حوار مع المشرفة على أكبر مجموعة سرية للملاحدة بالمغرب: مشكلتنا مع الصلاعمة ولا نخشى الأجهزة الأمنية

01 فبراير 2018 16:53

حاورها: مصطفى الحسناوي

أسطورة البخاري أو حين تروج البروباغاندا للتفاهة والرداءة“هوية بريس” ترصد أنشطة ملاحدة المغرب من خلال تتبع الصفحات والمجموعات والحسابات الشخصية لعدد من الملاحدة، وتسلط الضوء من خلال هذا الحوار، مع “غيثة” (اسم مستعار)، على أكبر مجموعة فيسبوكية سرية للملاحدة المغاربة تضم 1400 عضو..

استطعنا الوصول لـ”غيثة” المشرفة على المجموعة، والتواصل معها لتضعنا في صورة نشاط الملاحدة المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي، أعدادهم التقريبية.. دوافع إلحادهم.. أهدافهم ارتباطاتهم ومطالبهم..

 

ما طبيعة المجموعة التي تشرفين عليها؟

هي مجموعة فيسبوكية سرية، أشرف عليها منذ ستة أشهر، وتضم 1400 عضو، من النشطاء المغاربة.

ماهي شروط دخول هذه المجموعة؟

نشترط المعرفة الشخصية والتزكية، فلا نقبل كل من يطلب الإضافة، ولا نعلن عن أنفسنا، لإبقاء مجموعتنا فضاء آمنا يحافظ على خصوصيتنا، وكل الأعضاء يتقابلون ويتعارفون فيما بينهم، ونقوم بزيارات لعدد من المدن.

ما الذي يجمعكم في هذه المجموعة؟

تجمعنا الأسئلة الوجودية، يجمعنا البحث، والتمرد على الأعراف والتقاليد والدين، نحن لسنا على مستوى واحد من المعرفة ولا حتى على أرضية واحدة من القناعات، المجموعة فيها الربوبيين والملاحدة واللاأدريين والمتشككين، ويمكن أن ينتقل الشخص بين قناعة وأخرى من هاته القناعات والمدارس، ويمكن أن نضيف لمجموعتنا اليهود والمسيحيين المغاربة الذين عندهم تساؤلات، شرط أن نعرفهم معرفة شخصية أو يزكيهم لنا أحد الأشخاص، لأننا نخشى من الاختراق.

 مقاطعا، الاختراق، هل تظنون أنكم بمنأى عن المراقبة من الأجهزة الأمنية؟

لا؛ ليس هذا قصدي، نحن لا نخشى من الأجهزة الأمنية، ونعلم أن الدولة لا تهتم لأمرنا ولا تحاربنا، لأننا لا نشكل أي خطر، أنا أقصد الاختراق من طرف المسلمين الصلاعمة والبوتسوانيين.

ماذا تقصدين بالصلاعمة والبوتسوانيين؟

الصلاعمة هم المسلمون المتدينون سواء الذين درسوا الدين أو الذين ينتمون لجماعة من الجماعات الإسلامية، وكل من يفهم الدين وتدين عن معرفة وقناعة، ونسميهم صلاعمة نسبة لنبيهم (صلى الله عليه وسلم) الذي يقتدون به ويقلدونه ويتبعونه.

أما البوتسوانيين، فهم المسلمون السذج السطحيون، ونعتبرهم ضحايا جهلهم، فهم متدينون بدين لا يعرفون حقيقته، ونصطلح عليهم ذلك الاسم نسبة للدولة الإفريقية المتخلفة بوتسوانا، دليلا على الجهل والبعد وعدم مواكبة الحقائق.

إذن مشكلتكم كملاحدة مع الدين الإسلامي فقط؟

نعم مشكلتنا مع الإسلام بأفكاره، والمسلمين بتصرفاتهم ومعاملاتهم وردود أفعالهم، فهم وحدهم الذين يهددوننا، ويبلغون عن صفحاتنا، ولا نجد ذلك مع أتباع أي ديانة أخرى.

ماهي الشريحة التي تقبل عليكم؟

من كل الشرائح والمستويات والطبقات، من المتعلمين والأميين والشباب وكبار السن والمراهقين والنساء والرجال، لكن هناك ظاهرة ملفتة، أن عددا من الملحدين، مروا من تجربة تدينية سابقة، أو كانوا أعضاء في جماعة إسلامية.

لماذا في نظرك؟ أو دعيني أسألك شخصيا ما الذي دفعك للإلحاد؟

قبل أن أجيبك عن تجربتي الشخصية، أود أن أجيبك عن الشق الأول من سؤالك، من خلال احتكاكي بعدد من الملاحدة الذين مروا بتجارب تدينية، غالبهم انتمى لجماعات إسلامية تقدم قراءة معينة للدين وتشتغل من خلالها، يكون الشخص متقوقعا داخل تلك الجماعة وفهمها، وفي أول فرصة للاحتكاك والخروج من القوقعة، تقع له صدمة، ويبدأ في إجراء المقارنات والاختبارات للقناعات التي تلقاها، فيجدها لا تصمد، أو يكتشف خلافها، فيتمرد على كل شيء.

بالنسبة لي شخصيا، بدأت أتساءل بخصوص مجموعة من المسلمات والمعتقدات، وبعد رحلة بحث طويلة اكتشفت أن كل الأديان هي منتوج بشري، من أجل الإخضاع والضبط والتحكم والسلطة، لم أصل بعد لأجوبة كافية شافية، لكنني لست ملحدة، أحيانا أكون ربوبية، حين أكون في ضائقة مثلا، احتاج لأن يكون معي هذا الخالق الذي خلق الكون والذي لا أعرف عنه أي شيء، وأحيانا أكون لا أدرية أو متشككة.

وما الفرق بين هذه الأصناف؟

الملحد هو الذي يجزم بعدم وجود الإله أو الخالق، فهو يؤمن قطعا بعدم وجوده، الربوبي هو الذي يؤمن بالخالق، لكنه لا يؤمن بالأديان والأنبياء والرسالات، المتشكك، هو الذي يشك في كل شيء فهو تارة يشك أن هناك إله، وتارة يشك في عدم وجوده، أما اللاأدري، فهو ذلك الشخص الذي لا يهتم ولا يدري أي شيء فلا يثبت ولا ينفي ولا يشك ولا يبحث ولا يشغل نفسه.

وهل هذه الأصناف درجات أو رتب واحدة منها توصل إلى الأخرى؟

لا أبدا قد يمسي الإنسان ملحدا ويصبح ربوبيا، وقد يصبح لا أدريا ويمسي متشككا، وقد يمر في هذه الأمور كلها في وقت وجيز، فهي رحلة بحث مضنية، نبحث فيها عن الحقيقة.

ماهي مطالبكم وأهدافكم؟

ليس لدينا أي مطالب، ولا أهداف، نريد فقط أن نعيش بسلام، نحن نلتقي مع بعضنا وتربطنا علاقات صداقة فيما بيننا، ومجموعاتنا هذه هي كالمجتمع المصغر الذي نبحث فيه عن ذواتنا ونناقش همومنا الشخصية ومشاكلنا، خاصة أولئك الذين تضطهدهم عائلاتهم وتطردهم بعد أن تعلم بإلحادهم، فالمجموعة كالمتنفس لنا.

هل لديكم ارتباطات أو تواصل مع جهات خارجية؟

لدينا تواصل مع عدد من المجموعات الإلحادية، في العالم العربي والدول المغاربية، نتبادل الآراء والأفكار.

هل تفكرون في إنشاء إطار لتعلنوا عن أنفسكم مثلا؟

لا أبدا ليست لنا هذه النية، فنحن لسنا مجموعة تبشيرية، لا نحاول نشر أفكارنا ولا نريد ذلك، نحن لا نبحث عن الناس، الذي يلحد يبحث عنا، ونحن لا نفكر أن ننظم عملنا ولا نية لنا في إنشاء جمعية أو حزب، وأعضاؤنا يشتغلون من داخل الجمعيات الحقوقية، لتعزيز حرية المعتقد وحرية الضمير وحرية الفكر، وهذا سيعطينا مساحة أكبر مستقبلا للتواجد.

ختاما بحكم نشاطك في هذا المجال كم تقدرين عدد الملاحدة على مواقع التواصل الاجتماعي؟

يصعب صراحة حصر العدد، لكن في العالم العربي يقدرون بمئات الآلاف، هناك عشرا إن لم أقل مئات الصفحات للملاحدة، في المغرب توجد صفحة الملاحدة المغاربة، وعدد من الصفحات التي تصل إلى عشرة ألاف معجب أو متابع، المجموعات السرية أيضا كثيرة، قلت لك مجموعتنا فيها 1400 عضو، من الذين نعرفهم شخصيا ونتزاور فيما بيننا، الحسابات الشخصية لبعض الملاحدة والربوبيين كسعيد بنجبلي وكافر مغربي، يتابعها الآلاف، ويتفاعل معها المئات، عموما يمكن أن أقول لك أن مجموع المتفاعلين والمتابعين للصفحات والحسابات الفيسبوكية في المغرب يصل إلى مائة ألف.

آخر اﻷخبار
10 تعليقات
  1. أدعوها لطرح افكارها و نقاش ما يستشكل عليها من الدين في مجموعة : ” ورينا نفسك” في الفيسبوك. و أدعو أعضاء مجموعتها أيضا.
    و نحن نكفل لها و لغيرها ممن يطلبون النقاش الخاص مع المدراء نضمن لها الخصوصية و عدم ايداع حوارها الا أن تشاء نشره .
    و أعد كل طالب حق و باحث جاد ان يصل ان شاء الله لتحقيق العلم والوصول الى الحق .

  2. الالحاد في النهاية ليس عقيدة، لأن العقيدة من شرطها الجزم واليقين، والملحد هو إنسان مشكاك يعيش في دوامة الظن والخرص والتقدير وكما قال الملحدة أعلاه فهو تارة يكون ربيا أي مؤمنا بالرب وتارة مشككا ، وهذا هو وصف القران للكافرين عموما حين يقول: (إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون).
    وبالنسبة للملاحدة العرب أو المستعربين فإلحادهم مجرد مرحلة يضطرون اليها من أجل اشباع نزواتهم الجنسية والتحررية، حتى إذا شبعوا أو شاخوا وجدتهم في الصفوف الأولى وقد تابوا الى الله توبة نصوحا، ويكون ذلك بعد بلوغهم مرحلة النضج الفكري وهي 40 وما بعدها، حيث يكتشف الانسان أنه مقبل على الموت وأن هذه الحياة بهذه التفاصيل الدقيقة يستحيل ان تكون عبثا

  3. كان المفكر الكبير عبد الوهاب المسيري ـ رحمه الله ـ يتقوقع في بوثقة الشك إلى الإلحاد الى ما يقرب خمسا وعشرين سنة ـ كما قال ـ لكن بعد قراءة جميع الافكار الفلسفية المتواجدة في الساحة القديمة والحديثة الاطلاع على الابحاث العلمية وجد في آخر المطاف أن كل ما كان يظنه حججا منطقية ثبعثرت في آن واحد وتحولت الى فقاعات
    ثم بعد ذلك تحول الى انسان يدافع بكل قوته عن الاسلام والمسلمين
    رحمه الله تعالى

  4. سبحان الله المغاربة والعرب يلحدون في الوقت الذي يدخل فيه ملاحدة الغرب الى الاسلام نسال الله لهم الهداية فهو يهدي من يشاء الى الطريق المستقيم

  5. يوسف التازي:
    هل لديك شبهة عن الإسلام لا تعرف جوابها؟
    هل عندك سؤال عن الإسلام محرج من طرحه؟
    تعرف أحدا قد تأثر بالأفكار اللادينية ويرغب بمن يحاوره ؟
    تواصل على خط الواتساب الساخن لفريق بينات لاستقبال الأسئلة والشبهات والإجابة عنها بسرية تامة +965 98587 555
    وذالك من خلال فريق علمي متخصص بإشراف د.مطلق الجاسر؛ عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة

  6. بِسْم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين.
    الظاهر ان المتكلمة غير فاهمة ما هي فيه.
    وأركز هنا على نقطة واحدة وردت في تصنيفاتها للفريقين:
    -فريقها الذي عدت فيه ثلاثة انواع
    -وفريق المسلمين الذي أردت فيه صنفان .
    ووصفت المتكلمة الصنف الثاني بفريق السدج السطحيون.
    فماذا تريد بهدا الوصف:
    الانهم يؤمنون بوجود الخالق ،كماترشد اليه الفطرة،فهم سدج اذا هي في حين تكون إحساسا ووجدانا ربوبية اليست هي الاخرى ساذجة ؟
    واعلمي ان الإلحاد ما هو الا هروب الى الحقيقة الفطرية التي تفسد بسبب المحيط الفكري السياسي الاقتصادي.وللكلام بقية.

  7. هذه قطعة قرآنية مهداة لكل ملحد وملحدة أرحو أن يتأملوها فإنها تهدي إلى صراط مستقيم: (قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَىٰ عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَىٰ ۗ آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ (59) أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ (60) أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (61) أَ

  8. أمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ (62) أَمَّن يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَن يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (63)أمن يبدأ الخلق ثم يعيده ومن يرزقكم من السماء والأرض أإله مع الله قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين (64).

  9. إِنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ ۖ فَمَنِ اهْتَدَىٰ فَلِنَفْسِهِ ۖ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا ۖ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ (41) اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ۖ فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (42)

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. معنى المواجهة بالصدور العارية تجده في غزة

كاريكاتير

إدمان فيسبوك