خطير.. الترويج للشذوذ الجنسي عبر “قنوات الكرتون” الموجهة للأطفال

28 يونيو 2020 15:16

هوية بريس – أسامة العمري

دشنت هيئة الأمم المتحدة وأذرعها الإعلامية حملة جديدة في مسارها للإجهاز على ما تبقى من القيم والأخلاق.

الخطورة هذه المرة تكمن في كون المستهدف هي فئة الطفولة التي وجه إليها خطاب ينمي في نفس الطفل تطبيعا مع سلوكيات “الشذوذ الجنسي” ويحاول أن ينشأه على اعتبار هذا السلوك المنحرف والمهدد للمجتمعات شيئا طبيعيا ومستحسنا!

وهكذا قامت مؤسسات إعلامية مختصة بأفلام الأطفال، يشاهدها الملايين حول العالم، مثل: ديزني وورد وكارتون نتوورك.. وكثير من شركات التقنية والمواقع الإلكترونية بحملة تروج للشذوذ وتدعمه بقوة.

مما يفرض على الآباء والمعنيين بحماية القيم والأخلاق التحلي باليقظة ووضع خطط وبرامج إعلامية وتربوية لحماية الطفولة وتحصين الأطفال من تلك الحملة التخريبية.

إن إثارة موضوع اللواط/الشذوذ الجنسي والتسويق له عبر مؤسسات دولية كبرى، هو أحد تجليات العولمة الإمبريالية التي تريد ابتلاع كل شيء، وفرض قناعاتها على كافة الشعوب وفي مختلف الميادين.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
27°
أحد
27°
الإثنين
27°
الثلاثاء
29°
الأربعاء

حديث الصورة

كاريكاتير