دراسة: نوع من الخلايا المناعية يرتبط بانتشار سرطان الثدي

03 يناير 2018 20:19
"تافنوكين".. عقار جديد يتخلص من الملاريا بجرعة واحدة

هوية بريس – و م ع

قال باحثون إن الخلايا المناعية الطبيعية الموجودة قرب قنوات الحليب في أنسجة الثدي السليمة ربما تلعب دورا رئيسيا في مساعدة خلايا السرطان في الانتشار لأجزاء أخرى من الجسم في وقت مبكر من الإصابة بالمرض.
ويقول الدكتور جوليو أجيريه جيسو من معهد تيش للسرطان في كلية إيكهان للطب في نيويورك إن هذا قد يساعد في انتشار السرطان حتى قبل أن يتشكل الورم. ونشرت الدراسة أمس الثلاثاء في الطبعة الإلكترونية من دورية (نيتشر كوميونيكيشن).

وذكر الباحثون في دراسة سابقة أن الخلايا المناعية التي تعرف باسم (الخلايا الأكولة) التي تحطم أي دخيل غريب عن الجسم، تلعب دورا مهما في هذه العملية. ومن خلال تجارب على الفئران وخلايا بشرية في المعمل وجد الفريق أن الانتشار يحدث حينما تنجذب الخلايا الأكولة إلى قنوات الحليب حيث تحدث سلسلة من ردود الفعل تمكن الخلايا السرطانية في مراحلها الأولى من مغادرة الثدي.

وقال أجيريه جيسو هيلث لوكالة (رويترز) عبر البريد الإلكتروني “وجدنا أنه بتعطيل هذه العملية يمكننا منع الانتشار المبكر للمرض وبالتالي الحيلولة دون تفشيه”.

وتابع “تدحض دراستنا الاعتقاد السائد بأن التشخيص المبكر والعلاج السريع يؤديان بالتأكيد إلى الشفاء”.وأشار إلى أن الدراسة يمكن أن تكون نقطة بداية لتطوير فحوصات لتحديد المريضات المصابات بسرطان الثدي في مراحله المبكرة والذي قد يكون من النوع القادر على الانتشار لأجزاء أخرى من الجسم.

وتشمل الأبحاث المستقبلية للفريق تحديد نوع الخلايا الأكولة التي تساعد في الانتشار المبكر للسرطان وكيف تحدث العملية وهو ما قد يؤدي لتطوير علاجات جديدة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. وفاة رئيس قطار فاجعة بوقنادل

كاريكاتير

ظنت ذلك تحررا!!