دموية المغامرة (الفرنسية) المغربية (ج1)

28 مايو 2019 15:44
دموية المغامرة (الفرنسية) المغربية (ج1)

هوية بريس – ذ. إدريس كرم

تقديم

هذا البحث كتبه في العشرينيات مدير “a v dinet :directeur de la revue colonial”، ونشره في كتاب “la sanglante aventure marocaine 1926″، بيّن فيه طريقة إدارة الشأن المغربي في عهد ليوطي ودور الصناديق السوداء التي خلقها لتنفيذ اختراق المغرب والصحافة والأعيان حتى لا يسمع سوى صوته الذي كان حاسما في دفع فرنسا للقضاء على المقاومة الريفية واستسلام قائدها لفرنسا، وقد أضاف لها عدة وثائق.

كتب “دونيت” (Dunet):

عشت كثيرا بالمغرب، أحب هذا البلد المتوحش الشرس (هما معا) في نفس الوقت، ضوءه الخالص، شساعته غير المحدودة، كئابته الموحية بالقلق والإزعاج، أتذكره مثلما إذا كانت الصور قد كدست في حياتنا الداخلية دون ترتيب، أو تركة مكومة استرجعت بقوة وعنف وبأس، في هذا الفضاء المتسم بغرابية مواتية للتأمل نمى حبي لشعبه البربري الذي لما زدت اقترابا منه وجدته متحضرا قريبا من المقاومة بسبب تعرضه للغزو بين الحين والآخر على مر القرون، فأعجبت به، واحترمت محافظته وصراحته وبساطته واستقامته ووفاءه للكلمة التي يعطيها، وأخيرا عزة نفسه.

كل هذه المميزات الجميلة التي جعلتنا نخسر حضارتنا، تاريخه يقول لنا بأنه كان مستقلا، ولا يقبل أيضا سلطة سلطان واحتفظ بها سليمة عبر القرون بواسطة تنظيم اجتماعي جمهوري (الجماعة) الذي بالنسبة له كاف لتقديم الأدلة التي تفصل مكابرته وإصراره على عدم تغيير أية نقطة في سلوكه الفاعل.

ما هو الضابط بعد المشاركة في التهدئة بالمغرب الذي لم يخف إعجابه بقادة برابرة مثل ماء العينين وابنه الهبة والشيخ موحا وحمو وأبنائه، موحا واسعيد والسي رحو.

في يوم من أيام 1912غار كومندار يدير جهة بالمغرب الشرقي من الأمجاد التي يحققها رفاقه في المغرب الغربي التي تتحدث عنها جرائد المتربول، لم يقاوم الرغبة في الذهاب لتجربة حظه بجانب الروكات في منحدرات جنوب الأطلس.

سيدي رحو دفعه لمسك الدجاجة عن طريق الرسالة التالية: “لماذا تبحث عن القيام باختراقنا؟ ما الفائدة التي جاءت بك؟ نحن أناس فقراء، ليس عندنا سوى الحجارة، وغنانا الوحيد هو حريتنا؟ اعلم بأن البرابرة لم يعرفوا أبدا سيدا، وأعظم السلاطين لم يطأ أرضنا بلا عقاب، فنحن لا نعرف مالكا آخر غير الله الذي نعطيه جبالنا وما نملك.

أعرف أنك غني ويقال بأنك عادل، فأوقف مشاريعكـ وإذا بقيت في السهل، فسنتعامل معك بعقل راجح وإلا فسنقتسم البارود”.

مَرَقُ الكولونيل لم يشعره بقوة ليجازف أكثر من قبل هذا اليوم نحو ملجإ فخر البربر.

في الوقت الذي كانت شخصياتنا القنصلية بباريس مع زبنائهم يجترون “روح السلام”.

القادة العسكريون بالمغرب تشاركوا -وفق رغبتهم بلا مراقبة- مصائر البلاد.

مَثَل واحد يبين الخفة مع ضباط يلعبون بحياة القوات ويخرجون من حدود الأراضي التي يديرونها.

في 13 نونبر 1914جرت في اخنيفرة مأساة مريعة حيث اهتز المغرب كله لبضعة أيام، في قصبة اخنيفرة مرصد متقدم في الأطلس المتوسط توجد حامية مكونة من حوالي 800 رجل مكلفين بمراقبة زيان العاصين.

كولونيل مشاة الاستعمار “لافيردور” قائد السلاح لم يقو على كبح جماح رغبته في لعب دور أكثر حيوية، فخاض اشتباكين تنقصهما الحكمة والرزانة ومهارة الجنرال هنري.

الكومندار أحاط جنرال النواحي العسكرية في تحقيق بأن الكولونيل (في يده النصر)، أجابه بأن يمتنع عن الخروج عن دوره في المراقبة، لكن معرفة أن العسكري المنتصر دائما على صواب قام الكولونيل لافيردور في 13 نونبر 1914 في جزء من النهار بالإغارة على لهري حيث يتواجد معسكر الشيخ موحا وحمو قائد كنفدرالية زيان الموجود على بعد 12كلم جنوب اخنيفرة، وقد تمت العملية بنجاح كامل سهل أدى لتشتت المقاتلين في نواحي اداطلطا ولم يبق في الخيام سوى النساء اللاتي بينهن بالتأكيد جميلات مع خزائن الحرب للشيخ القائد بما فيها من ذهب.

لكن في بلاد الإسلام دائما الالتحام هو المحسوب، العملية لا تعني شيئا، الخطوة الأولى من العودة هي التي تسجل بداية المأساة، ظاهرة أخرى معروفة في الشرق هي سرعة نشر الأخبار التي يمكن أن تفسر بالخارج إشارات الضوء التي بهذا العلم أيضا عرفت أوروبا التلغراف.

بمجرد ما غادر الكولون مخيم موحا وحمو تحت حماية المدفعية عائدا لخنيفرة حتى انقض عليه الزيانيون المعتادون على الكر والفر، فأحدثوا فيه مجزرة فظيعة ذهب ضحيتها 33 ضابطا بينهم الكلونيل لافيردور نفسه و580 رجلا في بضعة أيام.

الجنرال هنري هرع لخنيفرة لإصلاح الوضعية التي عللها للإقامة العامة بالتلغراف التالي، المحرر من قبل رئيس مكتبه الكولونيل دلماس:

“الرباط في 30 نونبر 1914

مفوض الإقامة العامة للجنرال هنري مكناس رقم 4٠383c٠m

… أعبر لكم عن الشعور الذي يخامرني من جراء السرعة المتمفصلة مع قوة مجموع التحركات والجهود المبذولة من قبل قواتنا.

  1. لا أشك في أنك لم تهرع من أجل كل الدرس الذي لا يغفر تهور مقترفه في 13، في هذه الظروف الملتبسة، نجتاز وضعية شديدة الصعوبة بجهد كبير، حان الوقت للقطع مع مدرسة المغامرة والبحث عن عمليات شخصية تنتهي بكثير من الألم، هنا منذ سنتين البحث بواسطة وسائل شنيعة لنبذ تشويه السمعة على أولئك الذين اقتصروا على الوفاء للقيام بواجباتهم في غمار التضحية والانضباط.

أفوضك بإيصال هذه التعليمات لجميع أولئك الذين سيجدونها مفيدة.

رئيس المكتب العسكري: دلماس”.

يقول كاتبه معلقا على صاحب التوقيع دلماس: الكولونيل دلماس يمثل أحد القلائل من الرجال الصادقين الموجودين في محيط المارشال بالمقام الأول حيث يناديه بـ(ضميري) وهو يعني الكثير.

لقد وجدت أنه من المفيد في هذا الحدث من الحقيقة التذكير بهذه المغامرة والتي تمثل تقدير الإقامة العامة والتي نفسها شاهدة على تعود القادة العسكريين أثناء استيلائهم على المغرب بحثهم عن الدماء التي لا تبين إلا على الفوائد التي يمكن جنيها لفائدة مسارهم الشخصي.

التاريخ الاستعماري ازدحم بسوابق احتفالية في الأواخر قبل الحرب التي خاضها الكولونيل “مول” بإفريقيا الاستوائية، يجب تكرار هذه الحقيقة الحزينة قبل إرغام الحكومات تحت ضغط الرأي العام لاتخاذ قرارات منسجمة، إنها الطريقة الوحيدة لإلغاء هذا العرف البائس لأن (عواقب المسؤولية) وهو في السؤال بتلغراف الإقامة الساخر.

قبل عملية لهري قائدان عسكريان كبيران بالمغرب قاما بتدابير زجرية وقمعية من أجل أخطاء كلفت حياة عدد من الجنود الفرنسيين.

الأول في التاريخ الذي قام فيه الجنرال فرانشيط ديسبيري الذي هو اليوم مارشال فرنسا حيث كان يشرف على إنزال القوات في موكادور، فقام بعمليات ضد حركة القايد أنافلوس التي جاء بقسم من العصاة كبدته خسائر فادحة، وقد فاقم وزاد منها تخليه عن عدد من الجرحى في الميدان جعل المغاربة المتغلبين يمثلون بهم.

حملة صحفية أرغمت المقيم العام بإعادة الجنرال فرانشيط لفرنسا حيث حظي بالنجمة الثالثة ثم بعد بضعة أشهر عين قائدا للفيلق الأول بليل.

بعده بقليل مانجان قاتل نحو تادلا، وأيام 8-10 يونيو 1913 في لقصيبة؛ خطأ تاكتيكي كلفه خسائر جد مرتفعة أرقامها لا يمكن نشرها أبدا.

لتغطية جسامة هذا الإخفاق والخيبة التي خشي من جلبها مضايقات سياسية للمقيم العام تم ردم عدد من الجثث في كل حفرة.

الجنرال ليوطي توصل بالخبر في الدار البيضاء (خرس) كما يفعل الأطرش، ضرب الأرض برجله، كسر أوانيه ورمى بأجزائها من النافذة، تردد صدى تفجر غضبه في أطراف المدينة، لكنه اقتصر على إعادة الكولونيل منجان لفرنسا الذي بدوره تلقى ترقية حيث سمي جنرالا.

في 1916-1917 لمدة سنة، تابعت من القيادة العليا لناحية تازا من غير القول بأني أفشي سرا مهنيا يمكنني استخراجه من ذاكرتي؛ بعض الحقائق التي يمكنها تسليط الضوء على بعض الوقائع المظلمة لحوادث يومية من أجل تنوير قراء المتربول.

تازا على واد يناون، إنه شكل لـ(وعاء الغرفة) حيث تصل كل الاضطرابات، كل الأنواء المتفجرة على الساحل الأطلسي للمغرب الغربي، في الصيف يسجل أقصى معدل حرارة (52) درجة، تحت الظل في حين أن فصل الشتاء يتحقق به أعلى منسوب تساقطات مطرية، كل السحب المتكونة في غرب المغرب تجتذب من قبل ممر يناون، فتصير البرودة فيه مفضية للموت وتساقطاته غاضبة مخيفة تبلل المسالك، تسيل الجبال مثلما تسيل الشمس قطعة الزبدة.

لا تحرك يتم في أجواء هذا الفصل وقت الحرب، بمعنى قبل تشييد طريق سكة الحديد العسكرية فاس تازا على طول 120كلم، يفضل الإبحار لوهران بالجزائر بعيدا عن الرباط أو الدار البيضاء تم امتطاء القطار في الداخل.

إذن فصل الشتاء بتازا يكون تام الإعاقة مما يجعل الأنظار تتعلق بالقادم من الأيام الصحوة بفارغ الصبر، نشير إلى أن جل الجنود يهيئون بفرح (معسكر الربيع).

في بداية 1917 ليوطنا كولونيل شارل، كومندار ناحية تازا أظهر الفرح في مراسلاته لرؤسائه التسلسليين، الجنرال شاريي كومندار شعبة فاس أبان عن نيته في الذهاب لدغدغة اكزنايا حيث تقيم محلة عبد المالك، كما أركان حربه كانوا يتطلعون شوقا لتلك المنطقة عند حلول الربيع وإزهار النباتات حيث تصبح أرضها عبارة عن لوحة خلابة وبساطا موردا، بيد أن الذي لم يكن على ما يرام في تلك الناحية هو وجود أعداء قادرين على رسم لوحة للقنص و(تواصل) مثير سيعتبر أن قوات الكولونيل شارليت غير كافية لهذه المخاطرة خاصة مع بعدها عن قاعدتها، والمجموعة المتحركة للدعم بفاس غير جاهزة.

الجنرال شاريي أخذ في ربيع 1917 قيادة (الكولون المتحرك) لفاس وتازا، وتوجه لمباغتة محلة عبد المالك فخسر قتلى وجرحى، بعدها كل ذهب لحال سبيله، الجنرال شاريي رجع لفاس، والكلونيل شارليت لتازة، لكن الأخير لم يهضم المجابهة التي لاقاها على الأراضي التي يديرها والتي سارت وفق النظام في العمليات الحربية.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
12°
19°
الأربعاء
19°
الخميس
22°
الجمعة
24°
السبت

حديث الصورة

صورة.. وفاة رجل بعد أدائه صلاة المغرب في مسجد الوردة 2 بطنجة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها