د.بنكيران يكتب: ماذا تنقمون من ابن تيمية!!؟

06 مارس 2022 14:58
د.بنكيران يكتب: حادثة "فقيه بادية طنجة".. مقرئ القرآن وتهمة الاغتصاب

هوية بريس – د.رشيد بنكيران

✓ قوم إذا تمكنوا من المسلم السني كانوا عليه أشد من اليهود والنصارى فيقتلونه شر قتلة؛ (السني في حرب العراق نموذجا).

✓ قوم أمعنوا في تحريف الدين والحقائق الشرعية ما لم يفعله اليهود والنصارى؛ (القول بتحريف القرآن نموذجا).

✓ قوم طعنوا في زوجة النبي و تشويه عرضها وقول ما لم يقله اليهود والنصارى فيها؛ (أم المؤمنين عائشة نموذجا).

✓ قوم كفروا صحابة النبي وتدينوا بسبهم ورموهم بعظائم منكرة لم يرمهم بها اليهود والنصارى؛ (أبو بكر الصديق وعمر الفاروق نموذجا).

فمن أشد شرا على المسلم السني هؤلاء القوم أم اليهود والنصارى!؟

أظن أن أي رجل يتغيى الإنصاف ، أو غير حقود على شيخ الإسلام ابن تيمية لن يتردد في تأييد مقالته.

وهل يلزم من هذا أن نقبل بأن يفجر مسجد يصلي فيه الشيعة الروافض؟

لا يلزم ذلك ولا نقبل أبدا أن يقع فيهم ذلك بالصورة التي وقعت في ذلك المسجد كما لا نقبل أن يفجر مكان عام في أوروبا بذلك الشكل؛ لماذا؟

لأن شريعة الله وسنة نبيه ترفض ذلك، ولأن علماء السنة المشهود لهم بالإمامة عبر التاريخ الاسلامي ملتزمون بشرع الله وسنة نبيه ويفتون بمقتضى الدليل الشرعي وعلى رأسهم شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
28°
الجمعة
29°
السبت
27°
أحد
25°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M