خلفيات الهجمة الحداثية على تدوينة «الساعة الإضافية»

02 أبريل 2016 19:03
النظريات الفلسفية الثلاث التي أطرت القراءة المعاصرة للقرآن عند الدكتور محمد شحرور

أحمد الشقيري الديني

هوية بريس – السبت 02 أبريل 2016

 تفرض الحداثة اليوم نموذجها الفريد في العلاقة بين الجنسين بعد انتصارها على “اللاهوت” في معارك شرسة مع الكنسية دامت قرونا، كانت فيها الكنيسة تحكم قبضتها على المجتمع، وتوجه أنشطته الحيوية، وتقدم رؤيتها ومقاربتها المتشددة في موضوع العلاقات الجنسية، شأنها في ذلك شان أي مقاربة للشأن العام أو أي إنتاج ثقافي أو ابتكار علمي، إلى أن ظهر أنبياء الغرب، يتقدمهم “تشارلزداروين” الذي وضع نظرية التطور التي تزعم أن أصل الإنسان قرد، تطور من سلالة إلى أخرى حتى أنتج هذا الكائن المفكر الذي حافظ بطبيعة الحال على أصوله الحيوانية والتي من أهم مميزاتها الغريزة.

 ثم جاء عالم النفس الكبير استيجموند فرويد الذي توصل من خلال تجاربه وأبحاثه في علم النفس أن حركة المجتمع تحكمها بالدرجة الأولى الغزيرة الجنسية.

 ظهرت مدارس ومذاهب في الغرب، في علم النفس والاجتماع والاقتصاد والسياسة، تعلي من شأن العقل والغريزة، أسسها تلاميذه أولئك العلماء الكبار، وقدمت نموذجا لتحرير العقل وتحرير الغريزة، لكن في سياق تاريخي طبعه الصراع مع الدين.

 في المقابل، تطور مجتمع آخر، بآدابه وفلسفته وفنونه وقيمه وثقافته وحضارته، من رحم الوحي الإلهي، مجتمع أنتج فقهاء وفلاسفة ومفكرين وعلماء في الرياضيات والطب والكيمياء والفلك… إلخ، عاش صراعات سياسية وفكرية وثقافية، لم تصل قط إلى حد القطيعة مع الدين والفقهاء.

 إنه المجتمع الإسلامي، الذي لم يعرف ذلك الصراع الذي عاشته أوروبا الظلام وأحدث تلك القطيعة بين العلم والدين أو بين السياسة والدين، بل كان هناك انسجام تام بين الدين والإنتاج الثقافي والعلمي والسياسي.

 في مجال العلاقة بين الجنسين قدم المجتمع الإسلامي نموذجا مختلفا عما تقدمه الحداثة اليوم، بآدابه وأحكامه وحدوده، مرجعيته الدين ومقاصد الشريعة والالتزام الأخلاقي بأحكام القرآن والسنة، ورفع من شأن العلاقة بين الزوجين إلى درجة العبادة، كما في الحديث الصحيح:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “وفي بضع أحدكم صدقه”، قالوا: يا رسول الله

أيأتي أحدنا شهوته ويكون له بذلك صدقة؟

 قال “أرأيتم لو وضعها في حرام، أكان عليه وزر؟”؛

 قالوا: نعم، قال: “فكذلك إن وضعها في حلال يكون له بذلك صدقة وأجر..!”، وهكذا أحدث الإسلام قطيعة جدرية مع رهبانية ابتدعتها المسيحية، ما كتبها الله عليهم، فما رعوها حق رعايتها.

 ألف الفقهاء والفلاسفة المسلمون والأدباء والصوفية في العلاقة بين الجنسين عشرات المجلدات، لازالت الخزانة الإسلامية تشهد على رقيها وسموها، خصوصا بين ثنايا كتب الفقه.

 لكن أصاب تلك الثقافة من الانحطاط ما أصاب باقي جوانب الحياة الاجتماعية والسياسية والعمرانية، إلى أن جلب علينا الاستعمار بخيله ورجله، وصدمتنا الحداثة بمخترعاتها ومنتجاتها ورؤيتها للكون والحياة والإنسان، فأحدث ذلك شرخا في المجتمع الإسلامي، بين حداثي يدافع عن قيم الغرب، وإسلامي يتشبث بمرجعيته الإسلامية، ولما كانت جبهة العلاقات بين الجنسين، من أسخن الجبهات في الصراع بين المقاربتين، كان طبيعيا أن تنشأ ردود أفعال من الطرفين قوية تجاه أي مبادرة يتقدم بها احدهما في مقاربة موضوع “الجنس”، وهذا ما تعكسه المؤتمرات الدولية حول “الأسرة” والمرأة” والحرية الجنسية” و”المثلية” وغيرها.

في هذا السياق نفهم ردة الفعل العنيفة للحداثيين تجاه تدوينة على الفايسبوك من بضعة أسطر لكاتب هذا المقال، تحت عنوان: “الساعة الإضافية تفسد على الناس دينهم ودنياهم”..

فصاحب التدوينة ربطها بمواقيت الصلاة لقوله تعالى: (إن الصلاة كانت على المومنين كتابا موقوتا)، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: (أحب الأعمال إلى الله الصلاة على وقتها)، ومعلوم أن الساعة الإضافية تفوت على آلاف الموظفين صلاة الظهر في وقتها، أو تضيع على الدولة ملايين الساعات شهريا إذا هم أدوها خلسة من غير خشوع ولا اطمئنان..

كما ربطها بالأضرار الناجمة عن حذف ساعة من الليل على العلاقة بين الزوجين، وأفضل أوقاتها ما أشار إليه القرآن في أواخر سورة النور: (يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات، من قبل صلاة الفجر، وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة، ومن بعد صلاة العشاء، ثلاث عورات لكم، ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن، طوافون عليكم، بعضكم على بعض كذلك بين الله لكم الآيات، والله عليم حكيم).

عادة يختار الحداثيون أسلوبا ماكرا لإسقاط الخصم في معركة “الحريات الجنسية”، وهو أسلوب التهكم والاستهزاء ولغة الفحش والكاريكاتير، وذلك من أجل استقطاب المجتمع المحافظ الذي نشأ على ثقافة عصور الانحطاط، ولا علم لديه بالإنتاج الفقهي الغزير في موضوع “العلاقات الحميمية” بين الزوجين من مرجعية دينية صرفة..

 وهنا يلتقي الطرفان: الحداثيون والمجتمع التقليدي، فيتواطآن على ضرب المقاربة الإسلامية لتلك العلاقة الحميمية، فتستفرد الحداثة بالمجتمع وتفرض قيمها عليه، من خلال الإعلام والفن والمهرجانات الغنائية والمسرح والسينما، وسن قوانين وتشريعات باسم المرجعية الكونية”؛ فتنشأ أجيال تعاني انقصا ما في الشخصية في ظل مقاربتين:

 تنعكس الأولى على الحياة الواقعية، حيث انتشار الزنا والعري والفواحش، والثانية على الحياة النفسية لكل فرد، حيث الشعور بالذنب أو الخوف من القانون الذي يجرم تلك العلاقة خارج إطار الزواج، أو الخوف من الفضيحة أو الأمراض المنتقلة جنسيا، فيعيش المسلم تمزقا داخليا بسبب غياب الانسجام بين سلوكه ومرجعيته الإسلامية، وهو ما لا يعانيه الإنسان الغربي الذي بنى نموذجه القيمي مع فلاسفة الأنوار، قبل أن يصرفه في الحياة الاجتماعية والسلوكية للفرد.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. نعم المقال. يجب على المربين تكسير جدار الطابوهات في مجال “الجنس والإسلام” ويوضحوا للناشئة أن لللإسلام رؤية أكثر حداثية بحيت تجمع بين الحداثة النظيفة والمحافطة على الصلة مع الله من حيث أن يؤجر الإنسان المسلم بما يقوم به من روابط المودة والعشق مع زوجته بالشكل الذي يحلوا لهم في إطار الضوابط الشرعية! والسلام

  2. بسم الله
    مقال رائع جدا، نشكر السيد أحمد الشقيري الديني، كما نشكر هوية بريس على هذا العمل، صحيح هذا إعلام هادف، كم نفتقد لمثل هذا النوع من الإعلام، أطلب من القراء ترك تعليقات و المساهمة في إشهار هذه الجريدة لما تقدمه من خدمة كبيرة للتوعية و كشف مخططات المخربين.
    اللهم اجزي خيرا كل من ساهم في نشر الأخلاق النبيلة و الفكر الإسلامي آمين

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
24°
الأربعاء
24°
الخميس
25°
الجمعة
25°
السبت

كاريكاتير