د. الريسوني يكتب: فريضة الزكاة .. أو الإحسان فوق الإلزامي



عدد القراءات 836

د.أحمد الريسوني – هوية بريس

كثر في هذه الأيام التهجم على الإحسان والمحسنين، وتتابعَ النقد والتشنيعُ على ما سماه بعضهم بــ”المقاربة الإحسانية”، وامتد الهجوم إلى منطق البر والإحسان والتبرع والصدقة…

وغنيٌّ عن البيان أن أصحاب هذه الحملات هم ممن لا يرجى منهم خير ولا إحسان، بل هم كما يقول المغاربة: “ما يديرو خير ما يخليو اللي يديرو”.

على أن هذه الحملة رافقتها حملة أخرى أكثر خطرا وضررا على الفقراء والمعوزين، من أيتام وأرامل ونحوهم. وأعني بذلك المناداة بالتضييق والتحجير على الأعمال والمبادرات الخيرية الإحسانية للمواطنين. ولهؤلاء أقول: ضيقوا وحجروا وامنعوا ما شئتم، لكن قبل ذلك، هاتوا بدائلكم للجائعين والضائعين؟

أما المجتمع المغربي المسلم، فإن دينه يفتح له كافة أبواب الخير والإحسان، فلا يجوز لأحد أن يَحْرم الناس من فعل الخير أو الاستفادة منه.

الزكاة.. ذلك الركن المضيع

إذا كان بعض أصحاب الثقافة اللادينية قد استغلوا نكبة “سيدي بولعلام” للتهجم على الإحسان والمحسنين، مستحضرين في ذلك خلفيته الإسلامية وإشعاعه الديني، فإني من جهتي أستغل هذه المناسبة نفسها لأقول لهؤلاء البؤساء – (البؤساء روحيا وثقافيا)-: إن أبواب الإحسان والإنفاق في الإسلام لا حدود لها، وهي ليست كلها صدقة وتطوعا وتبرعا. ولذلك يقسم العلماء الإحسان إلى قسمين: إحسان إلزامي، وإحسان تطوعي. قال  القاضي أبو بكر بن العربي الإشبيلي: “الإحسان يعم الفرض والنفل، ولم يبق شرع ولا حق إلا دخل فيه” – (أحكام القرآن:1/ 548).

وإذا كان مصطلح “الإحسان الإلزامي” يشمل كل الواجبات المالية، فإن فريضة الزكاة في الحقيقة ليست مجرد إحسان إلزامي واجب، بل هي إحسان فوق إلزامي أو: هي إحسان فوق العادة. إنها فريضة عظمى وعبادة كبرى، وهي ركن من أركان الدين.

وإذا كان الجميع يعرفون أن الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام، فإن هذا يستتبع ويستلزم كون الزكاة ركنا في إسلام كل مسلم وجبت عليه. فإذا هو تركها فقد هدم ركنا من دينه. ومثلُ ذلك يقال في كل مجتمع مسلم، وفي كل دولة إسلامية. فالزكاة ركن فيهما معا.

وإذا كنا نتصور وجود أفراد يُخلُّون بهذا الركن أو ذاك من أركان دينهم، فكيف يمكن أن نتصور مجتمعا مسلما نسي -أو يكاد- ركنا من أركانه؟ وكيف بدولة نجد في طليعة دستورها: “المملكة المغربية دولة إسلامية”، كيف بهذه الدولة تُخل كليةً بواجبها في إقامة ركن من أركان إسلاميتها؟

فإلى متى يظل المغرب أعرجَ فاقدا لركن من أركانه؟ وإلى متى سيظل مضيعا حقا كبيرا من حقوق فقرائه؟

 وأنا أتساءل، وأوجه تساؤلي إلى كل المعنيين بالأمر، ملكا وحكومة وبرلمانا وأحزابا: ما المانع لكم من تطبيق الزكاة تطبيقا منظما، قانونيا ومؤسساتيا، بالمغرب؟

ما الذي يمنعكم؟ أو من الذي يمنعكم؟

أخبرونا حتى نعينكم عليه، أو ربما نعذركم فيه.

1 تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق