دون استعمال لحبوب منع الشهية.. 5 طرق نفسية ستساعدك في التغلب على اشتهاء الأطعمة

11 أغسطس 2019 11:09
تسخين الطعام أم أكله باردا.. أيهما أفضل؟

هوية بريس – متابعات

لم تعد حبوب منع الشهية هي أسهل طريقة للتنحيف بل أصبح هناك طرق أسهل وأكثر صحة يجب عليكم التعرف إليها من أجل خسارة الوزن.

حبوب منع الشهية ليست الحل الوحيد
ووفق مجلة Psychology Today الأمريكية فإن القدرة على التحكم في إلحاحات الشهية، كالرغبة في تناول طعام محدد، هي مهارة أساسية للحفاظ على الصحة والعافية.

ويُعَرَّف اشتهاء الطعام بالإحساس الشخصي بالرغبة في تناول طعام معين. يتملكك هذا الاشتهاء ويحثك بشكل محدد لتناول الطعام المشتهى.

تماماً كالتوتر والمِزاج، فإن اشتهاء الطعام هو تجربة عاطفية إذ ينشأ تنظيم الانفعالات بشكل عام من الصراعات العاطفية.

وتمثل المعرفة الكبيرة بتنظيم المشاعر أداة مفيدة لتقليل الشعور باشتهاء الطعام غير الصحي.

فيما يلي وصف لطرق مختلفة يمكن للإنسان من خلالها تنظيم شهيته:

اختيار الموقف والمكان المناسبين
يشير اختيار الموقف إلى تجنب الأماكن والأنشطة المغرية بحيث يتم الحد من تعرض الإنسان للإغراء.

على سبيل المثال، قد تزيد قوة الرغبة في تناول قطعة من الكعك لمَن يلتزم بحمية غذائية بسبب قربها.

ويُستخدم التدخل في هذه الخطوة لتقليل التعرض لمواقف قد تشعل الشهية أو تناول الطعام.

وقد يتجنب الأفراد شراء الأطعمة التي يشتهونها ليقوا أنفسهم من الهفوات التي تحدث في أوقات الضعف.

تُكسر أغلب الحميات الغذائية في المساء؛ لذا فمن الأفضل أن يتجنبوا تناول الطعام في أماكن يتوافر فيها الطعام الذي يشتهونه مثل مطاعم الوجبات السريعة.

ويُنصح مَن يرغبون في التوقف عن التدخين وتناول المُسكرات أيضاً بتجنب الأماكن التي تقع فيها مثل هذه الأشياء.

تعديل المواقف
يمكن لهذه الاستراتيجية أن تتخذ أشكالاً مختلفة، من بينها تناول طعام بديل مثل: طلب سلطة جانبية بدلاً من البطاطس المقلية أو إبعاد الأطعمة المغرية عن النظر.

استخدم أطباقاً أصغر؛ إذ يقودنا تصغير الحصص إلى تناول كمية أقل، حتى وإن كان بإمكاننا إعادة ملء الطبق.

الانتباه
يعد الانتباه إحدى طرق منح الأولوية للمعلومات. فبهذه الاستراتيجية، يسعى البشر إلى صرف انتباههم بعيداً عن المثير الذي قد يزيد من قوة الرغبة غير المرغوب فيها.

فبتشتيت الانتباه في مكان آخر، قد يمنع الإنسان المعالجة الكاملة للجوانب الشعورية للمثير المغري، ويقلل الأثر العاطفي.

إعادة الصياغة المعرفية
يمكن للبشر أن يستخدموا استراتيجيات تعدِّل من نظرتهم وتقييمهم للمثير المغري.

فيمكن لإعادة تقييم الرغبة في الطعام المشتهى أو التفكير في الطعام بطريقة مختلقة، أن يقلل من الشهية للطعام.

ويعمل التركيز على العواقب السلبية لاستهلاك الطعام (كزيادة الوزن) أو العواقب المفيدة لعدم تناول الطعام (كخسارة الوزن) على خفض شهية تناول الطعام من خلال التغيير المعرفي.

تعديل رد الفعل
ملك الناس خياراً أخيراً يتمثل ببساطة في المثابرة، وهو الجلوس أمام الطعام الذي يشتهونه ومحاولة عدم تناول أي شيء منه.

تتباين فاعلية هذه الاستراتيجية مع الاشتهاء كما تتباين مع المشاعر. فتحت الضغط الشديد (أو الضغط العقلي) يُظهر الأفراد فجأة زيادة في الوصول إلى المواد التي كبتوها في السابق. وكلما انشغل الناس، زادت احتمالية قيامهم بتصرفات مندفعة.

باختصار، قد يحدث التنظيم الفعَّال للرغبة في نقاط متعددة تمنعها من أن تصبح مسيطرة أكثر من اللازم، وتتراوح بين التعرض لأمر ما والرغبة فيه، وتشتيت الانتباه، وحتى إعادة تقييم.

ويشير هذا الإطار إلى أن استراتيجيات تنظيم المشاعر تكون أكثر نجاحاً وسهولة حين تُطبَق في بداية عملية ظهور المشاعر لا بعد ذلك.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
12°
15°
أحد
15°
الإثنين
16°
الثلاثاء
18°
الأربعاء

حديث الصورة

تحريف آية قرآنية في امتحان بمدرسة مصرية لطلاب الصف الخامس.. والسلطات ترد: خطأ مطبعي

كاريكاتير

كاريكاتير.. القلم المأجور بالتعبئة المسبقة!!