د. البشير: لا مجال للمقارنة بين الإرهاب الصليبي والعلماني والإرهاب ” الإسلامي”

15 مارس 2019 11:44
فيديو.. رفع شعار التسامح - د.البشير عصام المراكشي

د. البشير عصام – هوية بريس

عدد ضحايا الإرهاب الصليبي والعلماني من المسلمين – ومن غيرهم أيضا – يفوق عدد ضحايا ما يسمى “الإرهاب الإسلامي”، بأضعاف مضاعفة، بل لا معنى للمقارنة أصلا!
ومع ذلك، فلا يعرف الناس اليوم – من بني جلدتنا فضلا عن غيرهم – إلا “الإرهاب الإسلامي”، ولا يتعاطفون إلا مع ضحاياه، ولا يفكرون إلا في وسائل اجتثاثه، دون غيره من أنواع الإرهاب.
والسبب في ذلك كله اختلال ميزان القوة، لفائدة الغرب وثقافته المهيمنة، وحضارته المتسلطة.
والقضية بدهية: حين تكون الأقوى الغالب، فإنك تفرض معاييرك الأخلاقية؛ وحين تكون الأضعف المغلوب، فإنك تتبنى معايير خصمك الغالب.
ولذلك، فإن الاستمرار المخزي، في مناهج الذل والاستخذاء، وخطابات التسول والاستجداء، والتعلق بقيم سياسية “كونية” يعلم الجميع أنها مفصلة على مقاس الغالب المتحكم؛ كل ذلك هدر للأعمار والطاقات، وسلوك طريق مناقض للسنن الشرعية والكونية معا.
نحن مطالبون بامتلاك القوة بجميع أنواعها، ومنها:
✔ الوعي السليم المنضبط بالعلم الشرعي؛
✔ السياسة الربانية العادلة المنضبطة بالشرع؛
✔ الاقتصاد القوي الخادم للتصور القيمي الإسلامي والمحقق لمصالح الناس المادية؛
✔ المجتمع المتماسك وفق قيم الدين الحق.
وهذه جميعها مشروعات طويلة الأمد، ولكن الفشل مصير كل من يحاول حرق المراحل، وتنكب الطريق الموصل بإذن الله.
رحم الله ضحايا ‏‎حادث نيوزيلندا الارهابي
والله المستعان.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
24°
الجمعة
26°
السبت
29°
أحد
35°
الإثنين

حديث الصورة

كاريكاتير