دعوة أممية لحماية النحل

21 مايو 2019 10:35

هوية بريس-متابعة

دعت الأمم المتحدة الى حماية النحل والملقحات الأخرى مثل الفراشات والطيور، لمساهمتها القيمة في تحقيق الأمن الغذائي.
وحذرت من أن هذه الملقحات تتعرض لتهديد متزايد بسبب الأنشطة البشرية، فضلا عن آثار تغير المناخ، معتبرة أن اختفاء النحل سيؤدي إلى القضاء على القهوة والتفاح واللوز والطماطم والكاكاو، وغيرها من المحاصيل.
ويأتي التحذير الأممي الذي يتزامن وإحياء اليوم العالمي للنحل لتسليط الضوء على أهمية الملقحات بالنسبة للعديد من النباتات، بما في ذلك المحاصيل الغذائية ومساعدتها على التكاثر.
وقالت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد إن التقديرات تفيد بأن “أزيد من ثلاثة أرباع الأنواع الرائدة من المحاصيل الغذائية العالمية تعتمد إلى حد ما على النحل والملقحات الأخرى”، مضيفة أن “المحاصيل الملقحة جيدا لها مذاق أفضل وذات قيمة غذائية أكبر ومظهر أفضل وعمر افتراضي أطول”.
كما أن تربية النحل توفر، بمنتجاتها المتعددة مثل العسل ومشتقاته، مصدرا مهما للدخل، خاصة للسكان في المناطق القروية وتعد بالتالي،حسب المسؤولة الاممية، مفتاح إنهاء الفقر والجوع.
وأشارت أمينة محمد إلى أن دور الملقحات لا يقتصر على المساهمة المباشرة في الأمن الغذائي وحسب، بل يعتبر عنصرا أساسيا في الحفاظ على التنوع الحيوي الذي هو ركيزة أخرى من ركائز أهداف التنمية المستدامة.
وقد حددت الأمم المتحدة 20 ماي يوما عالميا للنحل، واحتفلت به للمرة الأولى العام الماضي، من أجل زيادة الوعي بأهمية الملقحات والتهديدات التي تواجهها ومساهمتها في التنمية المستدامة.
ويعد الاهتمام بالنحل وغيره من الملقحات جزءا مهما من العمل على إنهاء الفقر في العالم، بحسب منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، التي شددت على ضرورة ضمان التنوع البيولوجي لهذه الأنواع في بناء نظم إيكولوجية قادرة على الصمود في وجه تغير المناخ.
وأكدت المنظمة في بيان صحفي أن الانخفاض العالمي في أعداد النحل يمثل تهديدا خطيرا لمجموعة واسعة من النباتات الحيوية للإنسان وسبل عيش البشر، وحثت البلدان على تكثيف جهودها لحماية “حلفائنا الأساسيين – النحل- في مكافحة الجوع وسوء التغذية”. و.م.ع

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
22°
الخميس
22°
الجمعة
22°
السبت
22°
أحد

حديث الصورة

صورة.. من فيضانات إسبانيا التي خلفت خسائر مادية ضخمة جدا

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا