د. أيت سعيد عضو المجلس العلمي الأعلى يدعو لمحاسبة بلافريج بعد مطالبته بإباحة الزنا والخيانة الزوجية والشذوذ الجنسي

28 سبتمبر 2019 22:34
د. أيت سعيد عضو المجلس العلمي الأعلى يدعو لمحاسبة بلافريج بعد مطالبته بإباحة الزنا والخيانة الزوجية والشذوذ الجنسي

هوية بريس – إبراهيم بيدون

توصلت “هوية بريس”، بمقال للدكتور الحسين أيت سعيد، تحت عنوان “زمن النكسات والتراجعات”، ويتضمن ردا قويا على النائب البرلماني عمر بلافريج عن فيدرالية اليسار، الذي طالب بإلغاء الفصول 489-490-491 من القانون الجنائي التي تجرم الزنا والخيانة الزوجية والشذوذ الجنسي.

وكتب د. أيت سعيد عضو المجلس العلمي الأعلى* “ما كان يدور بخلد أحد منذ عشر سنوات فقط خلت أن يتحدث علنا في المغرب عن إباحة الشذوذ الجنسي -اللواط- وعن عدم تجريم زنا الزوج أو الزوجة الذي يصطلح عليه بالخيانة الزوجية تخفيفا لوطأته على القلوب وتمهيدا لاستساغته ظاهرة مقبولة معلنا بها لا تشكل أي حرج”، مضيفا “وها نحن الآن نسمع برلمانيا ينادي بأعلى صوته بحذف المواد المجرمة من القانون الجنائي لهاتين الفاحشتين بدون خجل ولا حياء ويخاطب بذلك خمسة وثلاثين مليونا مسلما مغربيا بكل وقاحة، ولم ير أن البلد بلد مسلم وأن أول مادة في الدستور المغربي هي أن دين الدولة دين الاسلام ومن ثم فكل ما يخالفه فهو باطل شرعا وقانونا”.

وأضاف أستاذ التعليم العالي بجامعة القاضي عياض “ثم هذا البرلماني المتحذلق لم ير هناك أولويات وضروريات تناقش في البرلمان إلا هاتين القضيتن فكأننا قضينا على البطالة والفقر والجهل والأمية والأمراض الفتاكة وأصلحنا الصحة والتعليم والاقتصاد وتحررنا من إكراهات صندوق النقد الدولي ولم يبق في منظومة الحريات الفردية والجماعية ما يناقش سوى فاحشة الزنا واللواط.
إن هذا التصريح من النائب البرلماني ظاهرة تستحق التأمل، وأنها ليست فكرة عابرة وإنما متعمدة ومخطط لها، ووقت لها هذا التوقيت بالذات، وتطبخ في سرية منذ سنين، إنها مخطط سيء يستهدف المغرب والمغاربة دولة وشعبا، وأبطالها الحقيقيون من وراء الستار يخططون ولا يظهرون، والمعلنون لها إنما هم عكاكيز يمثلون على خشبة مسرح الأحداث وأما كتبة السيناريو والمسرحية فهم غيرهم”.

وتابع د. أيت سعيد “إن البلد مستهدف ومن شأن العقلاء أن يتداركوا الأمر قبل استفحاله وفواته كما قال تعالى حاكيا عن نبي الله لوط: “أليس منكم رجل رشيد“، وقال: “فلولا كان من القرون من قبلكم أولوا بقية ينهون عن الفساد في الأرض إلا قليلا ممن أنجينا منهم“.
وأعظم معصية عصي الله بها هي اللواط -الشذوذ الجنسي- المخالف للفطرة وللملة عند المسلمين والنصارى واليهود وسائر الملل، ولذا عذب الله قوم لوط بعذاب لم يعذب به أحدا من العالمين كما قال لوط لقومه فيما حكى الله عنه بقوله: “أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين“، فاللواط فاحشة بكل ما للكلمة من معنى، لأنه تنكيس في الفطرة واختلال في الذوق، واعتلال في الرؤية، ولذا قال الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك: “والله لولا أن الله أخبرنا عن قوم لوط ما تصورت أن ذكرا يعلو ذكرا”.
فهذه الظاهرة ضد عمارة الأرض، ونماء أهلها، وكثرتهم”.
ثم إن زنا الأزواج وخيانة أحدهما للآخر أو كليهما، حسب د. أيت سعيد “مدعاة للتمزق والتفرق وفقدان العاطفة والمحبة التي تربط الأرحام بعضها ببعض.
فتصور لو كثر اللقطاء وأبناء الزنا ماذا يحدث في المجتمع من النشوز والافتراق وفقدان الرحمة والتعاون.
فهذه المساوي لو عرضت على العقل الصريح وحده لقضى بمنع الزنا، فالشرع في حكمه بتحريم الزنا لم يأت إلا بما يوافق العقل الصحيح، ولهذا قد اتفقت الملل كلها على الحفاظ علي الأنساب والأعراض، وذلك بتحريم الزنا، ولم يوجد في ملة من الملل من آدم إلى محمد صلى الله عليه وسلم ملة أباحته أو تساهلت فيه، ولذا سوى الله تعالى بينه وبين اللواط في التسمية فسماه فاحشة فقال: “ولاتقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا“، فهو من أدوات تدمير الأمم وقد اتخذته الماسونية العالمية وسيلة لتدمير الشعوب واستحمارها حتى يسهل ركوبها وتسخيرها لخدمة أهدافها”.

وقال د. أيت سعيد في آخر مقاله “وعلى العلماء والقضاة والمحامين الشرفاء وذوي الرأي الحصيف في المجتمع المدني أن يعلنوا إنكارهم لما دعا إليه البرلماني المذكور وأن ينددوا به جهارا، وأن يطالبوا القضاء بمحاسبته في مخالفة الدستور والدعوة إلى الدعارة جهارا وحينئذ “سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون“”.

اقرأ أيضا: بالفيديو.. عمر بلافريج: نحن علمانيون في موقفنا من الدين!!.. ألهذا طالب النائب اليساري برفع التجريم عن الخيانة الزوجية وتقنين الشذوذ والزنا؟!!

يذكر أن عمر بلافريج النائب البرلماني عن حزب الاشتراكي الموحد، كان قال في برنامجه الأسبوعي الذي يبثه مصورا على صفحته في فيسبوك تحت اسم “البودكاست السياسي (ح96 أمس)”، كل جمعة، إنه “في اقتراحاته على مسودة القانون الجنائي، طالب بإلغاء الفصول: 489-490-491″، وهي الفصول المتعلقة بالمعاقبة على أفعال: الشذوذ الجنسي والزنا والخيانة الزوجية.

وهذه نصوص تلك الفصول:

(489: “يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وغرامة من مائتين إلى ألف درهم من ارتكب فعلا من أفعال الشذوذ الجنسي مع شخص من نفس جنسه، ما لم يكن فعله جريمة أشد”.

490: “كل علاقة جنسية بين رجل وامرأة لا تربط بينهما علاقة الزوجية تكون جريمة الفساد، ويُعاقب عليها بالحبس من شهر واحد إلى سنة”.

491: “يعاقب بالحبس من سنة إلى سنتين أحد الزوجين الذي يرتكب جريمة الخيانة الزوجية، ولا تجوز المتابعة في هذه الحالة إلا بناء على شكوى من الزوجة أو الزوج المجني عليه”).

كما تجدر الإشارة إلى أن تصريحات بلافريج جاءت بالموازاة مع حملة يشنها عدد من العلمانيين والشباب اللادينيين للمطالبة بإلغاء كل القوانين المقيدة للحريات الفردية بالمفهوم العلماني واللاديني، وفي ذات السياق خرجت حركة ببيان لها تطالب بذلك، تقودها شابة من فرنسا، وأطلقن على أنفسهن وصف “خارجات وخارجون على القانون”، ذكرن في بيانهن أنهن يمارسن الزنا وأن عددا منهن سبق وأجهضن حملهن من علاقات خارج إطار الزواج.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* المقال أرسله الدكتور أيت سعيد بصفته الشخصية عالما وناصحا وموجها، وليس لأنه عضو في المجلس العلمي الأعلى، أي أن المقال لا علاقة للمجلس به، لأن المجلس العلمي الأعلى مؤسسة رسمية لها الناطق الرسمي الخاص بها فليس آحاد أعضائها من ينطقون باسمها؛ فالمرجو الانتباه.

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
  1. هذا باين عندو شي علاقة معا الشواد هاذ شبه الرجل عفو شبه الذكر وحتى الذكورة بعيدة عليه ميغركم صحاب الهضرة لي ما شارية خضرة هادوا المندسين بناتنا اللهم طهر بلادنا من امثالهم اصحاب الاجندات الهدامة امين

  2. ” د. أيت سعيد عضو المجلس العلمي الأعلى يدعو لمحاسبة بلافريج ” – البرلماني والحزبي والفاعل الجمعوي – عندما يدعو عضـــــــــــو بالمجلـــــــــس العلمــــــــــي الأعلـــــــــــــــــــــــــــى وهو أعلى هيأة دينية في الدولة يقول دستورها أن الدين الإسلامي هو الدين الرسمي للبلاد يجب على النيابة العامة أن تأمر بالمحاسبة الفورية وإلا لماذا يحاسب ويتابع أو يفصل عالم دين عندما ينتقد العلمانيين

  3. أقول لبلفريج إذا كنت علماني لا تصلي لا تصوم لا تزكي لا تحج – شغلك هاداك – ولم يطلب منك أحد أن تصلي وتصوم وتزكي وتحج – منك لمولاك – أما أن تطلب من برلمانيين مغاربة انتخبهم مغاربة مسلمين دينهم الرسمي الإسلام ” إباحة الزنا والخيانة الزوجية والشذوذ الجنسي ” فيجب تجريدك من صفتك البرلمانية ومحاسبتك بل ومتابعتك قضائيا لأنك تمس عقيدة شعب مسلم

  4. نطالب برفع الحصانة عن هذا “الخرتيت”، وتقديمه للمحاكمة على محاربة قواعد الإسلام والسعي إلى تقويضها، والقيام بالدعاية إلى نشر الرذيلة وضرب المقدسات ‏الإسلامية في بلاد الإسلام والمسلمين،
    نساءل وزير الأوقاف عن سكوته في وجه أمثال هؤلاء الغربان، مقابل هيجانه بتوقيف كل إمام أو واعظ خرج عن ‏صمته ونطق بالحق،
    كما نساءل المجلس العلمي الأعلى عن قيمة وجوده، في ظل عجزه عن الذود عن ثغور الإسلام والحفاظ على ‏نصاعته من التشويش الممنهج، ومساعدة أمير المؤمنين في القيام بذلك.‏

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
27°
33°
الجمعة
27°
السبت
26°
أحد
26°
الإثنين

حديث الصورة

كاريكاتير