د. بنكيران يكتب عن موضوع الفصل بين الجنسين: الغاية الشرعية لا تبرر الوسيلة غير الشرعية

12 سبتمبر 2019 23:11
د. بنكيران تعليقا على ندوة الحريات الفردية الممولة من طرف الاتحاد الأوروبي: قل لي من الممول أقول لك ماذا يحاك لك ويخطط لك

هوية بريس – د. رشيد بنكيران

نحن نطالب بالتعليم الذي يفصل الذكر عن الأنثى كما يسميه البعض بأحادي الجنس، لأن ذلك يتماشى مع تعاليم ديننا القويم، ويقينا سيكون ما نطالب به يؤيده العلم الصحيح، ولهذا تجد من غير المسلمين من أقر بصواب هذا الطلب والاختيار، وكتب فيه مقالات ونشر فيه أبحاثا، تدعم هذا القول بالحجة المادية والدليل العلمي.
ولكن نحن لا نطالب بهذا الحق باعتباره حرية التعبير؛ من حقنا أن نقول ما نريد، ولا باعتباره ديمقراطية من حقوق أقلية أو أكثرية، ولا ولا، وإنما نطالب به لأن الدين الذي نؤمن به يدعو إليه أولا وأخيرا.
نحن نعرف أن بيننا وبين تحقيق هذا المطلب مفاوز قد تنقطع دونها أعناق المطي، نقول هذا باعتبار الواقع والمتوقع والعلم عند الله سبحانه، فلله الأمر من قبل ومن بعد..
ولكن الذي يهمنا ونحن نخوض معركة هذا المطلب الشرعي هو الأسس التي اعتمدناها ونحن نطالب به، فلابد أن تكون أسسه ومنطلقاته شرعية، وليس في أطروحة مطالبنا أي تزكية للإيديولوجيات التي تحارب الإسلام ومبادئه، فليس من الدين في شيء أن الغاية تبرر الوسيلة، فلابد في معاركنا مع الأفكار والمعتقدات والتصرفات التي تحارب الإسلام أن تكون الغاية لدَينا شرعية والوسيلة كذلك شرعية.
ففي هذه الحالة وإن خسرنا معركة جزئية أو فرعية -والتي منها المطالبة بفصل الذكر عن الأنثى في التعليم- فنحن ربحنا معركة التمسك بالأسس والمبادئ والثوابت والأصول، ولم نساوم عليها.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
26°
الثلاثاء
25°
الأربعاء
25°
الخميس
24°
الجمعة

حديث الصورة

كاريكاتير