دة. صفية الودغيري تكتب: موت العلماء

12 سبتمبر 2019 16:23
دة. صفية الودغيري تكتب: موت العلماء

هوية بريس – دة. صفية الودغيري

نواجه اليوم إعصارا جارفا صار يهزم عقول أبنائنا، ويحثو على رؤوسهم تراب الغفلة والتفاهة، وينفث في صدورهم سموم الغي والجهالة، ويبعث همتهم لاتباع كل ضال ناعق بضلالته وبدعته وفساد رأيه، ومن لا يستحق الاتباع ومن ليس أهلا للاقتداء، فيحملون عن كل لسان كذبه وفريته، ويتلقون الدروس والمواعظ عن كل أمي جاهل، ويتعلمون من كل متحذلق متعالم، يتصنع التشبه بالعلماء في مظهرهم والتجمل بزيهم ولباسهم، ولكنهم طبول تثرثر، وأفئدة جوفاء، ترى منها عجعجة ولا ترى طحينا، وترى منها ما لا يسع العقل احتواؤه واحتماله من الضلال والفساد والإفساد ، مما يزيد في انحدار العقل إلى قاع التخلف والانحطاط..
لهذا صار لزاما على المخلصين للعلم وأهله أن يقبلوا على مجالس العلماء الناصحين، ويعرفوا بفضلهم وعظم رسالتهم لكل جاهل وغافل، وينزلونهم المنزلة التي تليق بمكانتهم العلمية ورفعتهم، والدعوة إلى تحصيل وتتبع أقوالهم، وسؤالهم عن كل دقيق من أمور دينهم ودنياهم..
فهم الكواكب المنيرة والأقمار الساطعة في سمائهم، والشموس المشرقة بالحق تهدي الحيارى والغافلين إلى سواء السبيل..
وإن ما نراه اليوم من انتشار للجهل والمغالاة في اللهو والعبث، والتفاهة والهزل في مختلف مجالات الحياة الثقافية والاجتماعية إنما هو من حصاد ضياع سنة الاتباع والاقتداء بمن هم أهل ليهتدى بهم ويقتدى بمنهاجهم الصحيح وطريقتهم الحسنة، ويستضاء بمصابيح عقولهم وسط ظلمات الحياة وفتنها الحالكة..
ومن حصاد اتخاذ رؤوس الجهال بدلا عنهم، وصناعة أبطال وعلماء وهميين، لا يستحقون أن يكونوا أبطالا أو يتقدموا إلى الصفوف الأمامية، أو يتربعوا كراسي العلم ومجالسه..
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال: (إنَّ اللهَ لا ينتزِعُ العلمَ انتزاعًا من النَّاسِ ولكن يقبِضُ العلمَ بقبضِ العلماءِ حتَّى إذا لم يُبقِ عالمًا اتًّخذ النَّاسُ رُؤوسًا جُهَّالًا فسُئلوا فأفتَوْا بغيرِ علمٍ فضلُّوا وأضلُّوا).
ولا شك أن تخلف العلماء القهقرى ورجوعهم إلى الصفوف الخلفية، وإبعادهم وصدهم عن القيام بواجبهم المنوط بهم، وعزلهم عن مناصبهم ووظائفهم واختصاصاتهم كفيل بموتهم وإقبار دعوتهم ورسالتهم وهم أحياء، ونسيانهم وانتزاع أثرهم وذكر خبرهم وتاريخهم وإنجازاتهم من الذاكرة الحية، والانصراف عنهم وتقزيم دعوتهم ورسالتهم، والتقليل من شأنهم وأهمِّيَّتهم، وإضعاف هيبتهم وتأثيرهم، وكسر شوكة كلمتهم وسلطانهم..
وإنها لثلمة في حق الدين، وداء عضال أصاب أهل هذا الزمان والعصر، ولا دواء له إلا باستئصال ورمه الخبيث، ولا تسد بابه إلا بالجد بإقفاله، وتكاثف جهود العاملين المخلصين واستنهاض همم أهل العلم وخاصته كي يجددوا ويغيروا مايمكن تجديده وتغييره وإصلاحه، قبل موت ما تبقى من العلماء، وضياع العلم وفقد جهابذته..
ولله در الشاعر إذ قال:
لـعَـمْـرُكَ ما الـرزّيـة فـقـدُ مال***ولا فـرسٌ تــمُـوتُ ولا بـعــيـرُ
ولـكّـنَّ الـرزيّـَـةَ فــقــدُ حـــــر***يـمُـوتُ بـمَـوتـه خَـلْـقٌ كـثـيـرُ

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
19°
السبت
17°
أحد
17°
الإثنين
18°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة امرأة مغربية تقبل يد إيفانكا ترامب.. تغضب عددا من المغاربة!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها