حملة شجب واستنكار واسعة ضد المقرر الدراسي الذي فيه ازدراء و”مس بالذات الإلهية”

15 سبتمبر 2018 15:11

هوية بريس – عبد الله المصمودي

لم تنته بعد حملة الشجب والاستنكار الشعبية ضد إدخال مصطلحات بالدارجة للمقررات الدراسية المغربية، حتى ظهر نص خطير بمقرر دراسي تعتمده إحدى المدارس الخاصة، فيه مس وازدراء بالذات الإلهية، أو بمعنى آخر يتحدث عن الإله من منطلق مادي إلحادي، لا يراعي إيمانا ولا إلها أو خالقا.

حملة جديدة اجتاحت موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، للاستنكار والتنديد، باعتماد هذا المقرر في مدرسة ببلاد أمير المؤمنين، ودولة فقه الإمام مالك، وإسلامية الدولة المنصوص عليها في أول الدستور؛ ويتساءل المعلقون: أين دور وزارة التربية الوطنية في مراقبة وتمحيص المقررات المعتمدة في المدارس الخاصة؟!

ننقل إليكم عددا من التدوينات التي علقت على هذا الأمر:

– طارق.أ: “#أيها_الشعب_المغربي_المسلم_هاهو_ذا_إصلاح_____التعليم!!

بعد فضيحة مصطلحات الدارجة ببعض مقررات التعليم طفت على السطح فضيحة أخرى أخطر وأفظع، ويتعلق الأمر بمقرر الفرنسية بإحدى مؤسسات التعليم الخاص بمدينة الرباط.

المقرر تحت عنوان Cahier de français 5، والذي يدرَّس في السنة الأولى من التعليم الإعدادي يتضمن نصا يصوِّر الله تعالى أنه: “إله صغير أخذ ورقة وألوانا وبدأ في خلق العالم..”.

– صفحة “الحملة الوطنية“: “العلمانيون في المغرب مصرون كل الإصرار على تسريب أفكار ومفاهيم إلحادية إجرامية فيمقررات ومناهج التعليم الخاصة بالصغار .. الصورة من مقرر الفرنسية بالسنة الأولى إعدادي للتعليم الخصوصي، وفيه يقرأ بكل وضوح “الإله الصغير يأخذ ورقة وملونات ثم يبدأ في رسم العالم” !!!
فهل يريدون إشعال فتن هدامة في هذا البلد الآمن أم ماذا ؟؟”.

– أحمد.ل: “وما خفي الله اعلم به في جميع المقررات وجميع المستويات
ضاع كل شيء في المغرب”.

– مولاي علي.أ: “أين المسؤولون وخاصة المراقبون؟ هذه مسالة خطيرة على ابناء المغاربة الذين يعتبرون مسلمين حسب الدستور ويجب التصدي لها قانونيا ومنع تدريس مثل هذه الكتب”.

– حسني عبدالاله: “كتاب”يمسُّ الذات الإلهية” يشعل جدل المحتوى التعليمي بالمغرب.
عن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: من رأى منكم منكرا فاليغيره، فبيده ومن لم يستطع فبلسانه ومن لم يستطع فبقلبه وهذا أضعف الإيمان.
الكل يعرف هذا الحديث ولا احد يحرك ساكنا حين يرى المنكر نصب عينيه، والسبب هو أن فاقد الشئ لا يعطيه فمن لا قلب ولا لسان له الذان هما موطن القول والايمان لايمكن ان أن تنتظر منه كلمة الحق فموته خير من حياته .
وسكوت الناس على المنكر إقرار وتشجيع عليه وما عساني إلا أن أقول لا حول ولا قوة الا بالله اللهم إن هذا منكر.
اين اهل الاسلام مما تتمخض عيه وزارة التعليم.
واين نواب الأمة الذين تكالبوا عليها مقابل دراهم معدودات”.

– عابد.ع: “هذا المضمون يمكن أن تقبل به دولة لائكية لا تعير أي اعتبار للمقدس، تسمح بالنشر لمجلة مثل “شارلي إيبدو”، أما المغرب فهو دولة تقر في دستورها أنها إسلامية، وأول كلمة في شعارها “الله”، لذا لا يقبل على الإطلاق المسّ بالذات الإلهية وازدرائها بالطريقة التي جاء بها المقرر المذكور”.

– صفحة: “كتاب “يمسُّ الذات الإلهية” يشعل جدل المحتوى التعليمي بالمغرب.. يمثل الله صغير يأخد ورقة ويبدأ في تلوين العالم!!
استغفر الله هذا دليل على انه ليست هناك مراقبة فقط نسخ المقررات الفرنسية ليس الا”.

حملة شجب واستنكار واسعة ضد المقرر الدراسي الذي فيه ازدراء و"يمس الذات الإلهية"

يذكر أن كتابا لمادة الفرنسية تحت عنوان Cahier de français 5، يدرَّس في السنة الأولى من التعليم الإعدادي في مدرسة خاصة بالرباط، تضمن نصا يصوِّر الله تعالى أنه: “إله صغير أخذ ورقة وألوانا وبدأ في خلق العالم..”، وهكذا هو بالفرنسية: “Le petit Dieu prit une feuille de papier, des crayons de couleurs, et il se mit à faire le monde”.

فضيحة.. بعد البريوات والبغرير: مقرر دراسي يمسُّ بالذات الإلهية في المغرب

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. يبدو لي الامر عادي جدا
    انا مع اطفالي اعلمهم بنفس الطريقة المبسطة
    يعني الاطفال يحتاجون الى لغة مبسطة يفهمونها،، و اضن ان اغلب الناس يشرحون الامور المعقدة لاطفالهم باساليب مبسطة
    هذه الاساليب ليست تطاولا على المعتقدات،،
    فالطفل اثناء نموه يمر بمرحلة التجسيد اي انه في هذه المرحلة لا يقوى على استيعاب المفاهيم المجردة بل لا بد من تجسيد كل الافكار حتى يتمكن دماغه من استيعابها
    فارجو ان لا ننسى ان الكناب موجه للاطفال بلغة الاطفال
    و شكرا

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. من هنا مر الفرنسيون أصحاب "السترات الصفراء"!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. مناظرة بين الكتاب والهاتف