خرجة اليازغي الأخيرة تجر عليه العديد من الانتقادات



عدد القراءات 829

البلاغ الإخباري الثاني للجنة الحقيقة والعدالة في قضية الصحفي توفيق بوعشرين

هوية بريس-متابعة

تركت خرجة محمد اليازغي، الكاتب الأول السابق للاتحاد الاشتراكي، لوكالة “قدس بريس”، التي طالب فيها الملك محمد السادس بالتدخل في ملف توفيق بوعشرين، انطباعا سلبيا داخل أوساط أمنية وقضائية، خصوصا أن اليازغي حاول إقحام اسم الملك في ملف أخلاقي وجنائي يروج أمام المحكمة.

وقالت إحدى الصحف الوطنية في عددها الصادر اليوم، أن خروج اليازغي قد يكون بسبب غضبته على عدم توسيمه من طرف القصر الملكي بالحمالة الكبرى للعرش، التي نالها عبد الرحمان اليوسفي وعدد من كبار السياسيين، مثل بنسعيد أيت يدر.

وتابعت نفس اليومية أن خروج اليازغي جلب عليه كثيرا من الانتقادات، حتى داخل أسرته الصغيرة التي لازالت تحتفل بتعيين ابنه عمر اليازغي في منصب مدير شركة “ميدز”، فرع صندوق الإيداع والتدبير، براتب يتجاوز عشرة ملايين في الشهر.

1 تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق