خطير.. حملات تنصيرية جديدة تغزو المغرب وتستهدف التلاميذ بشكل أساسي

12 ديسمبر 2016 17:41
حملات تنصيرية جديدة تغزو المغرب وتستهدف التلاميذ بشكل أساسي

هوية بريس – متابعة

يستمر مسلسل الحملات التنصيرية التي تستهدف عقيدة المغاربة ودينهم الذي ينص عليه الدستور منذ سنوات، فبعد أن انفضحت عدد من المنظمات الأوروبية والأمريكية التي كانت تشتغل تحت غطاء المساعدات الإنسانية من أجل نشر الديانة المسيحية بالدواوير النائية بالمغرب، ظهرت هذه المرة حملة جديدة يقودها مجموعة من الأشخاص بمدينة وزان، يوزعون مطويات في أبواب المدارس على التلاميذ تدعوهم إلى اعتناق المسيحية.

وكشف ابراهيم الشيخي، أستاذ بالتعليم الثانوي التأهيلي بمدينة وزان، أن عدداً من الأساتذة تفاجؤوا يوم السبت الماضي بمطويات تنصيرية جاء بها التلاميذ والتلميذات، حصلوا عليها من ثلاثة أشخاص يتحدثون العربية بلهجة سورية، مع بعض قطع الشكولاطة مرفوقة بالمطويات.

وقال الشيخي في حديث لموقع “نون بريس” “إن القضية خطيرة جدا نظرا لانعكاساتها السلبية على الأمن الروحي للتلاميذ، فمحيط المؤسسات التعليمية يعاني من ظواهر سلبية خطيرة كالمخدرات والإدمان، والآن ينضاف خطر جديد وهو التنصير”.

وأوضح الأستاذ بمدينة وزان أن “التلاميذ في صباح يوم السبت الماضي جاؤوا في حالة من الدهشة، نظرا لما تضمنته تلك المنشورات من هدم للتصورات التي تلقوها حول العقيدة”، مضيفاً أن “الأمر دفع بعض الأساتذة الذين أمدوهم التلاميذ بهذه المنشورات إلى فتح حوار معهم من أجل تفنيد في ما ورد فيها”.

وتساءل الشيخي عن كيف يُسمح لهؤلاء بالعمل على زعزعة عقيدة تلاميذ صغار، لا يملكون الزاد المعرفي الذي يمكنهم من تحصين أنفسهم من الاخترتق، قائلاً “فهؤلاء كما يظهر في المنشورات لهم جمعية والغالب أنها مرخص لها لأنها تضعها على واجهة منشوراتها”.

وأضاف “فأن كانت هذه الجمعية مرخصة فالأمر خطير، كيف يتم الترخيص لجمعية تصادم عقيدة المغاربة؟ وإن لم تكن مرخصة ففيها انتحال صفة للتغرير بالقاصرين”.

الأستاذ الشيخي، قال إن صُدم عندما قالت له إحدى التلميذات من اللواتي توصلن بالمطويات “ماذا لو كنا مخطئين في اختيار ديننا”، بعد أن أخبرته عدة تلميذات أنهن قضين الليلة كلها يناقشنا مضمون المطويات بدار الطالبة القريبة من الثانوية.

تجدر الإشارة إلى أن حملات التنصير بالمغرب ليست جديدة، ففي كل مرة تظهر حملات بغطاء المساعدات الإنسانية، وأحياناً بتشييد مدارس خاصة من طرف أجانب يتم استغلالها لنشر الديانة المسيحية في صفوف التلاميذ الأطفال. ويتساءل الشيخي وعدد من الأساتذة الآخرين عن دور السلطات في حماية عقيدة المغاربة.

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
  1. السلام عليكم ورحمة الله ..
    حسبنا الله و نعم الوكيل ..يقع هذا في بلد الاسلام ..
    يكاد الاسلام جهاراا نهارا ..فلماذا لا تتحرك وزارة “التوفيق ” لوفق هذا التنصير في بلد الاسلام ؟؟؟!!!

  2. خليونا من هادشي راه كيف والو.. وقولو لنا واش كاين شي خطيب خرج على النص؟؟؟ أما التنصير راه امر خلافي بين العلماء.

    1. اضحكنا رد النصراني اللي يقول امر خلافي بين العلماء من قال لك ان التنصير امر خلافي ياعالم الشوكالاته
      النصارى يبتدعون كل شيء حتى جواسيس النصارى يقولون الخنزير امر خلافي ، كل اصول الدين عاوزينها خلافي ياسلام على المكر والخداع

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
17°
الخميس
17°
الجمعة
17°
السبت
17°
أحد

حديث الصورة

صورة.. هل صارت الغابة مرتعا للسكارى والزناة؟!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها