خطير.. إرهابي أمازيغي من أصول يهودية يدعو أمازيغ الجزائر لحمل السلاح (فيديو)

12 يونيو 2018 10:29
خطير.. إرهابي أمازيغي من أصول يهودية يدعو أمازيغ الجزائر لحمل السلاح (فيديو)

الزبير الإدريسي – هوية بريس

دعا المغني والسياسي اللأمازيغي المعارض للنظام الجزائري، فرحات مهني، المدعو فرحات إيمازيغن إيمولا، إلى تشكيل ميليشيات مسلحة في منطقة الجزائر، لمقاومة ما أسماه بالاحتلال الجزائري، واستهداف الأمن والجيش الجزائري.

أسس فرحات مهني، الحركة من أجل تقرير المصير في منطقة القبايل بفرنسا، سنة 2002، من أجل انفصال منطقة القبائل عن الجمهورية الجزائرية، ثم أعلن سنة 2010 حكومة مؤقته بفرنسا و نصب نفسه رئيسا لدولة القبائل.

في عام 2012، سافر مهني إلى إسرائيل، والتقى بنائب رئيس الكنيست، وأعرب عن دعمه وتضامنه مع إسرائيل، وقارنها بالقبائل.

نتيجة بحث الصور عن فرحات مهني رئيس جمهورية القبائل

وفي كل مداخلاته، يؤكد على أن الأمازيغ لا علاقة لهم بالجزائر ولا بالعرب ولا بالإسلام، وأن أمازيغ القبائل، من أصول يهودية، بما فيها عائلته.

وهذا هو الفيديو الذي انتشر مؤخرا، ودعا فيه من مقر إقامته بفرنسا، لحمل السلاح في الجزائر، وهو الأمر الذي لم تحرك معه فرنسا ساكنا، ولم تعتبره إرهابا أو دعوة لفوضى أو عنف على الأقل.

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
  1. ففي المغرب أيضا صرح بها أشباه فرحات مهني مطالبين بطرد العرب بالبارود. انها دعوات عنصرية منتنة لا علاقة لها بالأمازيغ الأحرار الذين يعتزون بالإسلام دينا ويسعون لوحدة البلد لا الى تطبيق مؤامرات الصهاينة والفرنسيين الهادفة إلى زعزعة استقرار المغرب وتقسيمه كما فعلوا في السودان.. اللهم اجعل كيدهم في نحورهم.

  2. أينكم أيها الجزائريون الأحرار , يا أحفاد الأمير عبد القادر الجزائري ؟؟؟ ألا تردون على هذا الصهيوني العفن ؟؟
    ألا تحتجون على فرنسا و تطالبونها بمحاكمة هذا الإرهابي ؟؟

  3. ما شاء الله عليكم هل انتم مغاربة حقا ام خرافة فقط ؟؟؟؟؟
    بغض النظر عن موقفنا من ذعوة فرحات مهني الى حمل السلاح لا اعلم لماذا بعض المغاربة ابدوا كل هاته الغيرة على امن الجزائر..اليست هاته الجزائر هي التي ليس فقط تدعو مرتزقة البوليساريو الى حمل السلاح ضد المغرب بل هي من تزودهم بالسلاح و بالمال و تقوم بتدريبهم على اراضيها ..
    هل انتم مغاربة حقا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. من هنا مر الفرنسيون أصحاب "السترات الصفراء"!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. مناظرة بين الكتاب والهاتف