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ}. انتهى
قلت: فإذا كان يوم ولادته من النعم والمسرات العظيمة -ولا شك في ذلك- فمن صامه بنية شكر المنعم سبحانه فقد قام بعمل حسن، ويزداد حسن هذا العمل -أي صوم يوم ولادته من وجه آخر- لأن النبي عليه الصلاة والسلام لما سئل عن صيام يوم الاثنين قال:
*ذلك يوم ولدتُ فيه وأنزل علي فيه*، فدلّ على أن يوم ولادته يناسبه الصوم لمن شاء.
أما القول بتحريم أو كراهية صيام مولده فمعارضة قبيحة لهدي النبي عليه الصلاة والسلام وافتئات على الشرع. ومن اعتقد ذلك فهو حقيقة ينزل ذكرى المولد النبوي الشريف منزلة عيد الأضحى وعيد الفطر اللذين نهى الشارع عن صومهما، واتهم بلسان الحال السلف الصالح الذين لم يصرحوا بكراهية صوم ولادة النبي عليه الصلاة والسلام والتابعين ومن تبعهم بإحسان من الائمة الأربعة وغيرهم من العلماء في القرون المفضلة.
ولهذا، فإن تعجب فعجب ممن يروج ذلك القول وينسبه إلى المالكية بإطلاق، وهي زلة صدرت فقط من بعض الفروعيين المقلدة من المالكية المتأخرين يفترض أن تطوى ولا تروى للعامة خشية أن يعتقدوا أن يوم المولد عيد من الأعياد التي شرعها الله لعباده كعيدي الأضحى والفطر .
والأعجب من كل هذا أن من يروج الآن القول بكراهة صوم ولادة النبي عليه الصلاة والسلام يزعم أنه مالكي قح، ولو كان كذلك للتزم منهج الإمام مالك واتبع طريقته في سد الذرائع المفضية لتغيير الدين؛ فقد كان الإمام مالك يفتي بكراهة صوم الست من شوال رغم ترغيب الشرع في صيامها لما خشي أن تعتقد العامة وجوب صيامها والتصاقها بأيام رمضان كما ذكره المحققون من علماء المالكية.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
16°
الخميس
15°
الجمعة
16°
السبت
17°
أحد

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M